الأخضر في المونديال | سلمان المؤشر، "نيمار" الكرة السعودية

التعليقات()
قصة نجاح بعد كفاح جعلت من المؤشر أحد أهم لاعبي الجيل الحالي في السعودية

بإصراره وعزيمته، تمكن اللاعب الدولي سلمان المؤشر من التحول لواحد من أهم صناع اللعب في الكرة السعودية في الفترة الحالية، ويحصل على فرص متعددة رفقة المنتخب السعودي حيث سطع نجمه في مناسبات عديدة، رغم غيابه عن المونديال.

محطات صعبة مر بها المؤشر، واستطاع اجتيازها بالصبر والإصرار على النجاح، والبداية كانت عندما انتقل من نادي حراء عام 2005 للهلال، ولم يستطيع حجز مكان أساسي، ليرحل للقادسية على سبيل الإعارة موسم واحد، وعندما عاد ودع قلعة الهلال متوجهًا للوحدة موسم 2011/2012.

خلال هذا الموسم استطاع المؤشر أن يعيد اكتشاف نفسه، وتعاقد معه الأهلي لمدة 5 سنوات، وأصبح واحدًا من أهم اللاعبين في المملكة خلال الوقت الحالي.

يمتلك المؤشر إمكانيات لا توجد في الكثير من اللاعبين السعوديين خلال وقتنا الحالي، حيث يتميز بالمهارة العالية ودقة التصويب والسرعة، بالإضافة على قدراته الدفاعية في قطع الكرات وبناء الهجمات.

ويُقلب المؤشر بنيمار السعودية، لقدرته على إيجاد الحلول الفردية ومهارته العالية جدًا في المواجهات الثنائية، كما أن دوره داخل الملعب يتراوح ما بين الربط بين الخطوط في العمق، أو اللعب على الأروقة ومد المهاجمين بعرضياته المميزة أو البحث عن الحل الفردي وإنهاء الهجمة بنفسه.

وخاض المؤشر 5 من مباريات دور مجموعات التصفيات المؤهلة للمونديال، سجل فيها هدفًا وحيدًا، لكنه لم يدخل في نهاية المطاف في خطط خوان أنطونيو بتيزي.

تجربة المؤشر يجب أن يضعها جميع اللاعبين الصاعدين أمامهم للتعلم منها الإصرار والعزيمة على النجاح، رغم الصعوبات التي قد تواجهها، فتستطيع أن تبني المجد وحدك.

سلمان المؤشر

إغلاق