كأس العالم من الألف للياء (10) | مونديال 1958 .. قصة المراهق الذي مسح دموع البرازيليين

التعليقات()
Getty Images
قبل عدة أشهر من إقامة بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، جول يروي في سلسلة خاصة كواليس المونديال منذ النشأة وحتى يومنا هذا..

محمد أشرف | فيسبوك | تويتر


في 16 أكتوبر 1956 تفاجأ العالم بوفاة الأب الروحي لكأس العالم جول ريميه، ولكنه توفي وهو مطمئن على أن فكرته باتت حديث الناس في أرجاء المعمورة.

كان يعرف أن السويد هي الدولة المنظمة لمونديال 1958 قبل وفاته بستة أعوام، وتميزت بلاد الفايكينج بأنها لم تتضرر بالحرب العالمية الثانية، لذا تفوقت على المكسيك وتشيلي والأرجنتين، وتم الإعلان عن فوزها قبل كأس العالم 1950 في ريو دي جانيرو.

 وسوف نستعرض معاً كل فاعليات البطولة من الألف للياء


مونديال 1958 .. السويد تقهر ألمانيا الغربية، ومراهق برازيلي يمحو أحزان الماراكانا


Pele Brazil v Sweden 1958 World Cup

جاء الألماني رودولف سيلدرايرس بعد جول ريميه في منصب رئيس الفيفا مؤقتا لمدة عام، ثم خسر الانتخابات أمام البلجيكي آرثر دريوري.

بدأ دريوري التجهيز لكأس العالم بشكلٍ جيد، بدأ بالتصفيات وجهز لها بشكلٍ قوي، وشارك فيها 55 منتخب.

شارك في مونديال 1958 من التصفيات 14 منتخباً، بجانب منتخبي ألمانيا الغربية حامل اللقب، والسويد منظم البطولة.

تم تخصيص 9 مقاعد لأوروبا، وثلاثة لأمريكا الجنوبية، وواحد لأمريكا الشمالية، ومثله بين أفريقيا وآسيا.

كان هناك حراك كبير في كرة القدم خلال الفترة التي سبقت كأس العالم، حيث ظهرت مسابقة جديدة في القارة العجوز أطلق عليها الكأس الأوروبية، وسميت فيما بعد دوري أبطال أوروبا، كذلك بدأ التحضير لكأس أمم أوروبا ونظيرتيها في آسيا وأفريقيا، بدأ العالم يخطط لمستقبل اللعبة بشكلٍ أفضل.

تأهلت دولة الكيان الصهيوني بعد انسحاب تركيا وإندونيسيا والسودان أمامها، ورفضوا اللعب بسبب علاقاتها السيئة مع الجيران، ولكن قانون الفيفا كان يقضي بلعب مباراةٍ على الأقل في التصفيات، وهذا جعلها تواجه ويلز التي تأهلت على حسابها.

تأهل الاتحاد السوفيتي لكأس العالم لأول مرة، كما أن مونديال 1958 شهد مشاركة 4 منتخبات منتمية للتاج البريطاني لأول وآخر مرة، وهي "إنجلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية".

تم تقسيم المنتخبات إلى 4 مجموعات في 8 فبراير 1958، وكان هذا التقسيم وفقاً للموقع الجغرافي وليس حسب للقوة، وكل مجموعة ضمت فريق من أوروبا الغربية وفريق من أوروبا الشرقية وفريق من بريطانيا.

لم تلعب ويلز في كأس العالم سوى في هذا المونديال الذي ظهرت فيه الأرجنتين للمرة الأولى منذ 1934، كما تأهلت باراجواي للمرة الأخيرة حتى 1986، كذلك كان الظهور الأخير لآيرلندا الشمالية حتى 1982، أما النمسا فلم تلعب في المونديال بعدها حتى 1978.

غابت إيطاليا عن المونديال للمرة الأولى بنظام التصفيات، ولم تتغيب عن أي كأس عالم بعده حتى غيابها عن نسخة 2018، ولم تشارك إيطاليا في بطولة عام 1930 أيضاً، لكنها لم تكن بنظام التصفيات.

شهد كأس العالم 1954 بثاً تلفزيونياً لأول مرة، وتتطور في النسخة الجديدة وأصبح بثاً عالمياً، لكن دول أوروبا الشرقية لم تستقبل إشارة البث لعدم جاهزيتها لتلقي الشارة التلفزيونية.

Munich air disaster

أقيمت البطولة بعد 4 أشهرٍ فقط من كارثة ميونيخ الحزينة التي ضربت طائرة مانشستر يونايتد.

تغير شكل المسابقة عن عام 1954، كل فريق لعب في مجموعته ثلاث مبارياتٍ دون اللجوء لوقتٍ إضافي في حالة التعادل كما كان الوضع في 1954.

