الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

حوار - إكرامي يتحدث عن كواليس قرار ترك الأهلي وسلوك صالح جمعة الغريب

6:55 م غرينتش+2 24‏/3‏/2020
شريف إكرامي
حارس مرمى الأهلي يفتح عديد الملفات..

كشف شريف إكرامي؛ حارس مرمى الأهلي المصري، عن كواليس إعلانه قرار الرحيل عن القلعة الحمراء، مؤكدًا قناعته التامة باتخاذ القرار في هذا التوقيت رغم صعوبته إلا أن ما حدث سهل الأمور عليه.

حارس المارد الأحمر أعلن عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، رحيله بنهاية الموسم الجاري بعد نهاية عقده. (طالع التفاصيل)

وعقدت لجنة التخطيط بالأهلي برئاسة محسن صالح، جلسة مع إكرامي قبل أيام، اتفقت معه بها على قرار الرحيل. (طالع تفاصيل الجلسة)

وقال إكرامي، خلال تصريحاته على قناة "أون تايم سبورتس": "اتخذت وقت طويل قبل اتخاذ قرار الرحيل عن الأهلي، كنت أفكر كيف يكون السيناريو؟، من فترة لأخرى كنت استرجع الذكريات من 30 عامًا بشأن علاقتنا بالقلعة الحمراء، بادية من مسيرة والدي إكرامي الوحش مرورًا بمسيري، لذلك الموضوع كانت بالنسبة لي بعض المعطيات وبدأت اتخذ القرار بعقلي دون عواطف بحسب ترتيب الأولويات".

وأضاف: "على حسب علمي، لم يحدث من قبل أن قرر لاعب بالأهلي أن يرحل قبل معرفة موقف النادي، ومن هنا جاءت غرابة القرار، بجانب أن التوقيت استغربه البعض، لكن في النهاية أرى أن قرار الرحيل هو الأنسب بعقلي".

حارس المارد الأحمر تابع: "لم أتحدث مع سيد عبد الحفيظ قبل اتخاذ قرار الرحيل، لكن بعدها قال لي أنني مهم للغاية بالنادي وأن لي رصيد وجماهيرية، لذلك كان من المفترض عليّ أن أطرق الباب للتحدث قبل الإعلان، فقلت له أننا لسنا مختلفين في المبدأ، لكنني كقائد من الممكن أن أتحدث في نظام فريق أو مشكلة بغرفة خلع الملابس أو لائحة ومكافآت، إنما أن أتعدى حاجز الكرامة بالنسبة لي وأقول لك هل أنا مستمر مع الفريق أو لا؟، وأنا أرى أنني لا يمكن أن أضع نفسي في هذا الموقف".

واستطرد: "احترافيًا لا يصح أن تمر فترة انتقالات على لاعب عقده ينتهي بنهاية الموسم ومن حقه التوقيع لأي نادٍ، ولا يفتح معه ناديه ملف التجديد، وهذا سبب إعلاني قرار الرحيل في الأول من فبراير وهو تاريخ انتهاء فترة الانتقالات الشتوية، ولم يتم فتح ملف التجديد معي بشكل ودي أو تلميحي، لست غاضبًا، لأن مثل هذه الأمور لا يوجد بها عواطف".

بسؤاله عن سبب التجديد لوليد سليمان واقتراب التجديد لأحمد فتحي، وعدم التجديد معه، علق: "فتحي ووليد يشاركون في المباريات، لذلك يوجد هدف يشغل بالهم، إنما أنا لا أشارك على مدار عامين، رغم أنني لعبت ثماني سنوات متواصلة بواقع أكثر من 270 مباراة، لكن في آخر 24 شهرًا لعبت 14 لقاء فقط، وهذا بالنسبة لي رقم لا يمكن مناقشته، أما فتحي ووليد وحسام عاشور شاركوا أكثر مني، لذلك لكل حالة ظروفها".

وعن موقف السويسري رينيه فايلر؛ المدير الفني للفريق، بعد علمه بقراره: "الوحيد الذي كان يعلم من البداية أنني أفكر في الرحيل هو فايلر، وكان رافضًا لرحيلي، فعلاقتي به جيدة للغاية، والجانب الفني لا يؤثر على علاقتنا، لكنه كان واضحًا من أول يوم، واجتمع بنا كلاعبين كبار من قبل وقال لنا أننا أسماء كبيرة وتاريخ، وأشار إلى أن عدم مشاركتنا بالفترة المقبلة لا يعني انتقاص من تاريخنا، وهذا الكلام بالنسبة لي مقبول جدًا، نحن في عالم الاحتراف.

