بين 2014 و2019- ما الذي تغير في منتخب الأرجنتين؟

التعليقات()
AFP
تعرف على التطور الذي حدث مع منتخب الأرجنتين منذ الوصول لنهائي كأس العالم

    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

بعد خروج مخيب للآمال من كأس العالم 2010 وهزيمة ساحقة أمام ألمانيا برباعية نظيفة ثم الخروج المبكر أيضًا من كوبا أمريكا بركلات الجزاء صار منتخب الأرجنتين في حاجة لإعادة البناء.

دييجو مارادونا لم يصلح، سرخيو باتيستا فشل هو الآخر، إذًا لابد من الاستعانة بالخبير أليخاندرو سابيلا ليقضي وقتها المنتخب أفضل فتراته بحسب تصريح القائد ليونيل ميسي.

نهائي كأس العالم في البرازيل وخسارة في الوقت الإضافي أمام ألمانيا، ثم رحيل سابيلا واعتزاله التدريب وانضمام تاتا مارتينو للوصول إلى نهائيين في كوبا أمريكا على التوالي دون تحقيق اللقب رغم عدم تلقي أي هزيمة.

ما الذي تغير منذ 2014 حتى 2019؟ وهل انحدر المستوى أم صارت الأمور أفضل؟ وما هي الإيجابيات والسلبيات؟

الأرجنتين | سنوات الضياع وأمل ميسي قبل الأخير 


الأحلام العالية


Lionel Messi - Argentina : Copa América 2015

بعد خسارة كأس العالم، دخل المنتخب الأرجنتيني بطولة كوبا أمريكا بتطلعات عالية، فميسي وأنخيل دي ماريا وحتى خافيير ماسكيرانو وسيرجيو أجويرو وجونزالو هيجواين كانوا في أفضل مراحل النضج الكروي.

الفريق الذي وصل لنهائي المونديال مرشح قوي للفوز بالبطولة وبالفعل كان ذلك قريبًا بعد الوصول للمباراة النهائية لمواجهة أصحاب الأرض، لكن ركلات الترجيح التي ابتسمت للتانجو أمام هولندا في نصف نهائي كأس العالم، رفضت مساندة البيسيليستي.

لم يمر عام وتكررت الفرصة، الأمور كلها كانت تؤكد أنّ الأرجنتين هي الأفضل سواء قبل البطولة أو أثناءها وحامل اللقب تشيلي بدا مهتزًا في البدايات وخسر أول لقاء ضد التانجو 2-1 ثم تأهل بصعوبة ثانيًا.

في الأدوار الإقصائية، برهن التانجو على قدراته ففاز على فنزويلا والولايات المتحدة الأمريكية بالرباعية ليصل للنهائي.

هنا انهارت الأحلام بصورة نهائية بعد الخسارة مرة أخرى أمام تشيلي وبركلات الترجيح ليتكرر سيناريو العام السابق بكل مساوءه 


الإحباط


Lionel Messi lamenta derrota na Copa América de 2016

تاتا مارتينو رحل عن الأرجنتين، عدد كبير من اللاعبين قرروا الاعتزال الدولي وعلى رأسهم ميسي والأمر أصبح كارثيًا والجمهور لم يعد قادرًا على تشجيع المنتخب.

بعد رحيل مارتينو جاء إيدرجار باوزا، وكان اول نجاحاته هي إقناع البولجا بالعودة للمنتخب الأرجنتيني، لكن ميسي لم يكن في أفضل أحواله، فصحيح سجل هدف الفوز على أوروجواي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في روسيا لكنّه انفعل على حكم اللقاء ليتم إيقافه.

كل شيء تحطم حينها. تعادل مع فينزويلا ثم بيرو وبعدها هزيمة من باراجواي وحتى بعد رجوع هداف التانجو التاريخي أمام البرازيل جاءت الخسارة بثلاثية نظيفة.

هذه المرحلة لم تكن تطلب سوى الإنقاذ فقط، الفوز ضروري للتواجد في المونديال وميسي لن يقبل بألا يقاتل على البطولة فجاء الانتصار على كولومبيا ثم تشيلي وبعد الخسارة من بوليفيا رحل باوزا.

عاد الأمل بعد التوقيع مع خورخي سامباولي، لكن نتائج المنتخب صارت محبطة بثلاث تعادلات متتالية مع أوروجواي وفنزويلا وبيرو ليصبح ضروريًا الفوز على الإكوادور فتدخل البرغوث وسجل الهاتريك وضمن تواجد الأرجنتين في المونديال.


فائدة الفشل


Lionel Messi Argentina Copa San Juan

صحيح مشاكل الأرجنتين لم تنته والبيسيليستي صار يعاني وخاصة بعد اعتزال عدد كبير من اللاعبين مثل ماسكيرانو وهيجواين والاعتماد على المواهب الشابة بجانب عدد من الخبرات.

صحيح أيضًا أنّ شكل التانجو في مونديال روسيا كان محبطًا بتحقيق فوز وحيد على نيجيريا وخسارة من كرواتيا وفرنسا وتعادل مع أيسلندا بجانب توديع البطولة مبكرًا.

إلا أنّ هذه الأمور قد تكون إيجابية، فالأرجنتين لم تعد المرشح الأول للفوز بالكوبا كما كان الحال في نسختي 2015 و2016 ولا ينتظر أحد من اللاعبين سوى تقديم أداء يليق بتاريخ التانجو صاحب ثاني أفضل سجل في تاريخ البطولة.

عدم وجود ضغط كبير على اللاعبين قد يساعدهم على خوض المباريات دون قلق ومحاولة الفوز وربما يشاء القدر أن يبتسم للتانجو ولو لمرة في الـ 26 عامًا الأخيرة ويكون هذا اللقب الأول لميسي مع المنتخب. 

إغلاق