الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

المانشافت في كأس العالم 2018 | ما هو التشكيل المتوقع لألمانيا في المونديال؟

4:22 ص غرينتش+2 13‏/4‏/2018
Joachim Low & Timo Werner

يُعد منتخب ألمانيا أحد أقوى المرشحين للفوز بكأس العالم 2018، ليس فقط لأنه حامل اللقب، بل أيضاً للمستوى الرائع الذي ظهر عليه المانشافت في التصفيات المؤهلة لروسيا، وكأس القارات التي فاز بها بالمنتخب الرديف.

انتصر النسور بمبارياتهم العشرة في تصفيات المونديال، وكانت أبرز نتائجهم الفوز بالسبعة على سان مارينو، وسحق النرويج بستة أهدافٍ لهدف، والانتصار على أذربيجان بخمسة أهدافٍ لهدف، ليأمنوا بذلك ظهورهم الـ19 في البطولة الأقوى والأشهر في أنحاء المعمورة.

سافر خواكيم لوف لروسيا في الصيف الماضي للمشاركة في كأس القارات، وقرر المدرب الألماني إراحة لاعبيه الأساسيين واكتفى باستدعاء عناصر الصف الثاني والثالث، واستطاعت هذه المجموعة العودة بالكأس بعد أن انتصرت على تشيلي في النهائي بهدفٍ نظيف.

لم تتوقف إنجازات المانشافت في صيف 2017 عند هذا اللقب، فمنتخب ألمانيا تحت 21 عاماً شارك في البطولة الأوروبية التي أُقيمت في بولندا في نفس التوقيت تقريباً، ونجح في العودة بالكأس أيضاً بفضل شبانه الموهوبين الذين كان أبرزهم ماكس ميير، سيرجي جنابري ويانيك جيرهاردت.

طمأنت هذه البطولة النسور على مستقبلهم، لكن لك تكن هذه الاستفادة الوحيدة، حيث أن هذه المسابقة أبرزت بعض اللاعبين الذين لفتوا أنظار لوف، ومن المحتمل أن يكون لهم مكاناً في طائرة المنتخب الأول التي ستتجه لروسيا في الصيف.

خاض منتخب ألمانيا مباراتين وديتين في مارس الماضي ضد إسبانيا والبرازيل، وخلال هاتين المباراتين قام صاحب الـ58 عاماً بتجربة بعض العناصر الشابة التي لفتت الأنظار، ومن المتوقع أن تتواجد بعض الأسماء صاحبة نفس الخصائص في الوديتين التحضيريتين الأخيرتين للمانشافت قبل كأس العالم، واللتان ستكونان ضد النمسا والسعودية في يونيو القادم.

وفي هذا التقرير، يحاول جول التعرف على قائمة الـ23 لاعباً التي سيختارها لوف لخوض المونديال، والتي ستُكلف بمهمةٍ صعبة هي الحفاظ على اللقب..


اللاعبون الذين ضمنوا أماكنهم في تشكيل ألمانيا في كأس العالم


سيواصل العديد من اللاعبين المخضرمين الذين فازوا مع ألمانيا بكأس العالم 2014 مشوارهم مع المانشافت في الصيف المقبل للاستفادة من خبرتهم، أبرزهم توماس مولر نجم بايرن ميونخ الذي فاز بجائزة الحذاء الذهبي في مونديال 2010، وحصد الحذاء الفضي في 2014، وسيكون مهماً جداً في كتيبة خواكيم لوف لقدرته على اللعب في جميع مراكز الهجوم.

سيرافق مسعود أوزيل نجم النادي البافاري، وذلك لأن صانع ألعاب آرسنال يعتبر أحد المفضلين للمدرب صاحب الـ58 عاماً لقدرته الخارقة على صناعة اللعب وخلخلة صفوف المنافسين، وسيلحق به متوسط ميدان ريال مدريد توني كروس، الذي يعتبر واحداً من القوام الأساسي للمانشافت، وبالتأكيد ستستمر شراكته مع زميله السابق في الميرينجي سامي خضيرة.

