جوارديولا في خطر – تحقيق الدوري الإنجليزي أصبح لعنة منذ 2012

شاركإغلاق التعليقات
تعرف على تفاصيل لعنة البريميرليج التي انطلقت برحيل الأسكتلندي أليكس فيرجسون

اقترب نادي مانشستر سيتي من تحقيق لقب الدوري الإنجليزي الخامس في تاريخه، وللمرة الأولى مع المدرب الاسباني بيب جوارديولا المدير الفني الأسبق لكل من بايرن ميونخ وبرشلونة.

اللقب أصبح في السنوات الأخيرة لعنة للمدرب الذي يحصل عليه، خاصًا بعد انتشار أخبار شبه مؤكدة عن وجود رغبة في إدارة نادي تشيلسي حامل لقب النسخة الأخيرة من البطولة في اقالة مدربه الإيطالي أنتونيو كونتي.

وللخوض في تفاصيل تلك اللعنة بشكل أعمق، نستعرض معًا أبرز وقائعها في المستقبل القريب خلال الأسطر المقبلة:

  1. #1 اعتزال السير أليكس فيرجسون

    حقق السير أليكس فيرجسون آخر لقب دوري له مع فريق مانشستر يونايتد في موسم 2012/2013 وأعلن اعتزاله لتدريب كرة القدم بشكل نهائي، وبدأ من ذلك العام لعنة لم تنتهي حتى يومنا هذا.
  2. #2 بيليجريني يضرب بخنجر في ظهره

    المدرب التشيلياني مانويل بيليجريني أهدى مانشستر سيتي لقب الدوري في موسم 2013/2014 وأنتزعه من قبل نادي ليفربول في الأسابيع الأخيرة من البطولة.

    فكان مصيره أن تم الأعلان عن تولي بيب جوارديولا لقيادة الفريق بدل منه بعد تحقيقه للقب البطولة بعدة أشهر وفي منتصف الموسم ليخرج من الباب الضيف للبريميرليج فقط بعد موسم واحد من تحقيقه البطولة.

  3. #3 المؤامرات تطيح بمورينيو

    بعد أن أمضى موسم أول سيئ مع البلوز في ثاني ولاية له في القيادة الفنية لتشيلسي، حصد مورينيو لقب الدوري الإنجليزي في ثاني مواسمه وبالتحديد في موسم 2014/2015.

    وقبل مرور عام 2015 تردت نتائج الفريق بشكل واضح في الموسم الثالث لمورينيو في القيادة الفنية للبلوز وأعلنت الإدارة عن اقالته ووجهت له الشكر على فترته في النادي.

    وأكد مورينيو في أكثر من مرة أن الإقالة والنتائج السيئة جاءوا بعد مؤامرة من عدد من اللاعبين الذين أرادوا الإطاحة به بسبب خلافات بينهم.

  4. #4 رانييري من صانع معجزة لمدرب مطرود

     

    المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري حقق معجزة بكل المقاييس عندما تجاوز كل من أرسنال، توتنهام، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، وليفربول وحصل على لقب الدوري رفقة ليستر سيتي موسم 2015/2016.

    المعجزة لم تدم طويلًا ففي الموسم التالي أقيل المدرب بسبب تردي النتائج، وتحسنت النتائج فور رحيله، مما أكد أنه تعرض لمؤامرة من نوع ما من قبل نجوم الثعالب بحسب ما ذكرت تقارير صحفية عديدة.

  5. #5 أنتونيو كونتي بطل من ورق

    المدير الفني السابق لفريق يوفنتوس ومنتخب إيطاليا حقق أرقام قياسية عديدة رفقة تشيلسي خلال الموسم الأولى له في قيادة البلوز، كان أهمها على الاطلاق سلسلة الانتصارات المتتالية، وتحقيق لقب الدوري الإنجليزي في أول موسم له فيه كمدير فني.

    كونتي يبدو أنه سيكون آخر ضحايا تلك اللعنة التي تصيب الجميع في الدوري الإنجليزي بعد حصولهم على البريميرليج بأقل من عام واحد، ومنذ رحيل الأسكتلندي أليكس فيرجسون وهي لا تزال قائمة، فمتى تنتهي؟