الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

بين دالوت ويونج - أرقام بيساكا تمنحه الأفضلية في مانشستر يونايتد

2:10 م غرينتش+2 29‏/6‏/2019
Aaron Wan-Bissaka Crystal Palace
مقارنة بين ما قدمه دالوت ويونج وبيساكا الموسم الماضي في البريميرليج


    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر


أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي إتمام التعاقد مع آرون بيساكا من كريستال بالاس ليدعم مركز الظهير الأيمن.

الشياطين الحمر عانى كثيرًا خلال الموسم الماضي على المستوى الدفاعي ولذلك جاء التعاقد مع ظهير أيمن بإمكانيات بيساكا لحل هذه جزء من الأزمة.

واعتمد المدرب أوليه سولشار على أشلي يونج ودييجو دالوت في مركز الظهير الأيمن ولكن أرقامهما خلال الموسم الماضي تبرهن على قيمة وأهمية ضم لاعب بحجم بيساكا.

في التقرير الآتي نستعرض مقارنة رقمية بين ما قدمه لاعب كريستال بالاس وثنائي مانشستر يونايتد.


بيساكا Vs يونج


لا يتفوق يونج على مواطنه بيساكا سوى في عدد الأهداف المسجلة، إذ أحرز صاحب الـ 33 عامًا هدفين في 30 مباراة خاضها بالدوري الإنجليزي بينما لم يسجل ذو الـ 21 ربيعًا أي هدف.

بالنظر إلى دقة العرضيات، فإن بيساكا يمتلك 21.4% مقابل 14.7% ليونج، الأول صنع 3 أهداف و11 تمريرة حاسمة والأخير صنع هدفين و37 تمريرة حاسمة.

التفوق الدفاعي لبيساكا كاسح، فاللاعب افتك الكرة 90 مرة بنجاح مقابل 32 ليونج، كما شتت الكرة 129 مرة مقابل 58.

فيما يتعلق بقطع الكرات، فلاعب بالاس السابق نجح في 84 مرة مقابل 55 لقائد الشياطين الحمر كما بلغت دقة تمريراته في ملعب الخصم 69% مقابل 62.5% وحتى المراوغات الناجحة وصلت إلى 61 مقابل 17.

لم يرتكب الوافد الجديد لمسرح الأحلام أخطاءً كبيرة، إذ احتُسب عليه 23 مخالفة مقابل 37 ليونج ولكنّه تسبب في ركلة جزاء واحدة.


بيساكا Vs دالوت


دالوت على المستوى الهجومي لم يسدد أو يسجل أي  هدف في الدوري الإنجليزي بينما بلغت دقة عرضياته 27.7% متفوقًا على بيساكا بنسبة بسيطة.

دفاعيًا لم يقم بافتكاك الكرة سوى 12 مرة فقط بنسبة نجاح بلغت 50% وشتت الكرة 30 مرة واعترضها مرتين وقطعها 10 مرات مقابل 84 مرة لبيساكا.

حتى المرواغات الناجحة لم يقم سوى بـ 11 فقط ونسبة التمرير في ملعب الخصم 62.4% كما تسبب في 12 مخالفة وركلة جزا للمنافس.

الأرقام تؤشر بقوة على قيمة بيساكا وأهمية هذه الصفقة لتطوير الدفاع وخاصة أنّ صاحب الـ 21 عامًا يتميز بالقيام بمهامه الدفاعية على أكمل وجه.

فهل يسير مانشستر يونايتد في الطريق الصحيح نحو استعادة الأمجاد وبطولة الدوري الإنجليزي الغائبة منذ  6 مواسم؟!