كان خط دفاع بايرن ميونخ رائعاً خلال هذا الموسم، وسيستدعي لوف عموده الفقري لكأس العالم، وباستثناء دافيد ألابا الذي لن يسافر لروسيا بسبب فشل منتخب النمسا في الصعود للمونديال، سيظهر الدفاع الأحمر في نسخة الصيف القادم من الكأس الغالية، وسيكون الثنائي جيروم بواتينج وماتس هوميلز هما الإسمين الأساسيين في قلب دفاع ألمانيا خلال البطولة، وسيرافقهما جوشوا كيميش خليفة فيليب لام في مركز الظهير الأيمن في الفريق والمنتخب.

سينضم ليون جوريتسكا لبايرن ميونخ في الصيف القادم وقبل أن يخوض مباراةً واحدةً بالقميص الأحمر، سيتواجد على طائرة ألمانيا المتجهة لموسكو في الصيف، وسيكون لاعب شالكه حالياً مفيد جداً في المسابقة، وذلك لإجادته اللعب في مركزي خط الوسط الدفاعي والهجومي.

فقد جوليان دراكسلر مكانه في التشكيل الأساسي لباريس سان جيرمان منذ انضمام نيمار للفريق، لكنه بالرغم من ذلك سيكون حاضراً مع المانشافت في كأس العالم، حيث أنه ظهر بمستوى رائع في كأس القارات 2017 وفاز بالحذاء الذهبي.

تطور مارك-أندريه تير شتيجن كثيراً منذ انتقاله لبرشلونة، وأصبح واحداً من أفضل حراس المرمى على مستوى العالم، وخلال بطولة الصيف الماضي لم يغب عن أي مباراة باستثناء واحدةً فقط، ومن المنتظر أن يرافق زميليه في منتخب ألمانيا كيميش ودراكسلر إلى روسيا.

كان للظهير الأيسر جوناس هيكتور دوراً كبيراً في وصول النسور لنصف نهائي يورو 2016، وسيُنتظر منه الكثير في مونديال 2018، شأنه شأن إيلكاي جوندوجان وليروي ساني الزميلين في مانشستر سيتي.

لم يضمن أي مهاجم صريح مكانه في قائمة المانشافت في كأس العالم باستثناء تيمو فيرنر الذي قدم أداءً رائعاً خلال الموسم الحالي مع فريقه لايبزيج، لكنه من الممكن ألا يشارك بصفةٍ أساسية، لأن خواكيم لوف يُفضل أن يكون المهاجم باستطاعته الحفاظ على الكرة في مناطق الخصم حتى وصول المساندة، وهو الشئ الذي لا يؤده صاحب الـ22 عاماً ببراعة.


اللاعبون أصحاب الفرص القوية في السفر لكأس العالم


أبرز اللاعبين المشكوك في أمر مشاركتهم كأس العالم مع ألمانيا حتى الآن هو الحارس مانويل نوير، وذلك لعدمم مشاركته مع بايرن ميونخ منذ سبتمبر 2017 بسبب الإصابة، وبالرغم من أن طبيب الفريق هانس-فيلهيلم-مولر يتوقع أن يعود الحارس المخضرم لصفوف البافاري وأن يشارك مع الفريق، إلا أن هناك سؤالاً يراوض خواكيم لوف، وهو هل سيظهر صاحب الـ32 بمستوى جيد يؤهله للانضمام للمانشافت؟

قرر المدرب صاحب الـ58 عاماً الاعتماد على حارسين أخرين بجانب تير شتيجن في مارس الماضي، الأول هو كيفين تراب الذي لم يشارك كثيراً مع باريس سان جيرمان هذا الموسم، وهو الأمر الذي جعله يسعى للرحيل في يناير لكنه فشل في ذلك، أما الحارس الثاني فهو بيرند لينو الذين لم يظهر بمستواه المعهود مع باير ليفركوزن هذا الموسم، لكنه بالرغم من ذلك يُعد قريباً جداً من قائمة لوف الذي يثق فيه كثيراً.

هناك أكثر من خيار في مركز قلب الدفاع، أولهم أنطونيو روديجير الذي بدأ الموسم الحالي مع تشيلسي بشكلٍ متأخر بسبب الإصابة، لكنه أحد الركائز الأساسية للفريق في الوقت الحالي، وبالرغم من عدم مشاركته في يورو 2016 بسبب الإصابة، إلا أنه كان رائعاً في كأس القارات الأخيرة.

