دوري أبطال آسيا – خربين يحرم الهلال من حسم النهائي في الرياض
انتهت المباراة بين الفريقين بالتعادل بهدف لمثله.


بقلم    {محمد جبر}      تابعه على تويتر

فشل نادي الهلال السعودي، في تحقيق نتيجة إيجابية، في ذهاب دوري أبطال آسيا، أمام فريق أوراوا الياباني، حيث تعادل الفريقين بهدف لمثله، في المباراة التي أقيمت على استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

وسجل الهدفين، رافائيل سيلفا للفريق الياباني في الدقيقة 7، وتعادل للزعيم عمر خربين في الدقيقة 38 من الشوط الأول، أصبح الفريق الياباني أقرب الآن لملامسة الكأس، ولكن الفرص ما زالت قائم ة للزعيم.

الشوط الأول

 

بدأت المباراة، بسيطرة الهلال على المباراة، محاولًا خطف الفريق الياباني، في الاستحواذ كان لدى الزعيم، حتى أتت الدقيقة 7، الذي سجل فيها رافائيل دا سيلفا هدف مباغت من هجمة مرتدة، حيث توغل من الجهة اليسرى، ثم مرر الكرة، كازوكي ناجاساوا الذي سدد الكرة لكن أبعدها عبد الله المعيوف لتأتي لرفائيل الذي يسجل بسهولة.

ليحاول الهلال في لملمة أوراقه مرة أخرى، فكانت بداية الخطورة عند سالم الدوسري، الذي سدد الكرة من الجبهة اليسرى، تصطدم في الشباك من الخارج، قبل أن يخرج كارلوس إدواردو مصابًا ويشارك بدلًا منه نواف العابد البعيد عن الملاعب منذ فترة.

وفي الدقيقة 22 أهدر، عمر خربين، كرة في قلب المرمى بغرابة، بعد تألق من شوساكو نيشيكاوا، حارس أوراوا الياباني، ليستمر ضغط الزعيم خاصة من الجهة اليمنى، حيث أهدر خربين مرة أخرى، كرة سهلة بعد تألق حارس الفريق الياباني مرة أخرى.

وأخيرًا سجل عمر خربين في الدقيقة 37، بعد أن جاءت الكرة من البريك الذي مرر برأسية إلى الدوسري الذي سدد كرة ضعيفة، تأتي إلى خربين الذي وضعها بين قدمي الحارس.

وفي الدقيقة 45 كرة خطيرة أخرى للهلال، جاءت من رأسية عن طريق خربين، إلى الشهراني الذي يسدد الكرة عرضية، لم يستطع الدوسري تسجيلها، فدخل في المرمى والكرة لم تدخل.

الشوط الثاني

كالعادة خربين أهدر، رأسية غريبة في الدقيقة 49، من عرضية أكثر من رائعة من سلمان الفرج، تبعتها هجمة خطيرة من الفريق الياباني، في الدقيقة 50 يوكي موتو كاد أن يقتل المباراة.

شيئَا في شيئًا الفريق الياباني اكتسب الثقة، فأمتلك الكرة، وهدأ الهلال قليلًا، والهجمات أصبحت متقطعة وعلى فترات، والخطورة تأتي من نواف العابد وجبهته اليسرى.

في الدقيقة 68، رومان دياز، قام بتغيير هجومي أخرج، عبد الله عطيف، وشارك بدلًا منه، مختار فلاتة، الذي لعب كجناح أيمن، ودخل الدوسري في الوسط،       

وقبل نهاية المباراة بعشر دقائق، تواصلت الانطلاقات عن طريق نواف العابد من جهة ومختار فلاتة من جهة أخرى.

وفي الدقيقة 87، سدد توسكاسا أوميسكي، كرة رائعة، لكن تنتهي قريبة جدًا، من مرمى المعيوف، ونواف العابد، راوغ المدافع بطريقة استعراضية وسدد بضربة مزدوجة، لكن ترتطم برأس أحد المدافعين.

وفي الدقيقة 90، سدد سالم الدوسري كرة أرضية رائعة لكنها على يسار المرمى الياباني.

التعليقات ()