الأخبار النتائج المباشرة
النصر

حوار مطول – حمدالله يتحدث عن بدايته المتواضعة مع النصر وخلافه مع أمرابط وأزمة المطار

9:00 ص غرينتش+2 30‏/1‏/2020
عبد الرزاق حمد الله - النصر
المغربي عبد الرزاق حمد الله يفتح كل الملفات في حوار مطول..

مُحطم الأرقام القياسية، هداف الموسم الماضي، الهداف التاريخي للدوري السعودي في موسم واحد، هداف العالم 2019، وهداف الدوري الأول من الموسم الجاري؛ المغربي عبدالرزاق حمدالله؛ مهاجم النصر السعودي، فتح عديد الملفات الوقضايا خلال جوار أجراه مع برنامج "كورة"، نستعرضه في السطور التالية..

هل كنت على معرفة بنادي النصر قبل القدوم إليه؟

ومن لا يعرف النصر؟، العالمي معروف في الوطن العربي،  وربما حتى في العالم، وأي لاعب له شرف كبير باللعب له.

متى بدأت علاقتك بنادي النصر؟

في عام 2005 من خلال مواجهة أولمبيك آسفي المغربي والنصر في دوري أبطال العرب، كنت في المدرجات وقتها، فآسفي هي مدينتي التي نشأت بها، لكن لم يكن لدي معلومات عن النصر وقتها كثيرًا، فقد كنت صغير في السن، لكن من وقتها عرفت العالمي.

ما رأيك في الدوري السعودي داخل الملعب وخارجه؟

هو الأقوى والأمتع، وكلاعبيون فرحون للغاية باللعب في هذا الدوري القوي، أما في خارج الملعب فكي أكون صريحًا فأنا لا أنبه لما يحدث بالخارج، تركيزي فقط على ما يحدث داخل الملعب.

اقرأ أيضًا: هل يُواصل النصر سطوته على الصاعدين أم يُحقق ضمك إنجازه الأفضل في الموسم؟

هل يشكل الجمهور عامل ضغط عليك؟

بالطبع الجمهور عامل ضغط دائمًا، الجمهور حساس، إذا حقق الفوز، يكون معك، وقليل منهم فقط من يفهم أن عالم كرة القدم به فوز وخسارة وتعادل، لكن الغالبية تكون مع في الفوز فقط، لكن في الوقت نفسه، هذا شيء إيجابي للاعبين، كي يجعلهم بكامل تركيزهم حتى يحققوا الفوز.

هل تُحب أن تُستفز قبل المباراة؟

الاستفزاز أو الضغط موجود في عالم كرة القدم، واللاعب الذي لا يمكنه أنيتحمل ذلك، لا يمكنه أن يعطي في الملعب.

بالنسبة لي، لا أعتقد أن أُستفز، فأنا تركيزي كل بالملعب، أحاول أن أعطي كل ما لدي، أحاول أن أكون الأفضل بالملعب، لكن لا أعطي بالًا للاستفزازات، فمن يتحدى نفسه أولًا قبل أن يتحدى الناس، لن يقدم شيئًا في حياته.

كيف تصف بدايتك  المتواضعة مع النصر؟

اللاعب عندما يكون مصابًا، يحتاج لبعض الوقت ليعود، لا يكون سهلًا في ليلة وضحاها أن يعطي سواء في المباراة الأولى أو الثانية أو الثالثة حتى.

كانت فترة صعبة عليّ، خاصةً أن الجمهور لا يرحم، تريد الموجود، لا تعطي فرصة للاعب، لكن أنا ثقتي في نفسي كبيرة، وكنت أعرف أنني سأقدم أكثر ما عندي، وأنني سأحصد الألقاب وأسجل الأهداف.

أغلب اللاعبين الذين يخضعون لبرنامج لياقي يعرفون كيف يوزعون مجهودهم على الموسم، هناك من يعطي في البداية، وهناك من ينفجر في النصف الثاني من الموسم، وهذا ما حدث معي الموسم الماضي.

