أرسنال وأوسترسوند - فينجر واحتراف البحث عن المتاعب

التعليقات()
Catherine Ivill
أداء كارثي من أرسنال وعبور باهت لدور الـ32 من بطولة الدوري الأوروبي

الخروج فائزا بثلاثية نظيفة خارج ملعبك، أمرا ليس مألوفا على أرسنال هذا الموسم، لذلك أراد أرسن فينجر تعويض انتصاره على أوسترسوند السويدي، بعرض آخر تعودنا عليه هذا الموسم.

ملعب الإمارات كان جاهزا لرقم قياسي لأرسنال في شباك الفريق السويدي المغمور، قبل أن تجد لوحة النتيجة تشير بتقدم الضيوف 2/0 ليدخل الرعب في قلوب الحضور الجماهيري الضعيف للمباراة.

شوط أول كارثي لم يختلف كثيرا عن لاحقه، بتسجيل سياد كولاسيناك هدف إنقاذ أرسنال بالدقيقة 47 ليؤهل فريقه إلى دور الـ16 من الدوري الأوروبي.


أداء رجولي وكفاح من الفريق السويدي، بفضل العراقي المتألق بروا نروي، وحسام عايش صاحب الأصول العربية ومسجل الهدف الثاني، قابله تخاذل رهيب من أصحاب الأرض والتاريخ.


تشكيل متوازن


Hector Bellerin Tom Pettersson Arsenal Ostersunds

لو كان أرسنال لعب بتشكيل من الشباب، فمن الممكن اعتباره عذرا منطقيا لهذا الأداء والنتيجة الغريبة، لكن المدفعجية لعبوا بمجموعة معظمها يلعب بصفة مستمرة.

هيكتور بيليرين، أليكس أيوبي، محمد النني الذي أصبح أساسيا مؤخرا، وكذلك هنريك مختاريان والانجليزي جاك ويلشير.

ويضاف لهم روب هولدنج، كولاسيناك، تشامبرز وويلبك وماتيلاند نيلز، كأسماء تسمح لأرسنال الإجهاز على ضيفه بسهولة.

ومع ذلك افتقدت المجموعة التي ظهرت اليوم لأي تفاهم، بحدوث تضارب كبير في  تبادل الأدوار والتمركز دفاعيا وهجوميا، كما لعبت باستهتار شديد وكأنها تبحث عن اختلاق المتاعب في مباراة أسهل ما يمكن.


الدفاع - ثم الدفاع


أصبحت عادة أسبوعية لأرسنال المعاناة بشكل مستمر من دفاعه، تغيرت الأسماء وتبدلت والنتيجة واحدة أهداف مجانية أمام أي خصم.

سوء تمركز واضح جدا من تشامبرز وروب هولدنج، حيث كونا واحدة من أفشل الثنائيات الدفاعية في الفترة الأخيرة، ربما لنقص الخبرة أو لقلة المشاركة.

ولا يمكن أيضا إعفاء فينجر من المسؤولية الواضحة على الخلل الدفاعي لأرسنال، وفشله المستمر في خلق منظومة تحمي مرمى فريقه من هذا الكم المخيف من الأهداف والأخطاء.


مختاريان ليس أوزيل


Henrikh Mkhitaryan Arsenal Ostersund

يمتلك الأرميني هينريك مختاريان قدرات مميزة على خلق المساحات بدفاع الخصم أو استغلال، كما لديه مهارات فردية مفيدة في المراوغة وصناعة الأهداف.

ورغم كل ذلك فمختاريان ليس أوزيل، بكل بساطة صانع الألعاب الألماني، هو الخيار الأمثل لأرسنال في التحكم بالكرة في الثلث الأخير.

تسبب مختاريان في أكثر من لقطة بتعطيل العديد من هجمات أرسنال، لعدم امتلاكه لمسة أوزيل التي تأتي أسرع مما يتوقعه أي منافس.


أيوبي وويلبك؟


مرة اخرى يقدم الثنائي داني ويلبك وأليكس أيوبي مباراة كارثية، خاصة النيجيري الذي فقد حتى قدرته على المراوغة من الخصم بوجود مساحات شاسعة.

أما ويلبك فرغم محاولاته في الضغط على المنافس، واجتهاده الليلة عكس مواجهة الذهاب، إلا أنه يفتقد الحس التهديفي والتأثير داخل منطقة الجزاء.


حل غير مستغل


Arsenal Ostersunds Europa League

ربما يلعب ناتشو مونريال موسمه الأفضل على الإطلاق مع أرسنال، سواء على الجانب الدفاعي وسجله التهديفي المذهل، ولكن أيضا كولاسيناك حل هجومي ليس مستغلا بالشكل الكافي.

المدافع المنضم حديثا من شالكة أوقف كارثة محققة بهدفه المؤثر في مطلع الشوط الثاني، لم تكن المرة الأولى بل فعلها أمام تشيلسي بكأس الدرع الخيرية وكذلك أمام كولن بدور المجموعات لليوروبا ليج.

هبوط مستواه مؤخرا لا يعني بالضرورة التخلي عنه تماما، وحرمان الفريق من خيار هجومي مميز يتخذ أماكن مميزة تضعه في موقف تسجيل.

 

إغلاق