الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

الإجابة هولندا - دي يونج يفضح فالفيردي!

4:26 م غرينتش+2 7‏/8‏/2019
De Jong Barcelona
كيف كشف دي يونج عن عيوب فالفيردي في أول مباراة يلعبها في كامب نو؟

 مصعب صلاح      تابعوه على تويتر


"الفلسفة العامة لبرشلونة وأياكس واحدة؛ اطلب الكرة واحتفظ بها ومرر لزميل واستمتع باللعبة، ولكن هنا نعاني حينما نصل إلى مرحلة متقدمة من المباراة. نحن بحاجة إلى المزيد من التطور".

لم يحتاج فرينكي دي يونج لاكثر من مباراة واحدة في "كامب نو" ليصل إلى مربط الفرص وأزمة برشلونة مع مدربه إيرنستو فالفيردي، الأزمة التي لم يراها اللاعبون ولا الإدارة حتى بعد خروجين مهينين من الأبطال على يد روما وليفربول.

دي يونج كشف أكبر أزمات فالفيردي، الأمر هنا لا يتعلق بالفلسفة العامة للعبة ولكن بالتفاصيل، بطريقة التعامل حينما تتخذ موقف رد الفعل. باختصار دور المدرب الحقيقي بعيدًا عن وضع التشكيل الأساسي وتوزيع شكل الفريق في الملعب!

كارثة برشلونة مع مدربه الباسكي تكمن في التفاصيل، متى يتدخل وكيف يؤثر تدخله على مجريات المباراة؟

ضد التغيير

قبل مباراة ليفربول في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في أنفيلد ألمح فالفيردي إلى انّ تشكيل اللقاء لن يختلف عن الذهاب والسبب أنّ النتيجة النهائية كانت مرضية على كل الأحوال.

لماذا نغير؟ التغيير يعني مخاطرة والمخاطرة للمغامرون ولكن الباسكي من المدربين الذين لا يفضلون المغامرة بل يسعون دومًا للحفاظ على النسق الدائر ربما لأنّه لا يستطيع تغييره.

من النادر أن يفاجئنا فالفيردي بخطوة مبتكرة ورغم أنّه حينما يفعل ذلك تكون النتائج مثمرة مثل قراره بإشراك أرتور أمام توتنهام في ويمبلي، أو الاعتماد على رافينيا في الكلاسيكو بعد إصابة ليونيل ميسي ورغم ذلك لا يتخذ هذه القرارات سوى لمامًا.

من هنا صار توقع سير المباراة مفهومًا، الفريق سيبدأ محاولًا التسجيل ثم يتقهقر ويعتمد على الكرات الطولية لفك الضغط وسرعة ألبا على الرواق الايسر وتفاهمه مع ليونيل ميسي! الأمر انتهى.

ولكن ما الذي يحدث إن لم يكن البرغوث في يومه؟ أو فقه أحد لهذه الخطة؟ أو ارتبك ألبا فتسبب في أخطاء مصيرية كما حدث أمام الريدز؟ لا شيء، لأن فالفيردي لا يصل لهذا الحد في التفكير!

فالفيردي - إقالة ضرورية وطريق طويل للتغيير!

احصل على الكرة مرر الكرة

لا أستبعد أن صاحب الـ 54 عامًا يستخدم جملة بيب جوارديولا الشهيرة مع الجيل الذهبي بطلب الكرة ثم تمريرها ولكنّه حينما يطلب ذلك يكون الأمر سطحيًا، فهناك فارق شاسع بين تمرير الكرة والتخلص منها.

في مباراة تشيلسي الودية، مثلًا، شاهدنا دي يونج يتحرك كثيرًا يمرر الكرة إلى راكيتيتش ويتحرك للأمام بغية استقبالها مرة أخرى، ولكن ما الذي يفعله الكرواتي؟ يمررها بالفعل ولكن إلى نيتو في حراسة المرمى!\

المتابع لتحرك لاعبي وسط برشلونة يجده يسير على المباديء العامة بصورة سطحية للغاية وكأنّ المدرب الباسكي لم يعرف الفلسفة سوى من حديث الناس عنها أو قرأها في كتاب.

أحيانًا نجد الضغط على مفاتيح لعب الخصم ولكنّه بصورة عشوائية دون خطة أو تطوير، فمثلًا فيدال جيد في هذه النقطة فليلعب حتى وإن لم يحصل على أي تعليمات لكيفية الضغط!

كرر الخطأ وتوقع التغيير

حصاد برشلونة | من حلم الثلاثية إلى واقع مأساوي!

برشلونة على مدار موسمين طوّر كثيرًا من تشكيل الفريق ومنحه أسماء أفضل مثل أرتور وفيدال الموسم الماضي والآن جريزمان ودي يونج ولكن الأزمة مستمرة في شخص فالفيردي.

المدرب الباسكي مرن لا يطلب كثيرًا في التدريبات وربما يسير على خطى قادة الفريق ويترك الإدارة تفعل ما تشاء بشأن سوق الانتقالات والبعض يرى أن كل هذه مؤشرات النجاح؟!

لم يحتاج صاحب الـ 22 عامًا لأكثر من المباريات التحضيرية للوقوف على أزمة برشلونة الكبرى التي تجعله وقت الحسم وتعقد الأمور لا يظهر ويخرج بصور غير متوقعة من دوري أبطال أوروبا.

ربما لو فقه فالفيردي هذه الحقيقة لقدم استقالته لأنّه من الصعب إقناع هذا المدرب بعد كل هذه السنوات أن يتخلى عن حذره ويصبح جديرًا بحمل إرث يوهان كرويف!