ما هو سبب ردة فعلك القوية في مباراة الهلال بالموسم الماضي؟

المباراة كانت صعبة علينا، لأنه لو انهزمنا، سيصبح الفارق بيننا وبين الهلال سبع أو ثماني نقاط، وخرجنا الشوط الأول منهزمين 2-0، والهلال أهدر في الشوط الأول ثلاث أو أربع فرص حقيقية، لكنن عدنا بالشوط الثاني وسجلنا التعادل وكنا قريبين من الفوز، وهدفي جاء في الوقت المناسب، فبعده صرت أسجل عديد الأهداف في المباريات التالية.

من دعمك  خلال فترة التعافي واستعادة المستوى؟

كل اللاعبين الذين يعرفون حمد الله، أما غالبية اللاعبين فيلزمهم مهاجم ينهي بناء الهجمات في الشباك، وأنا كنت أحتاج لبعض الوقت، فغالبيتهم يرغبون اللاعب الجاهز.

ما سر العلاقة المميزة بينك وبين وليد عبد الله؛ حارس النصر؟

من لا يعرف وليد خسره، فهو شخص يحبه الكل في النادي، ودائمًا نخلق أجواء في النادي وبالمباريات وخارجها.

كيف كان أول اجتماع لك مع فيتوريا؛ المدير الفني للفريق؟

يمكنكم ألا تصدقوا ما أقوله، لكن حتى هذه اللحظة لم اجتمع مع فيتوريا، هو مدرب كبير، يعرف هذا اللاعب سيحتاجه أم لا، نحن لا نحتاج للكلام، أنا احترمه وهو يحترمني، وتجمعنا علاقة قوية في الملعب.

هناك غضب جماهيري تجاه النيجيري أحمد موسى؛ مهاجم العالمي، ما هي رسالتك لهم؟

من يقول أن موسى لا يستحق مكانه، لا يمكنني أن أقول عنه أنه لا يفهم في الكرة، فهذا عيب أن يكون لديك لاعب بقيمة موسى وتقول عنه مثل هذا الكلام.

بالنسبة لي، أحمد موسى من أفضل اللاعبين في الدوري السعودي من إمكانيات وصنع الفارق وسرعة، أي شيء تريده موجود في موسى، فقط هو مر بظروف ليست سهلة على أي لاعب، خصوصًا أنه بعيد عن بلده وتوفيت والدته، أشياء لا تعذرها الناس، لكن كرأي شخصي أحب اللعب معه.

ما رأيك بزميلك ومواطنك نور الدين أمرابط؟ وما حقيقة الخلاف الشائع بينكم؟

لست أنا من أتكلم عن أمرابط، فالجميع يعرف أنه ليس من الأفضل في السعودية فقط، بل في آسيا والوطن العربي كله، هو لاعب صاحب إمكانيات كبيرة، ونحن نستفيد منه ونتعلم منه، وتمكنت معه من تكوين ثنائي يقود النصر للبطولات.

أما بالنسبة لمن يتكلم عن علاقتنا، فهم ليس ورائهم شيء سوى التحدث عنا، ونحن لا نسمع من الأساس كلامهم.

ما أهمية جوليانو داخل النصر؟

هو من اللاعبين المميزين، يقوم بمجهود كبير لمساعدة الفريق، ليس هو فقط بل كل اللاعبين تأتي عليهم فترات تراجع، وجوليانو له بصمته في النصر، وسيعطي الكثير فيما هو قادم.

كيف يؤثر حماس بيتروس عليكم كلاعبين في الملعب؟

طريقة لعبه تصلح للنادي، هو بذكائه يمكنه أن يتسبب في طرد للاعب المنافس، بسبب تدخله الخشن عليه، مثل هذه الأشياء لا بد أن تكون في نادي ينافس على البطولات، وهو شخصية ممتازة وأنا معجب بشخصيته.

من هم أكثر اللاعبين أهمية في غرفة الملابس؟

كلنا مهمين، ليس لدينا لاعب مميز، فعندما قدمت للنصر، تغير تفكيري في كرة القدم، فحتى من يجلس احتياطيًا لا يحزن، بل يشجع زميله الأساسي، حتى تكون لديه رغبة أقوى ممن يشارك، فغرفة ملابسنا رائعة جدًا.

