thumbnail مرحباً,

الأفضل والأسوأ في المباراة...

اكتفى أتلتيكو مدريد بالتعادل السلبي مع ضيفه الألماني بارير ليفركوزن، فرغم لعبه على أرضية ميدانه "فيسنتي كالديرون" إلا أنه لم يكن شرسًا واكتفى بالبياض ليتأهل لربع نهائي دوري الأبطال مستفيدًا من نتيجة الذهاب "4-2"

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة:  

   
رجل رائع:   يان أوبلاك - أتلتيكو مدريد

Jan Oblak, Atletico Madrid أداء رائع جدًا من الحارس السلوفيني، فبعد شوط أول لم يُختبر فيه سوى نادرًا، أظهر بسالة وبراعة هائلة أمام مهاجمي باير ليفركوزن وحرمهم من معانقة الشباك في مناسبات عديدة.

يان لم يفقد أبدًا تركيزه وظل رغم المحاولات القليلة التي تلقاها في بداية اللقاء متابعًا بشكل دقيق لسير اللعب كما أن تصديه الخرافي في الدقيقة ال69 على 3 دفعات كان له دور حاسم في إبقاء النتيجة على حالها، فلو كان الألمانيون قد سجلوا في ذلك التوقيت لآمنوا بحظوظهم وخنقوا الأتلتي فيما تبقى من اللقاء، لكنه بتعملقه عقد عليهم الحياة.

 أوبلاك استمر في إبداعاته واستطاع بحسه المميز وتوقيته السليم في الارتماء من التصدي لمجموعة من التسديدات البعيدة والمحاولات في معترك العمليات محافظًا في النهاية على نظافة شباكه ومثبتًا أنه الأفضل بدون منازع. 

رجل مخيب  كيفين فولاند - باير ليفركوزن


ATLETICO MADRID BAYER LEVERKUSEN KEVIN VOLLAND JOSE MARIA GIMENEZ CHAMPIONS LEAGUE 15032016لم يستطع المهاجم الألماني أن يحول الفرص السهلة التي أتيحت له نحو المرمى، إذ لم يركز في اللمسة الأخيرة أبدًا وذلك علاوة على فشله الكبير في الكرات الهوائية.

اللاعب حصل على كرات مميزة في ظهر المدافعين، لكنه كان متسرعًا في إنهائها وحرم فريقه من افتتاح النتيجة في دقائق كانت جوهرية من أجل عودة مجنونة ما.

على مستوى العرضيات والكرات الثابتة، كان كيفين شبه غائب، فهو اختفى في ظل الرقابة الدفاعية المميزة لجودين وتفوقه في الارتقاء ليكون بذلك غير مفيد أبدًا لفريقه.