الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

الكرة الإنجليزية تتراجع – أسلوب لعب منسي وثورة فنية قادمة

8:43 م غرينتش+2 6‏/8‏/2018
Pep Guardiola Manchester City Premier League trophy
الفرق الإنجليزية تتخلى عن طرقها التقليدية بحثًا عن الانتصارات.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

موسم جديد يقترب من الانطلاق للدوري الإنجليزي الأكثر متابعة حول العالم، بفرق لديها مديرين فنيين جدد وبحقب زمنية انتهت لتبدأ حقب جديدة.

أيام قليلة تفصلنا عن موسم ينتظره الكثيرون بعد رحيل أرسين فينجر عن تدريب أرسنال وقدوم ساري لتدريب تشيلسي وحركة التنقلات الكبيرة في صفوف مدربي الفرق.

محدث | شائعات سوق الانتقالات - أخبار ريال مدريد، برشلونة، مانشستر يونايتد والأندية الأوروبية

الكرة الإنجليزية تشهد حراك كبير في السنوات الماضية جعلها أكثر انفتاحًا على العالم مما كانت عليه قبل أعوام من الآن.

ذلك الانفتاح بدأ يسيطر شيئًا فشيئًا على مفاصل الهوية الإنجليزية التي كانت تميز معظم فرق البريميرليج عن غيرها باللعب البدني والاعتماد على القوة والسرعة والكرات الطولية.


بداية التغيير


دعونا نقول بداية أن التغيير لم يأتي بشكل كامل بعد، ولن يحدث ذلك على الاطلاق، كما أن الحديث عن عناصر شاذة عن الكرة الإنجليزية في البريميرليج كان موجود منذ قديم الأزل.

لم تكن كل الفرق تفضل اللعب البدني منذ زمن بعيد، وحتى ان كان ذلك صحيحًا، فلم تكن كل العناصر بكل الفرق تفضل تلك الطريقة.

لم يكن الجميع يحب أن يلقي أحدهم بالكرة عاليًا انتظارًا للكرة الثانية أو الثالثة والمتابعة، بل كان دومًا هناك أصحاب اللمسة الجمالية.

كما كان هناك من يسعون لبناء الهجمات شيئًا فشيئًا واختراق خط وخطين بتمريرة أو أكثر من تمريرة قصيرة سريعة لتسجيل هدف.

الأمثلة على ذلك موجودة وشهيرة، بداية من بول ميرسون مع أرسنال في ثمانينات القرن الماضي مرورًا بأسماء كبيرة كيوري ديوركاييف وجاي جاي أوكوشا وجورجي كينكلادزه ودي كانيو وغيرهم.


فينجر يقود الثورة


أرسين فينجر المدير الفني السابق لفريق أرسنال كان أول من قرر أن يحول اعتماده الأساسي من على نجوم بدنين في الأساس للاعبي كرة قدم يستطيعوا المراوغة واللعب من لمسة واحدة ويجيدون التمريرات القصيرة والسريعة.

المدرب الفرنسي عندما وصل لتدريب أرسنال في تسعينيات القرن الماضي اهتم بنوع جديد من التدريبات على الانجليز، خاص بتدريبات المرونة واطالة العضلات وغيرها مما كشف عنها يروي كلارك لاعب المدفعجية السابق.

فينجر استمر على العهد حتى وصل لأوج عطائه بحصوله على دوري اللا هزيمة مع الجيل الذهبي للمدفعجية، وكذلك بقي على العهد عندما مر بأسوأ مواسمه قبل أن يرحل مباشرًة عن تدريب المدفعجية.


تراجع الكرة الإنجليزية


مع ظهور الطرق الحديثة في كرة القدم وتطورها تراجعت الفرق التي تعتمد على الطريقة الإنجليزية التقليدية بشكل واضح.

حتى تلك الفرق التي لم تعتمد على الكرة السريعة والتمريرات القصيرة والتي نجحت في الحصول على لقب الدوري أكثر من مرة كتشيلسي لم يعتمدوا على الكرة الإنجليزية في المقام الأول على قدر اعتمادهم على اغلاق كل منافذ الدفاع والاعتماد على مهارة نجومهم في الخط الأمامي.

الاعتماد على كرة القدم الإنجليزية بدأ ينحصر أكثر مع نجاح الطرق الآخرى، وبدأ في الاختفاء تمامًا من طرق لعب فرق المقدمة ليظهر مع فرق وسط الجدول ومؤخرته.


آخر الرجال الإنجليز


إذا نظرنا سريعًا على الموسم الماضي سنرى أن آخر من كانوا يعتمدوا على الطريقة الإنجليزية التقليدية في لعب كرة القدم قد ودعوا البريميرليج وهبطوا.

رأينا ستوك سيتي وهو يفشل في الحصول على النقطة تلو الآخرى، وكذلك وست بروميتش، ذلك لأن ادارتهم قررت أن طريقتهم الإنجليزية هي المثالية بالنسبة لهم، ناسين أو متناسين كل التغيرات التي تحدث من حولهم.

استمرار تلك الفرق في الاعتماد على طريقتها التقليدية رغم تغير المديرين الفنيين قد يكون نوعًا من أنواع التمسك بالتراث، أو التشبث بماضٍ سحيق لم يأتي عليهم سوى بالخراب ووداع أضواء الكبار.


الجميع يتجه للتغيير


رأينا كيف أن إدارة تشيلسي اتجهت لتعيين ماوريزيو ساري بفكر مختلف تمامًا عن فلسفة النادي بعد الإخفاق في الموسم الأخير مع أنطونيو كونتي.

رأينا كذلك ثورة بيب جوارديولا مع مانشستر سيتي والتي وضعت الفريق أخيرًا في مكانة مختلفة جديدة عليه، وحصل بها معهم على أرقام قياسية سيكون تكرارها مع أي فريق آخر أمرًا صعبًا.

واتفورد في الموسم الماضي اتجه لفكر مختلف أيضًا عندما جاء بالمدرب البرتغالي ماركو سيلفا، والذي أصبح مديرًا فنيًا لإيفرتون في الموسم الجديد.

وست هام اتجه لتعيين بيليجريني صاحب الإنجازات السابقة في مانشستر سيتي والمعروف عنه حبه لكرة القدم التي تعتمد على الاستحواذ.

فهل تستمر الثورة على الطريقة الإنجليزية التقليدية في السنوات المقبلة وتختفي تمامًا نظرًا لانحصار النجاحات التي خرجت بها مؤخرًا، أم يعود أحدهم بتطوير جديد فيها يسمح للإنجليز للفخر بطريقته القديمة من جديد.