تألق ويليان – من رحم معاناة السرطان يولد نجاح البرازيلي

التعليقات()
Getty
نجم تشيلسي ويليان يظهر بشكل رائع في الفترة الأخيرة، لكنه عانى بشكل واضح على فترات متفاوتة من الموسم الماضي والحالي، تعرف على الأسباب.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

شهدت الأسابيع الماضية توهج لنجم نادي تشيلسي الإنجليزي ويليان، حيث ظهر اللاعب بشكل مميز رفقة البلوز في دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة وكان له كرتين في القائمين وسجل هدف الفريق الوحيد، كما كان صاحب هدف فريقه الأول والأخير في الخسارة بهدفين لهدف أمام مانشستر يونايتد.

تألق ويليان في الأسابيع الأخيرة يجعلنا نسلط الضوء عليه، بعدما كان اللاعب قد مر بفترات تذبذب مستوى واضحة خلال الموسم الماضي ومطلع الموسم الحالي.


البداية


مع بداية الموسم قبل الماضي 2015/2016، وأثناء معاناة تشيلسي في الدوري الإنجليزي وفي أوج فترة مشاكل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مع البلوز، كان للبرازيلي ويليان مشاكله الخاصة التي عليه أن يعتني بها.

ويليان في تلك الفترة كان يعاني مع والدته التي كانت بدورها تعاني من مرض السرطان منذ عدة أشهر، وأصبحت حالته في الملاعب مرتبطة بشكل كبير بحالتها الصحية.

النجم البرازيلي حالته الفنية ساءت كلما مرت والدته بوعكة صحية، ولم يقدم أفضل ما لديه في الملعب، كيف له أن يفعلها بينما رأسه في مكان آخر خارج ستامفورد بريدج.


الحالة تسوء


 

Antonio Conte Chelseaمع قدوم الإيطالي أنتونيو كونتي تصور الجميع أنه يملك العصا السحرية لتغيير حال النجم البرازيلي الذي استطاع ابعاد الكثير من النجوم عن تشيلسي كمحمد صلاح وكيفين دي بروين، ثم تراجع كأنه لم يكن.

تشيلسي يسير بشكل أكثر من رائع في الدوري رغم البداية الغير مبشرة، وسرعان ما عاد الفريق للقمة لكن دون نجمه البرازيلي الذي أصبحت حالته تسوء يومًا بعد يوم.

كونتي بدأ في تخفيض عدد الدقائق التي يحصل عليها ويليان بشكل واضح، فاللاعب لست جولات متتالية في الدوري الإنجليزي لم يشارك سوى لـ 37 دقيقة، نال خلالهم بطاقة صفراء، ولم يقدم العون لفريقه.

المدرب الإيطالي كان لديه عذر ومبرر واضح لإبعاد البرازيلي، فالأخير والدته قد توفت مؤخرًا متأثرة بصراعها مع المرض اللعين، ولم يكن اللاعب في أفضل حالاته.


المأساة على لسان صاحبها


Willian Chelsea Manchester United

ويليان خرج بعد فترة طويلة على وفاة والدته بتصريحات إعلامية، تحدث خلالها عن الفترة الصعبة التي أمضاها أثناء مرضها وبعد مغادرتها لعالمنا لأشهر.

النجم البرازيلي قال في تصريحات نقلتها صحيفة "صن" في مايو الماضي: "لقد كانت تلك هي الفترة الأصعب في حياتي الكروية، لقد كان من الصعب للغاية أن ألعب كرة القدم ووالدتي قد غادرت الدنيا، لقد كنت حساس للغاية بذلك الوقت، وجسديًا لم أشعر أنني بخير، فلقد كنت أفقد الوزن بشكل واضح رغم أنني كنت أتناول نفس الكميات من الطعام".

وأضاف اللاعب: "بالطبع كان هناك أوقاتًا لم أكن أتناول فيها الطعام لأنني كنت أفكر كثيرًا للغاية، لقد كان وقت عصيب ذلك الذي مررت به، كان هناك مشاعر متناقضة في موسم وفاتها، أولها حزني لفراق والدتي بالطبع، وكان صعب للغاية، لكن الآخر كان رائعًا بسبب حصول تشيلسي على الدوري، لكم أتمنى أن نكرر ذلك".

جناح البلوز أكمل: "أشعر أن الشمس بدأت في الشروق من جديد، لا يزال عليّ أن أتقدم في حياتي، أدرك جيدًا أن ما مر لا يمكن أن نسترجعه مرة آخرى".

ويليان أكد أنه نال مساعدة كبيرة من كل من حوله حتى يخرج من الحالة التي أصابته عقب وفاة والدته وقال: "لقد نلت الكثير من المساعدة من الرب والمسيح بالإضافة لزوجتي وأطفالي ووالدي وشقيقتي وأصدقائي، لكن أيضًا زملائي في الفريق وجميع من في النادي كانوا هناك من أجلي".

نجم منتخب البرازيل أضاف: "لقد فعلوا كل ما في وسعهم حتى لو كانت أمور بسيطة ككلمة مواساة أو عناق، لقد ساعدوني أن أكون بحال أفضل، وكان ذلك هام للغاية بالنسبة لي".

وأختتم اللاعب تصريحاته قائلًا: "لقد تحدثت مع المدرب وكان داعم لي بشكل كبير لقد أرسل لي برسالة عندما وقع ذلك الأمر، وقام بالعديد من الأمور ليجعلني أتخطى الموقف، أعطاني وقتي لأعود ومنحني أكثر من فرصة، حتى أنني لم أظهر بشكل طيب سوى بعدها بشهر أو شهرين".

جدير بالذكر أن ويليان سجل حتى الآن 12 هدف وصنع 10 مع تشيلسي في كل البطولات، وبالتحديد خلال 42 لقاء، وهو أعلى معدل مشاركة في الأهداف له منذ رحيل والدته عن عالمنا.

إغلاق