تواجدت في المجموعة الأولى منتخبات ألمانيا الغربية وآيرلندا الشمالية والأرجنتين وتشيكوسلوفاكيا، والغريب أن كل المنتخبات انتصرت مباراةً واحدة، لكن ألمانيا الغربية تأهلت كمتصدرة، وآيرلاندا الشمالية كوصيفة بتعادلين وانتصار، وخرجتا التشيك والأرجنتين مرفوعتي الرأس.

شهدت المجموعة الثانية منافسةً كبيرة بين يوغوسلافيا وفرنسا وباراجواي، لكن هناك نجماً إسمه جاست فونتين في الخامسة والعشرين من عمره أظهر مهاراتٍ رائعة في التهديف مع منتخب الديوك، حيث سجل خمسة أهدافٍ قاد بهم فرنسا لتصدر المجموعة من بعدها يوغسلافيا.

ظل منتخب المجر قوياً حتى عام 1956، وذلك بالرغم من خسارته كأس العالم 1954 بطريقةٍ إعجازية أمام ألمانيا الغربية - وهذا سردناه في الحلقة السابقة -، وبسبب الديكتاتورية اندلعت الثورة في بودابست، ورفض اللاعبون المشاركة مرةً أخرى مع المنتخب في ظل الأوضاع السياسية، واستمروا مع أنديتهم في أوروبا.

أصبح المنتخب ليس قوياً، وهذا أثر عليه في المجموعة الثالث، حيث احتل المركز الثالث في مجموعته بعد السويد وويلز في مفاجأةٍ كبرى وقتها، وذلك بعد أن تمكن منتخب التنانين من الفوز على الماجيكال في المباراة الفاصلة بنتيجة (2-1)، لتسقط الإمبراطوية الهنجارية الكروية كما سقطت السياسية في الحرب العالمية.

لعب بيليه أول مباراة دوالية له في مسيرته بعد تألقه مع سانتوس وهو في سن السادسة عشر، ووقتها خسر السامبا أمام الأرجنتين بهدفين مقابل هدف، ولم يتوقع البرازيليون وقتها بأن هذا الشاب سيصبح فيما بعد أهم لاعب كرة قدم في تاريخ اللعبة.

وقعت البرازيل في المجموعة الأصعب رفقة إنجلترا والاتحاد السوفيتي والنمسا، وأصر المدرب فيولا على اختيار بيليه في المنتخب، على الرغم من صغر سنه وانتقادات الصحافة البرازيلية وقتها.

انتصرت البرازيل حينها على النمسا وتعادلت مع إنجلترا التي كانت تعاني بشدة بسبب كارثة ميونخ الجوية، التي توفى على إثرها 7 لاعبين من مانشستر يونايتد في شهر فبراير من نفس العام، منهم 3 لاعبين أساسيين في منتخب الأسود الثلاثة، وكان أبرزهم اللاعب الصاعد دانكن إدوارد.

Brazil Austria 1958 World Cup 08061958

لم يظهر بيليه في المونديال سوى في آخر مباراة بمرحلة المجموعات أمام منتخب الاتحاد السوفييتي، عندما فاز منتخب السامبا بنتيجة (2-0) ولم يحرز بيلية أي هدفٍ في هذه المباراة.

تأهلت البرازيل كمتصدرة واضطرت إنجلترا للعب مباراة الملحق، وخسرت بها أمام الاتحاد السوفيتي وعاش الإنجليز مرارة السقوط من جديد كما حدث في المونديالين السابقين "1950 و1954".

أقيم ربع النهائي بطريقة المقص لأول مرة في التاريخ، أول المجموعة الاولى يواجه ثاني المجموعة الثانية وهكذا.

أسقطت البرازيل ويلز بهدفٍ نظيف عن طريق بيليه، ومن هنا تعرف العالم على اللاعب الأسمر صاحب الـ18 عاماً، والذي سيهز أرجاء المعمورة بعد ذلك.

واصلت فرنسا آدائها الجميل، وسحقت آيرلندا الشمالية برباعيةٍ نظيفة، سجل منهم فونتين هدفين.

وفي مفاجأةٍ قوية، تخطت السويد منتخب الاتحاد السوفيتي القوي بهدفين نظيفين، ثم ازدادت البطولة إثارةً بتأهل صاحب الأرض لنصف نهائي المونديال.

كانت ألمانيا الغربية هي المرشح الأقوى للفوز باللقب، لكنها انتصرت بصعوبةٍ على يوغسلافيا بهدفٍ نظيف.

