الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

أرسنال وبرايتون - نهاية تشيك وماذا ينتظر فينجر للرحيل؟

6:11 م غرينتش+2 4‏/3‏/2018
cech arsenal
أداء مخيب للآمال من أرسنال في اختبار جديد خارج ملعبه بالدوري الإنجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

المشهد أصبح مكررا كل أسبوع، كالعادة أرسنال يخسر خارج ملعبه من برايتون بهدفين مقابل هدف، ليدق الأخير مسمار جديد في نعش الفرنسي أرسن فينجر.

البداية كانت عن طريق لويس دونك في الدقيقة السابعة، قبل أن يضيف جلين موراي الهدف الثاني بالدقيقة 26 بكرة رأسية.

بيير أيميريك أوباميانج حاول إنقاذ فريقه الجديد بتسجيل هدفا مع نهاية الشوط الأول، لكن لم يفلح الجابوني ورفاقه في العودة الكاملة.


تشيك - إنتهى


مرة أخرى يثبت الحارس التشيكي أن صلاحيته إنتهت كحارس كبير، بعدما فقد بريقه وأصبح نقطة ضعف واضحة لأرسنال.

يتحمل تشيك مسؤولية الهدفين لبرايتون، حيث كان بإمكانه التعامل بطريقة أفضل خاصة وأنهما جاءا من كرات عالية.

تعامل الحارس المخضرم برعونة شديدة في إبعاد الكرة بالهدف الأول، ومرت الكرة بغرابة من تحت يديه بالثاني ليضع العديد من علامات الإستفهام حول وجوده كحارس لأرسنال بعد تسببه في 7 أهداف مباشرة هذا الموسم.


الدفاع


يواصل أرسنال الظهور بشكل كارثي من الناحية الدفاعية، وبالأخص الكرات الهوائية التي يفشل المدفعجية في التعامل معها منذ سنوات.

لا جديد في خط وسط أرسنال الذي لا يقدم أي الدعم للرباعي الدفاعي، مما نتج عنه العديد من المرتدات الخطيرة كادت أن توسع الفارق.


التغييرات


رغم البداية السيئة لأرسنال والمستوى الهزلي للعديد من اللاعبين أبزرهم سياد كولازيناك وأليكس أيوبي وتشاكا وتشامبرز، إلا أن فينجر رفض التدخل مبكرا لإنقاذ فريقه.

إنتظر الفرنسي حتى الدقيقة 74 لإخراج أيوبي وإشراك ويلبك، بالإضافة لتغييره غير المنطقي بنزول الظهير هيكتور بيليرين على حساب النشيط هنريك مختاريان الذي كان الأكثر تهديدا على المرمى.


أوزيل والعقد الجديد


قدم صانع الألعاب الألماني أفضل مستوياته مع أرسنال هذا الموسم، حيث كان الأكثر تأثيرا في الفريق اللندني وتفوق على أليكسيس سانشيز.

جاء ذلك قبل تجديد عقده مع أرسنال، ولكن منذ التوقيع على عقد جديد براتب أسبوعي 350 ألف جنيه إسترليني هبط أداء أوزيل بشكل مريب.

هل كان يجتهد أوزيل ويبذل قصارى جهده للحصول على عقد عالي مع أرسنال أو تسويق نفسه لنادي أكبر، ليعود بعدها للتخبط واللعب بمزاجية؟


ماذا ينتظر فينجر؟


تتوالى الهزائم والصدمات على أرسنال مع فينجر، والفرنسي لازال مصرا ومتمسكا بقدرته على قلب الأمور لصالحة رغم أن كل شيء يسير ضده.

الجماهير فاض الكيل بها وأعادت لافتات "Wenger out" ولكن فينجر مستمرا في هجم كل ما بناه مع الفريق اللندني.