الإسم الثاني المميز في هذا المركز هو ماتياس جينتر، الذي توهج منذ الانضمام لبوروسيا مونشنجلادباخ في يوليو الماضي، وسجل عدداً من الأهداف أغلبها من ضرباتٍ ثابتةت، ويأمل مدافع دورتموند السابق أن يشارك في كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعد نسخة 2014، التي لم يخض خلالها أي لقاء لصغر سنه وقلة خبرته وقتها.

يبدو أن المقعد المتبقي في مركز الظهير الأيسر قريب جداً من مارتن بلاتينهاردت، وذلك بالرغم من أنه لم يرتدي قميص ألمانيا إلا في 2017 بعد أن ظهر بصورةٍ ممتازة مع هيرتا برلين، وما يقربه أكثر من هذا المقعد المتبقي قدرته على تنفيذ الضربات الثابتة.

يأمل المدافع نيكلاس زوله أن يلحق بزميليه في بايرن ميونخ بواتينج وهوميلز إلى قائمة المانشافت في المونديال، ولا تُعد فرصته قليلة في السفر مع زميليه خصوصاً مع السمتوى الجيد الذي يقدمه كلما أعطاه هاينكس فرصة للظهور، ويمتلك المدافع صاحب الـ22 فرصةً قوية للمشاركة في روسيا، ليس فقط لمستواه الجيد، بل أيضاً لأنه معتاد على اللعب بجانب أحد قلبي الدفاع الأساسيين للنسور بالإضافة إلى كيميش.

آخر الأسماء صاحبة فرصة الدفاع عن القميص الألماني في مركز قلب الدفاع هو شكودران موستافي لاعب آرسنال، الذي يمتلك خبرة أكبر من جميع الأسماء التي سبق ذكرها، لكنه بالرغم من ذلك يعتبر الأقل حظاً والأصعب فرصةً في التواجد في كأس العالم.

قدم إيمري تشان مستوى جيد مع ليفربول هذا الموسم، وذلك على الرغم من عدم تجديد تعاقده مع الفريق، ومن عدم ضمانه الاستمرار معه حتى الموسم القادم، ويمتلك صاحب الـ24 عاماً قدراتٍ فنية تُعجب لوف، حيث أنه يستطيع الاحتفاظ بالكرة وتناقلها مع زملائه بدقةٍ كبيرة.

يعتبر نجم بوروسيا دورتموند ماركو رويس أكثر اللاعبين الألمان موهبةً في الجيل الحالي، وبالتأكيد سيكون له مركزاً أساسياً في الفريق إذا كان جاهزاً، لكن ما يحول بينه وبين الانضمام للمانشافت مشاركاته القليلة مع فريقه هذا الموسم، حيث أنه لم يظهر بالقميص الأصفر والأسود إلى 9 مراتٍ فقط حتى الآن، وفي حالة لحاقه بكأس العالم سيكون هو الخيار الأول في مركز الجناح الأيسر على حساب ساني، لكن شأنه شأن نوير سيكون عليه أن يعود لمستواه مع الفريق أولاً.

آخر المتمنين أن يعود رويس هو جوليان براندت الذي سيضطر أن يشاهد البطولة من المنزل إذا حدث ذلك، وعلى الرغم من أنه كان أحد أفضل لاعبي النسور في كأس القارات الماضية، إلا انه لم ينجح في ضمان مقعده الأساسي مع باير ليفركوزن هذا الموسم، وهو ما قلل فرصه في الانضمام لمنتخب ألمانيا في المونديال.

لا يخفى على أحد أن ماريو جوتزه صاحب هدف إهداء كأس العالم للنسور في 2014 واحداً من أكثر اللاعبين المقربين من لوف، لكنه تعرض لما تعرض له زميله ماركو رويس،حيث عانى من إصابةٍ طويلة أبعدته عن الملاعب وبالتالي عن منتخب بلاده، لكنه سيعود أحد الخيارات الأولى للمدرب صاحب الـ58 عاماً إذا عاد لمستواه المعهود.

لم ينضم أي لاعب من بوروسيا دورتموند لمعسكر المانشافت في مارس، حتى جوليان فايجل وأندريه شورله اللذين كانا عادةً في قائمة المنتخب، لكن لوف فضل تجربة خياراتٍ أخرى خلال التجمع الدولي الأخير، وذلك لتراجع مستوى اللاعبين والفريق الأسود والأصفر ككل هذا الموسم.