كان نصف النهائي قوياً جداً؛ فرنسا ضد البرازيل وهو اللقاء الأمتع والمنتظر، والسويد المنظمة ضد حاملة اللقب ألمانيا الغربية.

لم تكن المباراة بين البرازيل وفرنسا مباراةً عادية، فقد تواجد بها العديد من الأسماء، مثل الهداف فونتين وبيليه وجارينتشا وفافا وزاجالو وديدي.

سحقت البرازيل - إمبراطورة كرة القدم الجميلة وقتها - فرنسا بنتيجة (5-2)، ولم يشفع هدفا فونتين لفرنسا في التأهل لنهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها.

سجل بيليه هاتريك ضد فرنسا .. نحن الآن أمام بطلاً قومياً انتظره البرازيليون لمحو خيبة الأمل والنكسة، التي شعر بها الشعب البرازيلي من خسارة السامبا مونديال 1950 في ريو دي جانيرو أمام أورجواي بهدفين مقابل هدف.

Just Fontaine Gilmar Brazil France World Cup 1958

سقطت السويد بهدفٍ نظيف في بداية المباراة، فاعتقد الجميع أن طموحات الفايكنج اصطدمت بقوة حامل اللقب، وفجأة انتفض البلاجولت وسجل ثلاثة أهدافٍ حسمت اللقاء لصالحه بنتيجة (3-1) وسط ذهول الجميع.

كان المدرب رينور القادم من إنجلترا على وشك دخول تاريخ كرة القدم كأول مدرب بريطاني يتوج بكأس العالم، لكن كان عليه قيادة السويد للفوز باللقب.

تزينت الشوارع السويدية للكرنفال، حضر 50 ألف متفرج لملعب راسودنا، كان بيليه يترقب ويحلم بأن يدخل تاريخ كرة القدم.

فاجأت فرنسا ألمانيا بالفوز بستة أهدافٍ مقابل ثلاثة في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، سجل فونتين أربعةً أهداف ووصل للهدف 13 في كأس العالم، فأصبح الهداف التاريخي للمونديال حتى يومنا هذا في نسخةٍ واحدة، لقد صنع طفرةً غير طبيعية في الهجوم، لكنه تحسر على خسارة حلم المونديال.

دخلت السويد المباراة اعتماداً على أسطورة الميلان ليدهولم، بينما كانت البرازيل تعتمد على وسط الملعب الرائع ديدي والجناح الطائر جارينشا والمهاجم الخطير بيليه وبجواره فافا.

فاجأت السويد العالم من جديد وتقدمت بهدفٍ لليدهولم في الدقيقة الرابعة، لكن البرازيل استفاقت وسجلت أربعة أهدافٍ متتالية عن طريق بيليه وفافا وزاجالو، ثم رد الفايكينج بهدفٍ ثانٍ عن طريق سيمونسون، واختتم بيليه المونديال بهدفاً رائعاً، فانتهت المباراة بفوز السامبا بنتيجة (5-2).

Pele Brazil Sweden 1958 World Cup

أخيراً حققت البرازيل حلمها ونسيت عار 1950، وفازت باللقب وأصبح بيليه أصغر لاعب يتوج بالمونديال، وأصبح منتخب السامبا الأشهر في العالم حينها، للعبه الجميل وسرعة نجومه وتطبيقه الرائع لطريقة (4-2-4) التي سحرت العالم.

باتت البرازيل المنتخب الأمريكي الجنوبي الوحيد آنذاك الذي يتوج بلقب المونديال في أوروبا، وأصبح بيليه أصغر هداف في تاريخ المباراة النهائية، حيث كان يبلغ 17 عاماً و 249 يوماً.

وعلى النقيض أصبح ليدهولم، بعمر 35 عاماً و 263 يومًا، أكبر مسجل في تاريخ المباريات النهائية لكأس العالم، وذلك في نهائي هو الأقل في عدد الحضور الجماهيري في تاريخ المونديال، نظراً لصغر ملاعب السويد.

كان جوست فونتين هداف البطولة بـ13 هدف، بينما جاء بيليه خلفه بستة أهداف، كما حصل أسطورة ريمس أيضاً على جائزة أفضل لاعب في المونديال الذي شهد 126 هدفاً في 35 مباراة.

عاش العالم الكروي في تطور سواءً على مستوى الأندية أوالمنتخبات، واجتمع سكان المعمورة أكثر حول التلفاز والراديو لمتابعة أخبار كرة القدم، وأصبح نجوم المستديرة نجوم مجتمع شأنهم شأن ممثلي هوليود.

نحن الآن ننهي فترة الخمسينيات بأفضل طريقة ممكنة، لندخل عالم الستينيات المثير وهذا ما سنستعرضه في الحلقة المقبلة.

إغلاق