وهنا أقول لأي لاعب جديد على النصر، نظف رأسك، وأدخل معنا، مرحبًا بك.

3 مباريات لا تنساها؟

أهم ثلاث مباريات؛ مواجهة الهلال في الدور الثاني بالموسم الماضي، التي فزنا بها 3-2، لأنهم كانوا متقدمين علينا بالنقاط، وكان يجب الفوز حتى نتصدر، كانت مباراة قوية من ناحية الحضور الجماهيري والإعلامي.

المباراة الثانية كانت ضد الاتحاد في الدور نفسه، لأنه في أسبوع واحد هُزمنا من الاتحاد مرتين؛ في الكأس والدوري.

المباراة الثالثة هي مواجهة الباطن في الجولة الأخيرة بالموسم الماضي، فمع احترامي له، لو كنا لعبنا مع الباطن في أي وقت آخر لفزنا بأربعة أهداف بسهولة، لكن هذه المباراة كانت بها حيثيات كثيرة من بينها ضغط الفوز حتى تتوج بالدوري وضغط جماهيري كبير علينا.

كيف تصف مباراة النصر والاتفاق في الموسم الماضي؟

نسيت هذه المباراة، فهي من ضمن المباريات التي لا يمكن أن أنساها، كانت مباراة حماسية، كل شيء في كرة القدم كان موجودًا في هذه المباراة، كنا متسيدين الشوط الأول، لكنهم سجلوا هدفين بمرمانا، لكن خلال آخر عشر دقائق النتيجة تغيرت لصالحنا 3-2، يمكن هذه هي المباراة التي رجعتنا للدوري.

هل تفضل تواجد والدتك في المباريات؟

عندما كانت حبلى بي، كانت تشاهد المنتخب المغربي، وكانت تحلم بأن يكون لديها ولد ليلعب للمغرب، وتحقق لها هذا الحلم، فهي دائمًا من مشجعي كرة القدم وهي مجنونة بالكرة.

حضورها يمثل ضغطًا عليّ، فإذا حضرت الأم، لا بد أن تخرج منتصرًا، والحمد لله كل مباراة تحضرها نفوز بها.

ما سبب حذفك لحسابك عبر تويتر العام الماضي؟

لأن هناك من يقول أشياء ليست جيدة عني، فأردت أن أحذفه حتى لا أُحملهم ذنوبًا، أما بالنسبة لي فلا أنزعج من مواقع التواصل الاجتماعي.

من يجذبك من النجوم في الدوري السعودي؟

كُثر، كدجانيني تفاريس، عمر السومة، بافيتيمبي جوميس، تاوامبا، فعندما يكون هناك مهاجمين مميزين، يجتم عليّ أن أجتهد أكثر حتى أكون أفضلهم.

هناك أيضًا رومارينيو، فيلانويفا فنان، سالم الدوسري فنان أيضًا.

من يجذبك من النصر؟

كلهم مميزون، إذا لم تكن مميزًا، لن تلعب في النصر.

كيف ترى فراس البريكان وعبد الفتاح آدم؟

أتنبأ لهما بمستقبل كبير، خاصةً مع المنتخب، لأنه يحتاج مهاجمين مثلهم، هما لا يزالان صغار في السن، عليهم الاجتهاد أكثر، وفرصتهم قادمة إن شاء الله.

كيف وجدت السعودية بعد قدومك إليها؟

قبل ما آتي إلى هذه الدولة الشريفة، كأي إنسان لم أكن أعرفها جيدًا، لكن عرفت بعد قدومي أن الحياة ممتازة، وهناك ما أثار انتباهي، وأي شخص يريد أن يعيش هنا.

ما سر زياراتك المتكررة لمكة المكرمة؟

لا يوجد سبب، فمن يحب المدينة المنورة أو مكة المكرمة، يجذبه هذا الحب، وأنا استغل أي فرصة للذهاب لمكة، هو مكان روحاني، وأذهب للراحة من ضغوط المباريات والجماهير.

هل تفكر في الحصول على الإقامة الدائمة بالمملكة؟

نعم فكرت، إن شاء الله هناك من يساعدني للحصول عليها.

