بالإنجليزي | تكتيكات جوارديولا التي أذاقت مورينيو المر وفرضت الهيمنة

التعليقات()
Getty
جوارديولا هو كريستوفر نولان الكرة الإنجليزية ..


تحليل | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

لا يمتلك الجزء الأزرق من مدينة مانشستر تاريخًا غنيًا في كرة القدم على غرار جاره الأحمر. فأهداف السيتي قبل سنوات قليلة ماضية كانت منحصرة على المنافسة المحلية، لكن بات الآن رقمًا صعبًا على كل المستويات، وفرض هيمنة واضحة على كرة القدم الإنجليزية تحت قيادة بيب جوارديولا في موسمه الثاني.

أصبح مانشستر سيتي فريقًا من الصعب تروضيه، في 16 مباراة لعبها يمتلك الآن 46 نقطة من أصل 48 نقطة ممكنة.. أنا لا أتحدث عن الدوري الألماني أو الفرنسي، أنا أتحدث عن الدوري الأكثر تنافسية في العالم، وهذا شيء يجعلك ترفع حاجبيك.

باختصار بيب جوارديولا بات أشبه بـ«كريستوفر نولان» كرة القدم الإنجليزية، وأكد بما لا يدع مجالاً للشك أن أفكاره التي اعتبرها البعض «فلسفة مضخمة» ولن تنجح في البريميرليج دائمًا ما تؤتي أكلها حتى لو تأخر حصد الثمار. هنا دعونا نُحلل التكتيكات التي استخدمها جوارديولا لتحقيق هذا النجاح.

 


أدوار الأظهرة الخلفية


Manuel Lanzini West Ham Kyle Walker Manchester City

أول قرار اتخذه جوارديولا خلال فترة الانتقالات الصيفية، كانت في التخلص من كل الأظهرة التي كان يمتلكها سواءً على اليسار أو على اليمين، وإبرام تعاقدات جديدة وباهظة حيث نجح في استقدام بنجامين ميندي وكايل ووكر ودانيلو.

نسف جوارديولا أظهرته القديمة قرار له حكمة وهدف.. فالأظهرة عند جوارديولا لها دور كبير في تكتيكه، فهي تعزز الهجوم فضلاً عن الآفاق الدفاعية.

منذ أيامه الذهبية في برشلونة، ويعرف عن جوارديولا كيف يستفيد بشكل مثالي من أظهرته، لاعبون أمثال إريك أبيدال وداني ألفيس أمثلة على ذلك. وقد لوحظ أن تشكيلة مانشستر سيتي تبدو على الورق 4-3-3، لكنها في كثير من الأحيان تتحول إلى 2-5-3، وهو ما لم ينجح في تحقيقه الموسم الماضي.

انتقال الأظهرة إلى الأمام أو إلى قلب الملعب يخفف الأعباء من على نجوم صناعة اللعب في وسط الميدان ككيفن دي بروينه وديفيد سيلفا لإظهار سحرهما.

 


الأدوار الحرة لدي بروينه ودافيد سيلفا


دعونا نناقش بالتفصيل تأثير الرسم التكتيكي 2-5-3 على لاعبي وسط الميدان.

دعونا نعود بالذكرة ونتذكر الهدف الذي سجله ليونيل ميسي في شباك ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2011 أمام دفاع مورينيو.

ميسي والريال 1

البعض اعتبره هدفًا خارقًا وجهدًا فرديًا من ميسي، لكنه في الحقيقة جاء كنتيجة لتكتيك كامل من بيب جوارديولا.

الصورة أعلاه توضح الفضاء المتاح في خط وسط ريال مدريد، لماذ؟ لان عناصر ريال مدريد كانت تُركز أكثر على تحركات الأجنحة، وهذا وفر مساحة لميسي كان يستغل مهاراته ويخترق ويسجل.

هذا هو بالظبط ما يحصل في مانشستر سيتي، وهنا الدور يفع على دي بروينه وسيلفا، ويمكنكم مراجعة مباراة مانشستر سيتي التي فاز فيها على تشيلسي 1/0، وكيف نجح السيتي في تشتييت انتباه لاعبي وسط تشيلسي وفتح مساحة لدي بروينه كما توضح الصورة أدناه.

