5 أسباب أطاحت بالهلال من دوري أبطال آسيا - ليس من بينهم تركي آل الشيخ

شاركإغلاق التعليقات
الفريق الهلالي حقق نتائج مخيبة للآمال


ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

ودع فريق الهلال الأول لكرة القدم بطولة دوري أبطال آسيا بالأمس، بخسارته من مضيفه العين الإماراتي بهدفين مقابل هدف، بعد أن حل في المركز الأخير في المجموعة بنقطتين فقط ، قبل جولة واحدة من نهاية دور المجموعات في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب هزاع بن زايد بنادي العين وهذه هي المرة الثانية التي يخرج فيها الهلال من المنافسة في دوري المجموعات، وكانت الأولى عام 2006.

ونستعرض لكم فيما يلي أبرز العوامل التي جعلت الفريق الهلالي يُعاني آسيويا بعدما كان قريبا من تحقيق اللقب الموسم الماضي :

  1. قيمة كارلوس إدواردو وفشل تعويضه

    يعد الغائب كارلوس إدواردو أبرز أزمة تعرض لها الفريق وفشل في التعامل معها المدير الفني السابق رامون دياز، وذلك نظرا لقيمته الفنية المميزة حيث انه هداف الفريق والعلامة الفارقة، حيث قبل تعرضه لقطع في الرباط وغيابه عن الزعيم سجل 6 أهداف منها ثلاث أهداف امام الاتحاد والنصر والشباب في مباريات قمة، مما يؤكد جودة (السوبر) في المباريات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة.

  2. عدم اندماج الصفقات الجديدة

    تعاقد الفريق الهلالي خلال الميركاتو الشتوي الماضي مع الدولي المغربي أشرف بنشرقي نجم الوداد المغربي وافضل لاعب في دوري أبطال أفريقيا، بجانب تعاقدهم مع اللاعب الأرجنتيني ايزيكل سيروتي، وكذلك اللاعب أحمد أشرف الفقي من مواليد المملكة، وعلى الرغم من تميز الثلاثي وامتلاكهم مهارات فنية ممتاز إلا الثلاثي لم يندمج مع الفريق حتى الآن، ولم يقدم هؤلاء اللاعبون الأداء المنتظر والمتوقع منهم خاصة الثنائي بنشرقي صاحب الأداء المميز مع فريقه العام الماضي، وهو نفس وضع الأرجنتيني سيروتي، وفشل كلاهما في تعويض غياب كارلوس إدواردو حتى الآن

  3. الصراع محلياً وقارياً

    يصارع الفريق الهلالي بشكل كبير على بطولتي الدوري السعودي للمحترفين وكذلك على اللقب الآسيوي الذي يبقى حلما للفريق، وقد يكون تركيز اللاعبين على البطولتين بشكل كبير قد أثر عليهم في بعض المواجهات الحاسمة، وهو ما ظهر بشكل كبير مؤخرا بعد خسارة الفريق أمام نادي الاتفاق ليقترب منافسه الأهلي بشكل كبير ويقلص الفارق في بطولة الدوري إلى نقطة وحيدة، كما تلقي الفريق خسارة آسيوية أمام نادي الريان القطري، وبالتأكيد يشعر اللاعبون بضغط كبير خلال الفترة الحالية.

  4. رحيل رامون دياز

    اتخذت إدارة الهلال القرار الأكثر خطأً برحيل المدير الفني الأرجنتيني رامون دياز وتعيين المدير الفني خوان براون بدلا منه، وعلى الرغم من تخبط نتائج الهلال مؤخرا إلا أن دياز يمتلك المقومات الفنية التي تمكنه من افاقة الفريق بسبب الخبرات التدريبية الكبيرة التي يتملكها خلال مشواره في الملاعب الأرجنتينية، وكان من الممكن الصبر حتى تخطى مرحلة المجموعات بدوري أبطال آسيا ثم اقالته، وظهرت هذه المعاناة بشكل كبير مع الفريق حاليا في ظل قيادة براون الذي لا يمتلك خبرة إعادة الفريق إلى المسار الصحيح

  5. عدم استغلال عامل الأرض والجمهور

    أضاع الفريق الهلالي حصد 6 نقاط على ملعبه ووسط جماهيره وبالتحديد على ملعب جامعة الملك سلمان حيث تعادل مع العين الإماراتي في أولى المباريات بنتيجة 0/0، ثم تعادل في المواجهة قبل الماضية أمام الريان بنتيجة 1/1، ولن يلعب الفريق الهلالي أي مباراة أخرى على ملعبه حيث سيواجه الفريق العيناوي في المواجهة المقبلة على ملعب هزاع بن زايد، بينما سيواجه فريق استقلال طهران الإيراني على ملعب محايد.