"عندما تحدثت معه عن الرحيل قال لي هذا مكانك وفعلت به الكثير من قبل ودورك مهمة جدا بالفريق، لكن كل أدواري بالفريق التي تحدث عنها، أنا أقوم بها منذ عامين، لذلك شعرت أنني لم أعد قادرًا على تهميش دوري الفني، خاصةً وأنني أرى ما يحدث معي عدلًا، فمحمد الشناوي يسير بشكل جيد للغاية وحارس منتخب مصر الأول، فلماذا يجلس هو على مقاعد البدلاء؟".

وأكمل: "الرؤية الفنية لفايلر كانت واضحة، هو حاول معي كثيرًا لإبقائي، لكن بعد إعلاني الرحيل ابتسم ابتسامة خبيثة، وسألني هل قمت بالتوقيع لأي نادٍ آخر؟، فقلت له هل تفرق معك؟، فرد نعم، قلت له بالنسبة لي لا تفرق، فاتخاذ القرار بقوة التوقيع".

وبشأن مدى إمكانية تراجعه إذا كان الأهلي عرض عليه التجديد بمقابل مادي كبير: "دائمًا في الأهلي لا تكون لي حسابات، فأنا أحب المكان وأعطي له دون أي تفكير، لكن الملف إذا كان أدير بشكل مختلف أو لو أنني شعرت برغبة حقيقية في استمراري أو أنه لا يمكن الاستغناء عن دوري بعديًا عن المشاركة من عدمها، كان من الممكن أن يكون صعبًا للغاية عليّ الرحيل، من الوارد وقتها أن استمر إلا أنه غير أكيدًا، لكن ما حدث سهل عليّ اتخاذ قرار الرحيل".

وعن وجهته المقبلة: "طبيعي فتح باب التكهنات من الآن حتى نهاية الموسم حول وجهتي المقبلة، قيل أنني وقعت لبيراميدز ثم قيل أنني اتفقت مع بيراميدز والحسم بعد جلسة مع الأهلي، وقيل أنني وقعت لإنبي والجونة، لكن احترامًا لكل من حدثني وأبدى الرغبة في ضمي، لن أذكر أي أسماء أندية، لكن ما يمكنني أن أؤكده أنني لدي عروض من عدة أندية وليس بيراميدز فقط".

وتطرق الحارس للحديث عن أحداث كأس السوبر المصري بين الأهلي والزمالك الأخيرة: "ليس دور اللاعب الكبير أن يمسك سلسلة وطوق لتحريك اللاعبين، دورنا هو التوجيه والحديث قبل المباراة، تحدثنا عن أهمية ردود الأفعال، وأن الأهلي بطل، لن تزيده بطولة أو تنقصه، لا تفرق الخسارة، لكن لا بد أن نكون كبارًا ورافعين رؤوسنا ونحن مهزومون.

"ما حدث كان كارثة، إنما في الأخير الأمر خرج عن السيطرة، وتحدثت مع عدد من اللاعبين وقلت لهم مهما حدث لا يمكن أن يحدث هذا بين لاعب وآخر الفارق بينهما عشر سنوات، وتحدثت أيضًا مع كهربا وشعرت أنه غضب مني، لكن علاقتي به جيدة".

واختتم موضحًا تفاصيل مشكلته مع زميله بالفريق صالح جمعة: "لم أعتدي عليه بالضرب، فقط قمت بتعنيفه في غرف خلع الملابس، فعندما ترى سلوكًا لا يليق بالأهلي فعلينا التوجيه، مشكلة صالح أن أسلوب حياته غريب بالنسبة للناس، لكن قد يكون طبيعيًا بالنسبة له، الجميع يرى أنه لا يستحق فرصة بالأهلي، لكنني لا أريد أن أقتل فرصه في الأندية الأخرى، لذلك لن أتحدث عنه بصورة سلبية، وأنا من قبل نصحته بترك الأهلي، ولا أعلم سبب عدم اتخاذه القرار حتى الآن".