الأرقام تجيب - هل يلعب إنتر أفضل دون إيكاردي؟

التعليقات()
Getty Images
أربع مباريات متتالية حالياً دون الأرجنتيني

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يلعب إنتر مساء الأحد مع فيورينتينا ضمن مجريات الأسبوع الخامس والعشرين للسيري آ، مباراة ستكون هي الرابعة على التوالي للفريق بغياب مهاجمه ونجمه ماورو إيكاردي بعد أزمة سحب شارة القيادة.

إيكاردي فضل الابتعاد عن تشكيلة فريقه متحججاً بآلام ركبته رغم الفحوصات الطبية التي تمت بإشراف إنتر وأظهرت سلامة اللاعب وعدم معاناته من أي إصابة.

إنتر في الثلاث مباريات التي لعبها مؤخراً دون إيكاردي استعاد ذاكرة الانتصارات بعد فترة سلبية في ديسمبر ويناير، إذ انتصر على رابيد فيينا ذهاباً وإياباً أوروبياً بمجموع خمسة أهداف نظيفة، وفاز محلياً على سامبدوريا بنتيجة 2-1.

الفريق استعاد روح الجماعية بشكل ملحوظ في غياب إيكاردي، وبدا وكأنه تحرر من قيود توجيه اللعب كله للبحث عن رأس الحربة الأرجنتيني، فتنوعت الحلول ما بين الأطراف عبر إيفان بيريشيتش العائد لمستواه، والوسط من تسديدات وتحركات رادجا ناينجولان.

Parma Inter Lautaro Martinez Perisic

وأتى دخول لوتارو مارتينيز كرأس حربة بدلاً من إيكاردي ببعد آخر للمركز، فرغم قلة خبرته وإضاعته لفرص سهلة أحياناً، ولكنه دائم الحركة ولا يكتفى بالتواجد داخل منطقة الجزاء مثل مواطنه والقائد السابق، كما أنه أظهر إمكانيات تهديفية واعدة، إذ وصل حتى الآن إلى خمسة أهداف بكل المسابقات رغم الدقائق القليلة نسبياً.

ويلاحظ أن دائماً ما اقترن غياب إيكاردي عن إنتر بالانتصارات، وليس فقط مؤخراً، إذ غاب اللاعب عن النيراتزوري في خمس مباريات في المجمل الموسم الحالي انتصر بها الفريق جميعاً.

وفي إجمالي الفترة منذ ارتداء إيكاردي شارة قيادة النيراتزوري غاب الأرجنتيني عن 22 مباراة، حقق إنتر الانتصار في 18، وتعادل مرتين وخسر فقط مباراتين، في أرقام توضح عكس الفكرة التي كانت سائدة بأن إنتر يعاني دون هدافه.

أزمة سحب الشارة من إيكاردي ربما كانت فوائدها داخل الميدان بمثل أهميتها خارجه، إذ أعطت للفريق حلولاً إضافية وحررته من طريقة اللعب المحفوظة، كما فتحت باب التجهيز للحياة ما بعد رحيل الأرجنتيني، والذي يبدو أمراً لا مفر منه، سواء آجلاً أم عاجلاً، بعد الأحداث الأخيرة.

إغلاق