كأس القارات | ألمانيا تلتحق بالتشيلي بفوز صعب على أستراليا "العنيدة
المانشافت كاد أن يدفع ضريبة إضاعته للفرص السهلة...

أطاح المنتخب الألماني بصعوبة بنظيره الأسترالي (3-2) وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت على أرضية ميدان "فيشت الأولمبي" لحساب دور مجموعات كأس القارات هناك بروسيا.

وبهذا التحق المانشافت بصدارة المجموعة الثانية مناصفة مع التشيلي الذي كان قد انتصر يوم أمس على بطل إفريقيًا  الكاميرون بهدف نظيف.

وبدون مقدمات، انطلق  منتخب الماكينات نحو الهجوم ضاغطًا بقوة في مناطق الخصم ومفتتحًا النتيجة منذ الدقيقة ال6، فقد توغل "براندت" في الجهة اليمنى ببراعة ثم مرر الكرة على طبق من ذهب لستيندل الذي سدد معانقًا الشباك دون عناء.

واستمر المانشافت على نفس نهجه ونسقه العالي خالقًا مجموعة من الفرص وبطرق مختلفة، فتارة يركز على العمق ويسدد بمهارة من على مشارف منطقة الجزاء وثارة ينطلق من الأروقة ليرسل التمريرات الجانبية والعرضيات التي كاد أن يستغل "وارنر" إحداها في الدقيقة ال16، فقد ارتقى موجهًا إياها بقوة، لكنه افتقد لشيء من الدقة ومرت كرته جانبًا.

وهدد "براندت" في الدقيقة ال21 بتسديدة صاروخية من الجهة اليسرى، غير أن الحارس "ريان" كان يقظًا وأوقف الكرة من على خط المرمى.

واستمرت سيطرة رفاق "دراكسلر" بمحاولات كثيرة لم يكتب لها النجاح أمام استماتة المدافعين الأستراليين والذين لم ينهض هجومهم حتى الدقائق الأخيرة من هذا الشوط، فبعد رأسية ساينسبوري التي حادت المرمى في الدقيقة ال37، انطلق روجيك بعدها بـ 4 دقائق  في العمق ليسدد بقوة، لكن كرته ارتدت في ظهر "موستافي" لتعود نحوه ويرسلها مباشرة نحو الشباك وذلك وسط دهشة من المدرب "خواكيم لوف"

لكن رد الألمانيين كان سريعًا، فقبل دقيقة واحدة فقط من توجه اللاعبين لغرف تغيير الملابس، أعلن الحكم عن  ضربة جزاء حولها القائد "جوليان دراكسلر" بنجاح نحو الشباك.

JULIAN DRAXLER GERMANY CONFED CUP 19062017

ومع بداية الفترة الثانية وبالضبط في الدقيقة ال48، أضاف المانشافت التوقيع الثالث بعدما أرسل "كيميش" بينية رائعة نحو "ليون جوريتسكا" الذي انسل بها في الجهة اليمنى من منطقة الجزاء ثم سدد ببراعة دون أن يفلت الشباك.

وتواصلت محاولات الألمانيين في الدقائق القادمة، لكن الأستراليين باغتوا في الدقيقة ال57 من خلال ضربة حرة مباشرة نفدها "موي" بقوة لترتد من حائط الصد ويسددها روجيك بقوة جاعلاً الحارس "لينو" غير قادر على التحكم بها مانحًا إياها هدية لجوريتش الذي لم يكن عليه سوى وضع الكرة في المرمى.

وأعطى هذا الهدف دفعة معنوية مهمة للمنتخب الأسترالي، إذ اندفع بشكل أكبر مكثفًا من محاولاته، فيما كان الألمانويون يعتمدون على الهجمات المرتدة ومهارة عناصره الشابة والتي بلغت أوجها حين توغل ويرنر  في الدقيقة ال75 من الجهة اليسرى مراواغًا بمهارة مدافعين ثم سدد بذكاء، لكن  لسوء حظه ارتطمت الكرة بالقائم حارمة إياه من هدف في غاية الجمال.

ولم تعرف الربع ساعة الأخيرة أي جديد سوى بع ض المناوشات من الطرفين، لكن يقظة الدفاع كان هي الفيصل وجعلت اللقاء ينتهي على وقع نفس النتيجة.

 

التعليقات ()