الكلاسيكو | الريال يُبرز عيوب البرسا في ليلة استعراضية “خالدة”
الريال بطلاً للكلاسيكو الأول في سوبر إسبانيا..


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

عاد العملاق الملكي “ريال مدريد” إلى سنتياجو برنابيو بفوز مُقنع بثلاثة أهداف لهدف من ملعب برشلونة “كامب نو”، مساء اليوم الأحد، في ذهاب كأس سوبر إسبانيا، بعد تقديمه لعرض مذهل على كافة الأصعدة، خاصةً الهجومية بقيادة نجم الوسط “إيسكو”.

وكاد ينجح الريال في انهاء الشوط الأول متقدمًا في النتيجة بهدف نظيف، غير أن تألق الحارس “تير شتيجن” في إبعاد تسديدة جاريث بيل أعطت فرصة جديدة للبرسا للعودة إلى أجواء اللعب.

وسيطر الميرينيجي على مجريات اللقاء في منطقة الوسط رغم غياب الضلع الرابع من أضلاع الفانتاستك فور -كما وصفتهم صحيفة ماركا عقب السوبر الأوروبي - “لوكا مودريتش”.

واعتمد زيزو على الرباعي “كروس وكاسيميرو وإيسكو وكوفاسيتش” في منطقة عمق الوسط، مع انحراف إيسكو على الجهة اليسرى من الملعب وتحرك جاريث بيل على الجهة اليسرى، وتركيز كريم بنزيمة على التمركز داخل منطقة الجزاء.

ودفع المدير الفني الجديد للبرسا “فالفيردي” بنفس العناصر التي اعتمد عليها المدرب السابق “لويس إنريكي” في الموسم الماضي، باستثناء نيمار المنتقل حديثًا إلى باريس سان جيرمان بمبلغ 220 مليون يورو، والذي عوضه باللاعب الإسباني العائد بعد عدة تجارب خارج كامب نو “ديولوفيو”.

وفي بداية الشوط الثاني فشل “جيرارد بيكيه” في التعامل مع إحدى العرضيات التي أرسلها الظهير البرازيلي للريال “مارسيلو”، ليحول الكرة بالخطأ داخل مرماه معلنًا تقدم الزوار في الدقيقة 50.

وطمع زيدان في المباراة وأراد تعزيز تقدمه بإشراك كريستيانو رونالدو وأسينسيو في الدقيقتين 58 و68 بدلاً من كريم بنزيمة وكوفاسيتش.

لكن التغييرات فتحت الملعب أمام برشلونة الذي هدد وذهب بأكثر من فرصة لليونيل ميسي وإنييستا ولويس سواريز دون استغلال واضح بسبب انعدام التركيز أمام المرمى وضعف اللمسة الأخيرة.

وإن كانت التغييرات التي قام بها زيدان قد تسببت في تسجيل برشلونة لهدف التعديل في الدقيقة 76 إثر ركلة جزاء أُحتسبت للويس سواريز بعد تعرضه للعرقلة من الحارس نافاس، إلا أن وجود رونالدو وأسينسيو أسفر عن تسجيل الريال للهدف الثاني في الدقيقة 80 من تسديدة صاروخية في المقص الأيسر بعد تلقيه تمريرة رائعة من إيسكو.

وتسبب خلع رونالدو لقميصه في حصوله على بطاقة صفراء، وبعد دقيقة واحدة نال البطاقة الصفراء الثانية لتحايله على الحكم بالسقوط داخل منطقة الجزاء أثناء احتكاك عادي مع أومتيتي.

ومع ذلك قام زيدان بإشراك لوكاس فاسكيز بدلاً من بنزيمة ورفض الإنكماش، وبحث عن تسجيل الهدف الثالث والذي سجله أسينسيو بالفعل في الدقيقة 90 من تصويبة مذهلة من زاوية ضيقة للغاية ذهبت في المقص الأيمن لتير شتيجن بعد مرتدة قادها “لوكاس”!.

 

 

التعليقات ()