إرنستو فالفيردي - رفيق درب الاختبارات الصعبة مع برشلونة

التعليقات()
GETTY IMAGES
برشلونة يحل ضيفًا على مانشستر يونايتد هذا الأسبوع في دوري أبطال أوروبا ليجد فالفيردي نفسه في اختبار صعب جديد مع البلوجرانا.


علي رفعت    فيسبوك      تويتر

يحل فريق برشلونة هذا الأسبوع ضيفًا على نظيره مانشستر يونايتد ضمن لقاءات ذهاب دور الـ 8 من بطولة دوري أبطال أوروبا على ملعب أولد ترافورد.

ولا ينفك أي شخص ليذكر دور الـ 8 من البطولة الأهم قاريًا في أوروبا حتى يذعر عدد لا بأس به من جماهير برشلونة، خاصة أنه الدور الذي ودعوه في آخر ثلاث سنوات على التوالي، وأنهم خرجوا من البطولة أربع مرات منه من آخر خمس مشاركات.

وتخيل البعض أن بعبع دور الـ 8 لبرشلونة قد انتهى في الموسم الماضي عندما جاء المدرب الجديد إرنستو فالفيردي خليفة للويس إنريكي المدير الفني الحالي للمنتخب الإسباني.

تغذى ذلك التخيل بنتائج برشلونة طوال الموسم، الذي لم يتعرض لأي هزيمة سواء في الدوري أو الكأس أو دوري الأبطال سوى هزيمة غير مؤثرة أمام إسبانيول في الكوبا عوضها الفريق في لقاء الإياب بأقل مجهود.

وتضخم ذلك الاحساس بالقدرة على تجاوز دور الـ 8 الذي أصبح عقدة للنادي الكتالوني عقب وقعهم مع روما في القرعة، وزاد ذلك الشعور بالفوز بأربعة أهداف لهدف في لقاء الذهاب، لكن الجميع استيقظ على كابوس في مباراة العودة وخسارة بثلاثية نظيفة ووادع جديد للبطولة من الدور نفسه.

الهزيمة كانت لها عدة أسباب لكن أهمها على الإطلاق هو عدم اكتراث فالفيردي كثيرًا لروما على ملعبه ووسط جماهيره خاصة بعد نتيجة الذهاب، ببساطة لم يعتبر فالفيردي أن الذئاب فريقًا يستحق اهتمامه ولم يمنحهم حقهم في التحضير للقاء العودة.

وهو عكس ما يقوم به المدير الفني الذي ينال كل النقد في كل مناسبة من جماهير برشلونة عندما يواجه فريقًا كبيرًا أو مباراة واختبار صعب.

فالفيردي الذي رأيناه يخسر في الموسم الماضي فقط أمام إسبانيول في الكأس وخيتافي في الدوري المحسوم نجح في كل الاختبارات الصعبة الأخرى طوال موسمين.

Ernesto Valverde FC Barcelona

نجاح فالفيريدي في الاختبارات الصعبة لم يكن مقتصرًا على الموسم الماضي فقط الذي شهد طفرة في الأداء والنتائج عقب كارثة السوبر أمام ريال مدريد.

رأينا برشلونة هذا الموسم في دوري الأبطال بواحدة من أصعب المجموعات على الاطلاق، وتفوق داخل وخارج ملعبه أمام فرق كبيرة أمثال توتنهام وإنتر وبإكتساح تام للملعب ومجريات اللعب.

وفي دور الـ16 ورغم أن الخصم نجح في التفوق على مانشستر سيتي من قبل في نفس البطولة مرتين، إلا أنه خرج بشباك نظيفة على ملعبه وكان الطرف الأقرب للتسجيل، وفي الإياب سجل خماسية في شباك ليون واستحق الصعود لدور الـ 8.

المدير الفني المنضم لبرشلونة في الموسم الماضي ها هو قد نجح في الاقتراب بشكل كبير من حسم الليجا الثانية على التوالي بفارق مريح من النقاط أمام خصميه أتلتيكو وريال مدريد.

فالفيردي حقق ذلك متفوقًا على ثنائي العاصمة الإسبانية وجمع منهما 10 نقاط من أصل 12 ممكنة، مستعرضًا قدرته الكبيرة في إدارة اللقاءات الصعبة والاختبارات المثيرة.

Lionel Messi Luis Suarez Barcelona Atlético de Madrid LaLiga 06042019

وفي بطولة كأس ملك إسبانيا خاض مواجهة الذهاب أمام إشبيلية بالفريق الثاني وفضل إراحة فريقه الأساسي، واثقًا في قدرتهم بالتعويض في الإياب، وقد كان، إشبيلية جاء ضيفًا على كامب نو ليتلقى ستة أهداف وفقد فرصة الصعود لنصف النهائي ومعها معظم كرامته.

وبنفس البطولة ورغم التأخر أمام ريال مدريد على كامب نو في نصف النهائي سيطر تمامًا على الشوط الثاني وسجل هدفًا وكان قريبًا من تسجيل الثاني أكثر من مرة، قبل أن يخوض مباراة تكتيكية كبيرة في العودة محققًا الفوز بثلاثية نظيفة في سانتياجو برنابيو في مباراة بدا فيها أن ريال مدريد أخطر وأقرب للتسجيل طوال أحداثها.

رغم كل ما يتلقاه فالفيردي من نقد وتصيد في بعض الأحيان، إلا أنه حتى يومنا هذا لم يقع في اختبار صعب واحد، ونجح في أغلبها، بإستثناء سقوط السوبر الإسباني في بداية ولايته والذي كانت له ظروفه الخاصة، لذلك ربما علينا أن نبحث له عن لقب جديد يناسب ما يظهره من قدرات في مثل تلك المواقف.

 
 

إغلاق