دي بروينه

في الموسم الماضي لم يكن فريق السيتي على استعداد لهذا التغيير التكتيكي الكبير.. وبالتالي هذه الاستراتيجية (الأدوار الحرة للاعبي الوسط) من قبل بيب جوارديولا فشلت كثيرًا وكلفتهم غاليًا في نهاية الموسم. لكن الفريق هضم هذا الموسم هذه الأفكار ويتماشى معها بمنتهى السلاسة.

 


تحسن الدفاع بالتبعية


Nicolas Otamendi Manchester City

سؤال يطرح نفسه.. ما الذي طرأ على قلبي الدفاع جون ستونز ونيكولاس أوتاميندي هذا الموسم حيث أصبحا اثنين من أفضل المدافعين، بعدما كانا في الموسم الماضي نقاط ضعف واضحة.

الإجابة باختصار أن تقوية الأظهرة تبعها صلابة دفاعية.. أوتاميندي وستونز دفعا ثمن هشاشة أظهرة الفريق السابقة حيث كان من السهل على الفرق المنافسة مع أفكار جوارديولا في تقدم الأظهرة وانضمامها للوسط ضرب دفاعات السيتي وكانا أوتاميندي وستونز دائمًا في مواقف حرجة دفاعيًا.

مع وجود أظهرة قوية تُجيد التغطية العكسية والترحيل ولديها انضباط دفاعي كبير تحسن مردود الثنائي وباتا أكثر ثقة.

 


 استخراج أفضل ما لدى ليروي ساني


Leroy Sane Manchester City

يعد ليروي ساني من القلائل الذين فازو بثقة جوارديولا من خلال التزامهم ومهاراتهم. ساني تطور جدًا ويعد سلاحًا فعالاً لأفكار جوارديولا، ودائمًا ما يُصعب المهمة على أظهرة الخصوم.

حركية ساني تخدم مانشستر سيتي كثيرًا، وفي مباراة الديربي الأخيرة كان يتبادل المراكز مع ستيرلينج وجابرييل جيسوس بشكل رائع. وجوده في أغلب الوقت على الجبهة اليسرى يجعله قادرًا على توفير الكرات العرضية والتمريرات البينية والقطرية للمهاجمين وقد حسن تلك المهارات في الأشهر القليلة الماضية.

 


إنه جوارديولا


Pep Guardiola Manchester United Manchester City

ورث جوارديولا أفكاره من يوهان كرويف، هو المدرب الذي أعطى الأولوية لمفهوم التيكي تاكا، صحيح أن كل الأفكار التي استخدمها في برشلونة لا يُطبقها في السيتي، لكنه يُحاول بذل قصارى جهده بإدخال هذه الأفكار ببطء في الفريق.

وقد لوحظ أنه كلما كان لاعب مانشستر سيتي محاصر بلاعبين أو 3 من الخصم، يقوم بكرة مشتركة (وان تو) مع زميله لفك هذا الحصار، هذا يبدو مشابهًا تمامًا للتيكي تاكا.

 


استمرار الإيمان بفكرته مع الحراس


Ederson Manchester City

كان هدف جوارديولا في استقدام الحارس كلاوديو برافو أنه يجيد اللعب والتمرير بقدمه.. لكن الحارس خذله بمستويات ضعيفة وأخطاء بالجملة. ورغم النقد الشديد الذي تعرض له جوارديولا من قبل الصحافة الإنجليزي من أجل عيون ابن بلدهم (جو هارت)، لكن جوارديولا تمسك بنفس أفكاره في استقدام الحارس إيدرسون هذا الموسم، حارس يجيد بناء الهجمة من الخلف والتمرير الدقيق ومن جهة حارس مميز بين الـ3 خشبات، وها هو جوارديولا يكسب الرهان مرة أخرى.

الموضوع التالي:
موعد مباراة تشيلسي ضد توتنهام، القنوات الناقلة والتشكيل المتوقع
الموضوع التالي:
رئيس الوحدة السعودي: أنهينا اتفاقنا مع بن شرقي وخطوة واحدة تتهدد الصفقة
الموضوع التالي:
حمادة طلبة: أنا من طلب الرحيل عن بيراميدز واللاعبون غير مرتاحين لحسام حسن
الموضوع التالي:
برشلونة يقترب من التوقيع مع جلاد ريال مدريد لتعويض الحدادي
الموضوع التالي:
مجموعة سهلة للزمالك في الكونفدرالية والنجم في مواجهة الصفاقسي
إغلاق