إنذار للديوك .. هل تواجه فرنسا مصير جيل ألمانيا الذهبي؟

آخر تحديث
Getty

سقوط ألمانيا بسداسية نظيفة أمام إسبانيا، ليس تحذيرًا لها وحدها فقط، بأنه حان وقت التغيير والتخلي عن المدرب يواخيم لوف، ولكن الأمر قد يصل كذلك إلى فرنسا.

المنتخب الفرنسي بطل كأس العالم 2018، تأهل إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية مع مدربه ديدييه ديشان، ومع ذلك الأوضاع لا تبدو مثالية للديوك.

ألمانيا فازت بمونديال 2014، قبل أن ينهار هذا الجيل بالكامل، ليحاول لوف إعادة البناء باستبعاد العديد من العناصر، لكن يبدو أن المشكلة لم تكن في اللاعبين بل في المدرب نفسه.

فرنسا حاليًا تعاني من هبوط حاد في مستوى العديد من النجوم، مما يشير إلى إمكانية تعرض أبطال العالم لصدمة كبيرة في يورو 2021 لو لم تتغير الأوضاع.

لوف اتجه للتخلي عن العديد من الأعمدة الأساسية لألمانيا، وعلى رأسهم توماس مولر، نجم بايرن ميونخ الذي يعيش أفضل حالاته، لذلك استبعاد العناصر المتراجعة ليس دائمًا الحل الأنسب.

خط الدفاع

Raphael Varane Real Madrid 2020-21

يعتبر من أكثر الأماكن تأثرًا بسبب المستوى المتواضع الذي يظهر به رافاييل فاران هذا الموسم، بعدما كان نجم ريال مدريد من أبرز اللاعبين في المونديال.

فاران تسبب في العديد من الكوارث لريال هذا الموسم، والمطالب مستمرة من أجل استبعاده من الفريق والتعاقد مع مدافع جديد بدلًا منه.

وعلى الجانب الآخر يأتي صامويل أومتيتي مدافع برشلونة، حيث تسببت الإصابات في انهيار مسيرته، ليتحول من ورقة رابحة إلى لاعب يريد ناديه التخلص منه في أقرب فرصة ممكنة.

وحتى المدافع الشاب بريسنيل كيمبيمبي لا يقدم أفضل مستوياته مع باريس سان جيرمان، وكذلك بنجامين مندي الذي تضرر هو الآخر من الإصابات، لتتعقد الأمور بشكل كبير على ديشان في هذه المنطقة.

الحلول البديلة موجودة في الجيل الحالي، بتواجد كليمون لونجليه ولوكاس هيرنانديز العائد من الإصابة، والذي أثبت قدرته على اللعب كقلب دفاع.

وسط متهالك

Paul Pogba France

معاناة كبيرة للمدرب الفرنسي في خط الوسط كذلك، والعنصر الأبرز هو بول بوجبا الذي يقدم مستويات كارثية مع مانشستر يونايتد.

الخيار الأفضل أمام بوجبا هو الرحيل عن الشياطين الحمر، لأن ذلك سيكون أفضل له وللجميع وبالتحديد لمنتخب فرنسا قبل اليورو ومونديال 2022.

ونفس الأمر ينطبق على نجولو كانتي، الصخرة الفرنسية التي تحطمت عليها هجمات المنافسين في العديد من المناسبات، حيث تسببت الإصابات في تأثر مستواه بصورة ملحوظة.

توماس ليمار كان من أفضل المواهب في العالم في مونديال 2018، رغم عدم ظهوره بصفة مستمرة في البطولة، لكن التوقعات كانت كبيرة نحوه ليقود الديوك في المستقبل.

إقرأ أيضًا .. سر منتخب فرنسا .. جريزمان وبوجبا وفاران تحت شعار "لقيت الطبطبة"

والآن يعاني اللاعب من انهيار شديد في المستوى مع أتلتيكو مدريد، وسط محاولات من النادي الإسباني للتخلص منه بعدما أثبت فشله الواضح منذ الانتقال للفريق قادمًا من موناكو.

الهجوم

Antoine Griezmann_Frankreich_Freundschaftsspiel_11112020_PanoramiC

الأمور ليست في أفضل حالاتها كذلك في الهجوم، بسبب تراجع أنطوان جريزمان بشكل كبير مع برشلونة، رغم ظهوره بصورة جيدة مع فرنسا في بعض الأحيان.

عدم تمتع جريزمان بأفضل حالاته الفنية، يؤثر بشكل كبير على الديوك، خاصة وأن اللاعب كان من أهم العناصر في الفوز بالمونديال والوصول لنهائي يورو 2016.

مهاجم برشلونة يبدو وأنه لا يشعر بالسعادة في برشلونة، والأمر يتعلق بعدم لعبه في مركزه المفضل، وهو ما قد يدفعه للرحيل في حالة عدم تحسن علاقته بالمدرب رونالد كومان.

إقرأ أيضًا .. آخرهم جريزمان .. إبراهيموفيتش وميدو ونجوم أخطأوا الاختيار

عثمان ديمبيلي كذلك تطوره توقف مع برشلونة، وأوليفييه جيرو يعاني من التجميد مع تشيلسي، والإصابات تواصل مطاردتها لكيليان مبابي.

العديد من الأزمات أمام ديشان، المدرب الذي هناك بعض التحفظات على أسلوبه وقدراته بشكل عام، ولذلك ربما قد حان الوقت من أجل التجديد وإعادة البناء، وإلا سنجد فرنسا كنسخة متهالكة جديدة تشبه الفريق الحالي في ألمانيا.