إنتر وميلان قيد التحقيق بسبب جنوى

التعليقات()
Getty
السلطات الإيطالية فتحت تحقيقا مع عملاقي ميلانو

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

فتحت السلطات القضائية بمدينة جنوى تحقيقا مع أندية ميلان، إنتر وجنوى بخصوص صفقات تمت بين قطبي ميلانو والأخير بين عامي 2013 و2017 وتحوم الشكوك أنها تمت فقط بغرض موازنة الميزانية.

وذكرت صحيفة "لاجازيتا" أن المدعي العام بجنوى يركز على ثلاثة صفقات وهي انتقال ستيفان سيميتش إلى ميلان مقابل 10 مليون يورو والثنائي مايكل فينتري وفيتشينزو توماسوني مع إنتر مقابل 3.5 مليون يورو لكل منهم.

وتدور الشكوك أن اللاعبون تم شراءهم بقيمة أكبر من قيمتهم الحقيقية من أجل المساعدة في موازنة ميزانية الأندية الثلاثة، إذ عاد اللاعبون إلى أنديتهم التي بيعوا منها بنفس الأثمنة في العام التالي.

وينوي المدعي العام للمدينة بحسب الصحيفة التحقيق مع أدريانو جالياني، نائب رئيس ميلان السابق، وإيريك توهير، رئيس إنتر الحالي، من أجل معرفة تفاصيل أكثر.

وسبق توجيه اتهامات مماثلة للثنائي ميلان وإنتر في الماضي قبل عشرة أعوام ولكن لم تثبت إدانتهم.

ويعاني النادييان على الصعيد المالي في السنوات الأخيرة بسبب الصعوبات في موازنة الميزانية مع قوانين اللعب النظيف الخاصة بالاتحاد الأوروبي.

إغلاق