ما هي رسالتك للإدارة السابقة للنصر برئاسة سعود آل سويلم؟

أحب أن أشكرهم فردًا فردًا وعلى رأسهم سعود آل سويلم وأحمد البريكي، لأنهما ساعداني كثيرًا ووقفوا معي وقتما كان الكل ضدي، وبمجهوداتهما استطعنا أن نفوز بأقوى نسخة على مر تاريخ الكرة السعودية.

هل تسبب الفراغ الإداري في إرباك اللاعبين؟

نحن لاعبون، لدينا أشياء غير الإدارة للاهتمام بها، وإن كان في الوقت نفسه مهمًا لنا أن يكون لدينا إدارة قوية على قدر سابقتها، خاصةً وأن الإدارة السابقة نجحت في الفوز بالدوري، هذا هو ما كنا نحرص عليه فقط، أما الأشياء الأخرى لا تهمنا.

كيف ترى الإدارة الحالية برئاسة صفوان السويكت؟

بالنسبة لي لدي نظرة خاصة عليها، لأنه من الصعب أن تسير نادي بطل ولديه قاعدة جماهيرية كبيرة وبه نجوم كُثر، الإدارة الحالية تقوم بمجهود كبير من أجل ترك هذا النادي هو الأول في المملكة كسابقتها، وأود أن أشكرهم على هذه المجهودات، وأتمنى  ألا تضيع ونفوز مرة أخرى بالدوري.

ما رأيك في عبد الرحمن الحلافي؛ المشرف العام على الكرة بالنصر؟

عندما كنا في معسكر البرتغال، كنا ننتظر الإدارة الجديدة، ومن سنعمل معه، وعندما قدمت الإدارة الجديدة على رأسهم السويكت والحلافي، شعرنا براحة، لأننا في أيدي أمينة، وكان اجتماع الحلافي معنا رائع، ملخصه أننا يجب علينا أن نفرح الجمهور وهو ما نسعى إليه حاليًا.

ثار الرأي العام أثناء قضيتك في المطار، ما هو تعليقك؟

كان هناك سوء تفاهم بيني وبين أختى مفتشة الأمن، مشكلة بسيطة حتى لا داعي لذكره، لكن من هذا الحوار أود أن اعتذر لها، وهي اعتذرت لي، فالأمر لم يكن يستحق كل هذه الضجة التي خُلقت، لكن بعض الجماهير لا تتمكن سوى من النبش وراء الناس.

أيهم أهم؛ إنجاز هداف الدوري أم إنجاز تتويج النصر باللقب؟

أكيد إنجاز النصر، بالطبع أود الفوز بكل شيء، لكن إذا خيرتني فبالطبع اللقب الجماعي حتى يفرح الكل من جمهور ولاعبين، بالنسبة لي الهداف تسعدني أنا فقط.

ما رأيك في لقب أبو رزيقة؟

أي شيء يأتي من الجمهور مرحبًا به، لكن لا أعرف من قالها.

هل توقف طموحك عند لقب هداف العالم؟

أي لاعب لا بد أن يكون صاحب طموح كبير، هي أرقام وجوائز تذكي العمل الذي قمت به، وعليّ العمل أكثر حتى أحصد ألقاب أكثر، وكل ما وصلت له بفضل زملائي، هي جوائز مشتركة بيننا.

ما رأيك في صناعة الترفيه التي تشهدها المملكة؟

الحياة في الرياض رائعة، هناك أجواء عائلية وأشياء جميلة، ونشكر تركي آل الشيخ على مجهوداته حتى في الرياضة، ونتمنى له الشفاء العاجل.

ما هو تأثير دعم القيادة للرياضة السعودية؟

السعوديون محظوظون بالأمير محمد بن سلمان، فهو يفكر للشباب والمستقبل، وكل ما يقوم به إيجابي لشباب، وأتمنى لهذه الدولة أن تكون من أفضل لأفضل.

في آخر عامين الدوري أصبح الأقوى في آسيا والوطن العربي، ولولا دعم القيادات لما وصل الدوري لما وصل إليه.