تحدي ليل - كيف قلب أصغر فريق فرنسي الموازين وبات يقاتل لبلوغ دوري الأبطال؟

Getty Images
كتيبة كريستوف جالتييه تبدع هذا الموسم في الليج 1 وذلك بمنظومة هجومية شابة أبهرت الكل في أوروبا...

 "كريستوف جالتييه" الإدارة الفنية لليل 3 أيام قبل كريسماس سنة 2017 وذلك في مرحلة كان الفريق يعاني فيها الأمرين، إذ كان يقبع في قاع الترتيب ويعرف أزمة مالية خانقة.

 لم تمر سوى سنة بعد ذلك، ليجد ليل نفسه وصيف الدوري الفرنسي عن جدارة واستحقاق، إذ تقدم مجموعته مستويات جد مميزة كما أن المنظومة الهجومية كاسحة وعلى مستوى عدد الأهداف ليس هناك سوى المتصدر باريس سان جيرمان الذي يتفوق عليه.

دفاعيًا يتميز نادي الشمال الغربي لفرنسا بصلابة كبيرة أيضًا ويعد ثاني أقل فريق استقبالاً للأهداف خلف الباريسيين ولا شك أنه بكل هذه المقومات ماض بخطوات واثقة نحو ضمان التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم.

أسرار هذا التحول الجذري هي بطبيعة الحال كثيرة لكنها بسيطة في نفس الوقت، فجالتييه وضع الثقة في الشباب وخاصة في خط المقدمة، ليستفيد بذلك من الإبداع والعطاء السخي لهم.

لليل كذلك لياقة بدنية عالية مع حسن حظ جعله يتجنب كثرة الإصابات كما أن جل العناصر منضبطة ونادرًا ما نرى حالات إيقاف وبالتالي فإن المجموعة استطاعت الانسجام تمامًا مع بعضها البعض وخاصة الهجوم المكون من نيكولاس بيبي، جوناثان إيكوني وجوناثان بامبا وخط الوسط المميز الذي يخلق الجمل الهجومية والتوازن خلفهم "تشيكا وتياجو مينديس".

المدرب لعب من جانب آخر دورًا جوهريًا في إخراج أفضل ما في جعبة لاعبيه، فمثلاً بيبي كان يشارك في العمق ويجد صعوبة في إيجاد الحلول واللعب بأريحية، لكن مع انتقاله للرواق الأيمن أطلق العنان للإبداع والتألق موقعًا 16 هدفًا ومشاركًا في 8 أخرى ليصبح واحدًا من بين المهاجمين الأكثر حسمًا في الدوريات الأوروبية.

Lille youngsters GFX

لا يتعداه في الليج 1 سوى كليان مبابي وإيدنسون كافاني وقد بات متابعًا من كبرى الأندية الأوروبية كبرشلونة، آرسنال، باريس سان جيرمان وبايرن ميونخ.

وضعية جعلت المدرب قلقًا بشأن مستقبله "كيف يمكنني أن أحتفظ بلاعب مطالب من أندية عملاقة"

نجاح ليل يرجع أيضًا لذكائه في سوق الانتقالات، إذ استقطبوا بامبا ولياو  الصيف الماضي في صفقتي انتقال حر وقد استفاد منهما بشكل لا يصدق.

بامبا كان في سانت إيتيان يعد واحدًا من بين أبرز المواهب الصاعدة، لكن بعد فك ارتباطه مع النادي، انقض عليه جالتييه" مقحمًا إياه مع الفريق الأول، ليكافئه على ذلك موقعًا على 9 أهداف.

Lille Nice

لياو كان من العناصر الشابة المميزة أيضًا وأطلق عليه الكثيرون لقب "مبابي البرتغال" وفي الوقت الذي كانت عدة أندية تطلب وده، تمكن ليل من التفوق عليهم بدهاء كبير موقعين معه. بدايته كانت متواضعة بعض الشيء، لكنه انفجر منذ شهر ديسمبر الماضي زائرًا الشباك في 6 مناسبات وصانعًا واحدًا آخر.  

اللاعب شكل على العموم إضافة نوعية لأسلوب الفريق، فمع بيبي وبامبا المبدعين في الرواقين، جاء ذو ال20 عامًا ليستغل بشكل أكبر مجهوداتهما ويترجمها بشكل أكبر لأهداف.

جوناثان إيكوني قدم الصيف الماضي من بوندي ليصبح واحدًا من الدعامات الأساسية في ليل وصانع ألعاب ذي رؤية مميزة. اسمعه أصبح لامعًا بما يقدمه من طرب كروي وقد وصل لحد الساعة لحصيلة 5 تمريرات حاسمة وهدفين، بالإضافة للعبه دورًا جوهريًا في البناء الهجومي للفريق.

معدل أعمار العناصر الأربعة لا يتعدى ال21 وينضاف لهما كل من تشيكا وتياجو مينديس اللذين يعيطيان التوازن اللازم للفريق.

ليل يعد إذًا المفاجأة الكبرى لهذا الموسم في الليج 1، لكن لا شك أن وراء ما وصل له عمل جبار ونهج ذكي من مدرب قلب كافة موازين الضعف لموازين قوة وصعد بليل لمرتبة لم يكن يتنبأ بها أشد المتفائلين الموسم الحالي

إغلاق