حوار | برانكو يكشف - حقيقة أزمة السومة ورفضه لأمرابط ولاعبو الأهلي "الأنانيون"

التعليقات()
المدرب الكرواتي يشيد إشادة خاصة بالمخضرم حسين عبد الغني
زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

كشف الكرواتي برانكو؛ المدير الفني للأهلي السعودي، كواليس فترة عمله القصيرة بالراقي، مطالبًا الأندية السعودية بالصبر على المدربين حتى تتحقق البطولات.

الكرواتي تمت إقالته بعد تلقي الهزيمة أمام الوحدة في الجولة الثالثة من الدوري المحلي، ليرحل عقب قيادته للراقي في خمس مباريات فقط، فاز في اثنتين، وتعادل في واحدة وخسر مباراتين أخرتين.

ويقود الأهلي حاليًا المدرب الوطني صالح المحمدي مؤقتًا، والذي فاز معه في المباراة الماضية أمام الفتح 2-0.

من هو صالح المحمدي الذي يُدرك قيمة الأهلي وصاحب الشخصية القوية

برانكو أجرى حوارًا عبر برنامج "في المرمى"، نستعرض تفاصيله في السطور المقبلة..

هل أنت راضٍ عن فترتك مع الأهلي؟

بعد نهاية كل مباراة نراجع الإحصاءات، كنا الأفضل من كل الفرق حتى الهلال، كنا أفضل منه في كلتا المباراتين في جدة والرياض، حاولت أن أبني أسلوب لعب لنا حسب فلسفتي وفلسفة النادي ألا وهي اللعب الهجومي وألا نمنح الخصم فرصة لفرض أسلوبه علينا، لكن إلى الآن الفريق ليس جاهزًا بنسبة مائة بالمئة، بإمكانه أن يظهر بشكل أفضل بكثير في الفترة المقبلة.

أنت مدرب كبير معروف بالمنطقة، لكن تعرض لمشاكل كثيرة بالأهلي. من أين تأتي المشاكل؛ من داخل الفريق أم خارجه؟

حصلت على 11 كأسًا قبل الأهلي في كرواتي والصين وإيران، وعندما جئت للأهلي، جئت لتحقيق البطولات بدوافع كبيرة.

عندما جئت كنت أعلم أن الأهلي يعاني من بعض المشكلات من الموسم الماضي، خاصةً في غرف خلع الملابس، وتحدثت مع الأمير منصور بن مشعل ومع إدارة النادي لحل المشكلة، لكن مستحيل حلها في ظل مزاجات اللاعبين، لذلك حاولنا الاعتماد على العناصر الجديدة؛ خمسة لاعبين أجانب وبعض المحليين، كانوا فقط في حاجة إلى الوقت للتأقلم، خاصةً المحليين، لأنهم جاءوا من أندية ليست بكبيرة، فكانوا في حاجة لمعرفة طريقة الأهلي.

كنا نحارب للفوز بالبطولات، لم يكن هدفنا التنافس فقط، وكنا متأكدين من أن الأمور ستتحسن في الفترة المقبلة.

ماذا تقصد بمشكلات غرف الملابس؟

قالوا لي أنهم في الموسم الماضي واجهوا بعض المشكلات، بعض اللاعبين لم يحترموا بعضهم البعض، اللاعبون دائمًا يفكرون بأنفسهم بأنانية وليس بالنادي، حاولت أن أخبرهم أن النادي أهم من كل شيء سواء اللاعب أو المدرب، هذه هي القاعدة الأساسية حتى نحقق كل شيء، وبالفعل بدأنا بذلك لجمع اللاعبين والتوفيق بينهم، لكن كان مستحيلًا، لأن لاعبين كثر انضموا للنادي.

هل كان هناك من يريد أن يكون له معاملة خاصة؟

بكل تأكيد، نعم الفريق الذي يريد أن ينجح يجب أن يكون لديه المزيد من النجوم، لأن دونهم لن تتحقق البطولات، هم يضمنون الأجواء الجيدة وجودة الأداء، والأهلي به نجوم مثل دجانيني والسومة ودي سوزا، مثلا السومة ست سنوات هو أفضل هداف في تاريخ المملكة، وهم يجب أن يتولوا قيادة الفريق، أحيانًا يتوقعون انتباهًا أكبر من الجمهور والنادي والإعلام، لكن يجب أن يكونوا من ضمن فريق وليسوا وحدهم كأفراد، وقبل أسابيع أخبرت الجميع أن هذا غير طبيعي.

السومة - فوساتي

ماذا عن صدامك مع السومة ورفضه طريقتك الفنية؟

تحدثت مع اللاعبين فردًا فردًا، تناقشنا وكل شيء كان مثاليًا، وكانوا مستعدين لبذل قصارى جهدهم، لكن ليس من الممكن حل كل المشكلات من خلال اجتماع واحد.

لا أعرف إن كان السومة رفض أسلوبي أم لا، لكن هذا شيء غريب، كنا نبني للمستقبل، كان بإمكاننا تحقيق شيء، لكن الإقالة تمت بعد ثلاثة أسابيع فقط، رغم أني كنت أحاول إيجاد الأسلوب الأفضل لكل لاعب، حتى نبني أفضل فريق.

