السياسة في المونديال | "إما الفوز أو الموت".. موسوليني يجلب كأس العالم لإيطاليا

Italy World Cup 1934
نرصد في هذه السلسلة كيف تدخلت السياسة في بطولة كأس العالم خلال النسخ المختلفة

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

علاقة السياسة بكرة القدم وثيقة، وعلى مدار التاريخ استغل أكثر من ديكتاتور اللعبة الأكثر شعبية في العالم لتلميع نجمه وتحسين صورته.

من فرانكو في إسبانيا إلى موسوليني في إيطاليا وهتلر في ألمانيا وغيرهم من الأنظمة الديكتاتورية وجدت في كرة القدم والشغف الكبير للجمهور بها فرصة لتحقيق أي إنجاز يجعلهم أقرب إلى الشعوب.

ورحلة اليوم في إيطاليا، وتحديدًا في 1934 حينما كان موسوليني رئيسًا للبلاد وقام بتنظيم كأس العالم ليحصل عليه الأتزوري للمرة الأولى في تاريخه.

 


التنظيم


Angelo Schiavio Raimundo Orsi Giovanni Ferrari Enrique Guaita Giuseppe Meazza Italy 1934 World Cup 06101934

طالبت السويد الحصول على حق تنظيم النسخة الثانية من كأس العالم، لكنّها انسحبت دون تفسير، فيما ترجح مصدر إلى تلقيها تهديدات من منافسها إيطاليا.

حصلت إيطاليا على حق تنظيم المونديال، وامتنعت أوروجواي عن الانضمام رفضًا لديكتاتورية إيطاليا وعدم سفرهم إلى أمريكا الجنوبية في النسخة الأولى.

ورغم أن موسوليني لم يكن مولعًا بكرة القدم، إلا أنّه اكتشف أهمية البطولة في تجميل صورته ومنحه إنجازًا ولو وهميًا.

إيطاليا اعتمدت على التجنيس، وقررت ضم كل أرجنتيني من أصول إيطالية حال تواجد في إيطاليا، ومن هنا كان من الصعب لأكثر من لاعب من منتخب التانجو السفر إلى هناك. 


التدخل في كل شيء


موسوليني

كان موسوليني مسئولًا عن كل شيء في البطولة، فهو من اختار الحكام  وتقسيم الفرق، كما هدد المدرب فيتوريو بوتزو حال لم تحصل إيطاليا على البطولة بقوله: "أنت المسؤول الأول، إن فشلت فليكن الرب في عونك".

أجبر موسوليني اللاعبين على أداء التحية الفاشية في كل مباراة كونه موجودًا في المدرجات باستمرار.

البطولة كانت بنظام الإقصاء المباشر، تجاوزت إيطاليا الولايات المتحدة في أول مباراة بنتيجة 7-1 ثم واجهت إسبانيا في مباراة صعبة للغاية.

تعادل الفريقان بهدف لمثله لتنتهي المباراة وتعاد في اليوم التالي، ليفوز الأتزوري بهدف جوزيبي مياتزا في مباراة شهدت إلغاء هدفين صحيحين لإسبانيا بداعي التسلل وعنف قوي من إيطاليا تحت أنظار الحكم السويسري ريني ميرسيت.

قيل إن ميرسيت تناول الطعام عشية اللقاء مع موسوليني، ولكن حتى لو لم يكن الأمر صحيحًا، فالحكم السويسري عوقب بالإيقاف مدى الحياة بعد المباراة. 


النهائي


كان التخطيط وقتها أن يكون النهائي بين ألمانيا وإيطاليا، أو بين هتلر وموسوليني، لكن تشيكوسلوفاكيا أطاح بالمانشافت من نصف النهائي وتأهل لمواجهة الأتزوري الذي فاز بهدف غير شرعي على النمسا.

أقيم حفل للاعبي إيطاليا وارتدواالزي العسكري وقتها، ونزلوا اللقاء النهائي بشعار الفوز أو الموت بوجود الحكم ذاته الذي قاد لقاء النمسا في نصف النهائي.

وتغاضى الحكم عن ركلة جزاء واضحة في الشوط الأول لتشيكوسلوفاكيا، حتى أن موسوليني بين الشوطين عنّف لويس مونتي، مدافع إيطاليا، وأكد له أن الاتفاق مع الجكم كان التغاضي عن مخالفة واحدة ولو تكررت سيحتسبها.

فازت إيطاليا بالمونديال الأول في تاريخها وأقيمت الاحتفالات تحت أعين موسولويني.


إما الفوز أو الموت


وفي 1938، وصلت إيطاليا للنهائي الثاني على التوالي في فرنسا لتواجه المجر.

ورغم أنّ البطولة لم تكن تحت إشراف موسوليني، إلا أنّه أرسل للاعبين في اللقاء النهائي تهديدًا مفاداه إما الفوز بالبطولة أو الموت.

ورغم نفي بعض اللاعبين هذه الواقعة، إلا أنّ الحارس المجري أنتال سزابو تحدث عن اللقاء وقال: "لأول مرة لا أكون حزينًا بعد الهزيمة، سمعت أن موسوليني هدد اللاعبين بالقتل. خسرنا المباراة ولكن أنقذنا روح 11 إنسان".

ورغم أن إيطاليا كانت أول منتخب في التاريخ يحقق المونديال لعامين على التوالي إلا أن تدخل السياسة لعب دورًا بارزًا في هذا الأمر.

إغلاق