التريبونا - المقصورة (20): من جارينشا إلى ميسي، المجيء للدنيا بجرحٍ جميل

التعليقات()
Tauan Ambrosio/Goal.com


رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

"قبل نهائي كأس العالم أمام السويد، لم يكن جارينشا يعرف حتيّ اسم المنتخب الذي نواجهه، وقرب نهاية اللقاء أخبرنا: هل هذه هى المباراة الأخيرة؟، كان يفعل أشياء لا يمكن لأحد آخر أن يفعلها بالكرة، أعتقد لولا، لما كنت ذلك اللاعب الذي أحرز 3 بطولات كأس عالم" بيليه.

عانى مانويل فرانسيسكو دوس سانتوس في طفولته بعيبٍ جعله يختلف عن أقرانه، حيث خُلق بأرجل مقوسة بشكلٍ واضح ومنحنية في اتجاه واحد بسبب تشوه في العمود الفقري، كما أنه كان صاحب طفولة صعبة وفي مثل هذه الأيام لم يكن لاعب كرة القدم مرشحًا للثراء السريع بل أنها وظيفة يتحصل منها على لقمة لعيش.

لذا أصبح جارينشا أسطورة الفقراء وفرحة الناس، الملاك صاحب القدمين المقوستين وكذلك أرقى المراوغات وأشدها قدرة على السخرية من المنافس وإضحاك الجمع كله عليه، ذلك الذي كان شقيقه قد أطلق عليه في صغره "طائر صغير مثير للشفقة"، فقد كان شفغة في مرحلة طويلة من فترة مراهقته هو مطاردة الطيور.

ميسي هو الآخر كان طفل أرجنتيني لا يجد ثمنًا لعلاج ضعف وقصر النمو، جاء للدنيا بجرحٍ جعل والده يسافر لأوروبا لإيجاد فرصة أو حتى ربع فرصة لكي يضمه أي نادٍ بين جناحه، الفارق أن جارينشا لم يصبح مليونيرًا، وميسي أصبح.

 

Lionel Messi Barcelona

عكف بعض علماء طب العظام على دراسة الوضع التشريحي للنجم البرازيلي والذي أعتقد أن نيمار يحاول أن يجاريه ويناظره في المراوغات وفي تراقص الكرة معه على الميدان، وكانت المفاجأة ورأي الأطباء الصادم أنه لا يصلح لممارسة الرياضة.

كانت الساق الملتوية لهذا البرازيلي قد خلقت سمة حقيقية في كرة القدم في البلاد، فقد خلق بساقه المعيوبة تلك القدرة على المراوغة وخداع المنافس، ويقول المؤرخ أولييفيه جيز أن المراوغة البرازيلية شيء لا يمكن فصله عن التاريخ البرازيلي والنزاعات العرقية والاجتماعية، بل أن المراوغة كانت اختراع من السود هناك لأن السود كانوا يتجنبون الالتحامات البدنية الخطيرة مع اللاعبين أصحاب البشرة البيضاء كما كانوا يتجنبون التعامل في واقع الحياة مع البيض، لذا وحسب رأيه فقد كان جارينشا تعبيرًا عن ذلك السلوك الجماعي ولكن على أرضية الميدان، وقد استطاع جارينشا أن يكسب ود الجميع، من السود والبيض.

استطاع جارينشا منذ الصغر أن يوجه شغفه تجاه كرة القدم الذي كان يمارسها لمرتين أو ثلاث في اليوم، مع عمال مصانع الغزل والنسيج، الجيران والأصدقاء. لكن تسبب التشوه الجسدي في رفضه من عديد الاندية، ولكنه مر بمراحل مختلفة الصعوبة والتفاصيل، فأصبح نجمًا مع بوتافوجو واشتهر بمراوغاته التي لا تُصدق والتي جعلت شعبيته تفوق بوتاوجو وتمتد إلى كامل البرازيل.

ثم تم توجيه الدعوة له للعب مع المنتخب البرازيلي مع شكوك في مدى قدرته على تقديم ماهو أكثر من المراوغة، وتلك المرحلة التي كانت الأصعب بالنسبة لأسطورة الفقراء، لكنه تخطاها، وحقق كأس العالم مرتين، لقب الكرة الذهبية كأفضل لاعب في مونديال 1962، الكثير من الجوائز الفردية والإرث الضخم عند الشعب والفقراء وحتى أغنياء البرازيل.

 

Garrincha Brazil

لاعب آخر عظيم ولكنه في الأرجنتين مثل ليونيل ميسي سافر به والده أولًا لإيطاليا حنينًا لأصوله الإيطالية وتم عرضه على نادي جنوى وتم رفضه لقصوره الواضح في النمو، ولكنه ربما كان أكثر حظًا من جارينشا لأنه وصل لبرشلونة في وقت كان البارسا فيه يستعد لقطف الثمار الناضجة لأفكار العظيم يوهان كرويف، وكان برشلونة محظوظًا بأن لديه ميسي القادر على حسم أي مباراة وضرب أي دفاعات ليتحول فتى مثله قضى طفولة تعيسة كثيرًا، طفل لديه بعض سمات التوحد إلى أيقونة كرة القدم لعالمية، إلى أسطورة البلاوجرانا وأسطورة عصره.

مازال ميسي في برشلونة حتى عام 2017 وهو يجد البلاوجرانا في مرحلة جديدة من الجرح ومالعناة بعد سنوات مليئة بالبهجة، بعد رحيل نيمار وتقصير الإدارة الكلي في آخر سنتين في دعم الفريق بالشكل الكافي، لربما تكون نهاية مسيرته مثل بدايتها بجرحٍ جميل، وعند الحديث عن عرض مانشستر سيتي فأنا لا أريد أن أفكر في ذلك إطلاقًا، لكي يصبح هذا المقال صالحًا للقراءة بنفس هذا العنوان بعد عشر سنوات أو يزيد، ولأنها نهاية يحترمها التاريخ.

لا أقول حتى أن يصبح مثل جارينشا، فما قدمه ميسي قد يجعله بالفعل غير مُطالب لتقديم قيمة أخرى غير موهبته، ولكنه بالطبع يُفكر أكثر في رفع كأس العالم، أكثر من التفكير بأي شيء آخر، فأي نتائج يحققها البارسا مهما كانت سلبية منذ الآن وحتى وقت اعتزاله لن تُغير شيئًا، فالصفحات المكتوبة عنه ستصبح بعد 100 عام في دفاتر صفراء داكنة، وستظل جميلة، كما كانت بالنسبة لابن بوتافوجو.

 

GALLERY Garrincha Botafogo

 <<لقد أتيت للدنيا بجرحٍ جميل، وكان هذا كُل ما جُهزت به>>

..كنتم مع حلقة جديدة من سلسلة مقالات التريبونا، والتي تهتم بأمور خارج المستطيل الأخضر

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

الموضوع التالي:
ميندي ضمن قائمة السيتي لمواجهة بورتون ألبيون
الموضوع التالي:
هيئة الرياضة السعودية تعلن نتائج التحقيقات في صيانة استاد الملك فهد
الموضوع التالي:
أرسنال يفاوض ريال مدريد لاستعارة رودريجيز
الموضوع التالي:
بعد نهاية مأساة مورينيو.. بوجبا متحمس لتجديد عقده مع مانشستر يونايتد
الموضوع التالي:
ريال مدريد يُخطط لصفقة تبادلية مع توتنهام
إغلاق