يعتبر ماريو جوميز واحداً من من اللاعبين المفضلين للمدرب ذو الـ58 عاماً، فهو أحد المهاجمين اللذين بإمكانهم البناء عليهم في الهجمات المرتدة، لاستطاعته الحفاظ على الكرة في مناطق الخصم حتى وصول المساندة، لكن على عكس المعتاد أصبح المهاجم المخضرم واحداً من اللذين تراجعت فرصهم في الظهور في القائمة الألمانية بسبب تراجع مستواهم.

هناك مهاجمين آخرين تم استدعاءهما في مارس، الأول هو ساندرو فاجنر الذي فاجأ الجميع منذ انضمامه لبايرن ميونخ في يناير الماضي، والذي نجح في الظهور والتسجيل للبافاري بالرغم من استحواذ روبرت ليفاندوفسكي على هذا المركز، والإسم الثاني هو لارس شتيندل لاعب بوروسيا مونشنجلادباخ الذي يتعثر عادةً عند غياب المهاجم.


أبرز اللاعبين الأقل فرصاً للمشاركة في كأس العالم


إذا فشل نوير في استعادة لياقته قبل كأس العالم، وتم استبعاد تراب لاشتراكه قليلاً مع باريس سان جيرمان، فسيكون خيار لوف الأول لتعويض أحدهما هو سفين أولرايش مُعوض صاحب الـ32 عاماً في بايرن ميونخ، الذي كون جداراً دفاعياً قوياً رفقة هوميلز وبواتينج.

لم يظهر قائد شالكه رالف فاهرمان مع المنتخب الأول الألماني من قبل، وذلك على الرغم من تمثيله المانشافت في الأعمار السنية، وبعد تقديمه موسماً رائعاً مع فريقه قد يكون أحد الخيارات في المونديال، أما لوريس كاريوس وتيمو هورن ففرصهما ضعيفةً جداً في المشاركة في روسيا، وذلك لصغر سنهما وقلة خبرتهما.

استُدعي فيليب ماكس كثيراً لتمثيل المانشافت لكثرة صناعته الأهداف مع فريقه أوجسبورج بالرغم من أنه يلعب في مركز الظهير الأيسر، لكن فرصته في المشاركة في كأس العالم قليلةً لضعفه في الجنب الدفاعي، شأنه شأن مارسيل هالستينبيرج ظهير أيسر لايبزيج الذي تضاءلت فرصته للسفر لروسيا بسبب إصابته.

سيوفر مدافع باير ليفركوزن بينجامين هنريكس التنوع في تشكيل خواكيم لوف في حالة استدعائه، وذلك لقدرته على اللعب في مركزي الظهير الأيسر والقلب الدفاع، لكنه عادةً ما يشارك مع فريقه في مركز الظهير الأيمن، ما تسبب في ظهوره بشكلٍ غير جيد هذا الموسم.

لا يوجد أمل للثنائي ويلي أوربان وجوناثان تاه في ارتداء قميص النسور في كأس العالم، وذلك لكثرة المواهب الألمانية التي تلعب في هذا المركز، وبالرغم من مساهمة الأول في حصول لايبزيج على المركز الثاني في الدوري الألماني الموسم الماضي، إلا أنه لا يعد أحد خيارات لوف.

فقد جناح أياكس أمين يونس جميع فرصه للظهور في قائمة المانشافت في روسيا، وذلك بعد سقوطه من حسابات مدرب فريقه وعدم مشاركته، وهو نفس الشئ بالنسبة لسيباستيان رودي الذي هبط مستواه منذ انتقاله لبايرن ميونخ.

شارك الثنائي كيريم ديميرباي ودييجو ديمي في كأس القارات 2017 مع منتخب ألمانيا، وكان بجانبهم صانع ألعاب شالكه ماكس ميير الذي شارك في البرازيل 2014 أيضاً، لكن فرص هؤلاء الثلاثة ضعيفة في الدفاع عن القميص الأبيض في كأس العالم.

قد يُفاجئ لوف الجميع ويستدعي ماكسيميليان فيليب أو نيلس بيترسين اللذين قدما مستوى جيد هذا الموسم، فالأول ساهم في رفع كفاءة هجوم بوروسيا دورتموند، والثاني سجل حتى الآن 17 هدفاً في 30 مباراة له مع فرايبورج.