لماذا تهرب؟ هل السومة رفض اللعب بطريقة المهاجمين اثنين، لذلك وضعته على قائمة البدلاء؟

كان هناك مشكلة مع دي سوزا ودجانيني، لأن الأول أراد أن يلعب مهاجم وحيد، كما يلعب مع منتخب بلاده، لكن لكل مدرب طريقته، أنا أحب اللعب بثنائي هجوم، والأهلي به مهاجمين هم دجانيني والسومة، وهذا الشيء يحدث بالهلال الذي يلعب بخربين وجوميس، حاولت أن أوضح أن هذا أفضل بكثير للفريق.

السومة منتقدًا برانكو: كنا نعاني نفسيًا ولم نكن نتدرب تكتيكيًا معه
 

هل كان هناك تدخل في عملك من الإدارة؟

لا، كنا فقط نناقش الأمور بشكل يومي، لأن الأمير منصور كان يحضر كل التدريبات، دائمًا نناقش أوضاع الفريق واللاعبين وما يجب أن يفعلوه، وهذا جيد لبناء أجواء طيبة.

قيل أن الأمير منصور كان يوقف التدريب أحيانًا ويناقشك في بعض الأمور الفنية. هل هذا صحيح؟

أبدًا لم يحدث، فقط كان يحضر ونتناقش، لكنه لم يوقف المران مطلقًا، كان يراقب التدريب من الملعب أو خارجه.

ما الأسئلة التي كانت تطرح عليك من الإدارة؟

لم يضغطوا عليّ في ضم أي لاعب، كانوا يستفسروا فقط عن أسباب استبعاد هذا والدفع بذاك، هذا تواصل طبيعي بين المدرب والإدارة.

نور الدين أمرابط

هل طلبت التعاقد مع نور الدين أمرابط؛ لاعب النصر؟

ناقشنا أمره، ولكن كان لدينا عدد كبير من اللاعبين على الورق، وقمنا باستبعاد من لا ينفعنا.

لا أعرف تمامًا ما قصة أمرابط، لكننا لم نناقش أمره كثيرًا، كان لدينا لاعبين من الجزائر وتونس، ففضلنا يوسف البلايلي.

هل تعلم أن سلمان المؤشر كان النصر يريده؟

نعم، قيل لي أن لديه بعض العروض، وانتظرنا ما يحدث، إذا كنا ضممنا لاعبين جيدين، فكنا سنفضل انتقاله للنصر، لأن عمره 32 سنة، ولدينا في مركزه عديد اللاعبين.

ماذا عن حسين عبد الغني صاحب الـ42 سنة؟

أعرف منذ أكثر من ست أو سبع سنوات، وقتها كان لاعبًا في النصر، سمعت قصص مختلفة عنه، عندما جئت تحدثت معه، واندهشت به، البعض بعمر الـ42 من الصعب اللعب في مستوى عالٍ، لكن عبد الغني تدرب بشكل كبير جدًا وبذل أقصى ما ديه، ودائمًا كان أول من يشارك في التدريب، وفي المباريات لم يرتكب سوى أخطاء بسيطة جدًا أمام الهلال وببقية المباريات لم يرتكب أي خطأ.

مجئ لوكاس ليما أثر على مشاركته، لأنه أصغر منه في العمر، لكن عبد الغني لم يتسبب في أي مشكلات، حتى عندما أخبرته بأسباب ضم ليما، أخبرني أنه هنا وإذا احتجته فهو جاهز وكان مؤدبًا جدًا.

هل البعض حذرك من عبد الغني في البداية؟

لا، كانوا يناقشون هذه الأمور على تويتر، لكن ليس لدي ذكريات سيئة معه أبدًا، بل هو فاجأني كثيرًا، قالوا لي أنه صعب، لكنني قلت سنرى.

من حزن من اللاعبين برحيلك؟

في كل فريق 11 لاعبًا راضون، لأنهم يلعبون، والبقية غير سعداء، هذا طبيعي.

برانكو

حصلت على أموالك قبل أن ترحل من الأهلي؟

لا، تلقيت فقط راتب شهر واحد، لم أتلق أموالي بالكامل.

عقدي عامان، وبموجبه يجب أن يدفع لي الأهلي السنة الأولى بالكامل.

8 ملايين ريال قيمة كبيرة للشرط الجزائي؟

لا على الإطلاق، بل إنه قليل للغاية بالنسبة لما يحصل عليه المدربين الآخرين، أنا لست مدربًا صغيرًا، بل قدت منتخب كرواتي وإيران، وليس من السهل أن تنهي عقد مدرب بعد ثلاث مباريات فقط.

على ماذا اتفقتم لحصولك على حقوقك المادية؟

هناك أسلوبان، إما التفاوض أو الشكوى إلى الاتحاد الدولي.

كيف تصف الأهلي من الداخل؟

أولًا، عندما قدم لي الأهلي عرضًا، كنت متحمسًا وأحببت تدريبه، لأنني أحب العمل بالأندية الكبيرة، وكما هو كبير بالخارج فمن الداخل كبير أيضًا، كل الأجواء مثالية به وعلى أعلى مستوى، وكل من يأتي للأهلي سيرى أنه كبير.

لكن في السعودية يغيرون الإدارات سريعًا وكل موسم، عليهم أن يكونوا صابرين لإعداد الفرق للمستقبل، لأن دون ذلك لن يتحقق أي شيء.

من سيفوز الأهلي أم النصر في اللقاء المقبل؟

الأهلي.

من سيفوز بالدوري؟

الأهلي والهلال.

إغلاق