إيقاف كين ولغز ويلشير - رامزي.. كيف يلعب أرسنال للفوز بديربي لندن؟

شاركإغلاق التعليقات
مواجهة شاقة في انتظار أرسنال أمام توتنهام في ديربي شمال لندن أمام توتنهام بالجولة 27 من الدوري الانجليزي


يستعد أرسنال لخوض واحدة من أصعب وأهم مواجهاته هذا الموسم، عندما يحل ضيفا على غريمه التقليدي توتنهام، في إطار الجولة 27 من الدوري الانجليزي.

سقوط من سوانزي ثم صحوة أمام إيفرتون بخماسية ساحقة في شباك التوفيز، بفضل الروح الجديدة التي أدخلها الثنائي هينريك مختاريان وبيير أيميريك أوباميانج.

مستوى أرسنال أمام توتنهام والصورة الدفاعية التي ظهر بها سبيرز أمام ليفربول، يبشران جمهور المدفعجية بفوز آخر على ملعب ويمبلي.

ومع ذلك توتنهام يمتلك كافة الأسلحة لتعكير ليلة أخرى على أرسنال في البريميرليج هذا الموسم، وإضافة هزيمة أخرى لسلسلة تخبطه خارج أراضيه.

 

  1. #1 العودة لـ3 مدافعين

    العرض الذي قدمه أرسنال أمام توتنهام بمواجهة الذهاب، يعد من ضمن الأفضل للفريق هذا الموسم، عندما كان يلعب وقتها بخطة 3-4-2-1.

    ربما ليست الخطة الأفضل والامتع لأرسنال منذ تطبيقها، ولكنها على الأقل توقف أحيانا كوارث دفاعية تكلفه الكثير من النقاط.

    الاعتماد على "مونريال - موستافي - كوسيلني" بخط الدفاع وظهيرين هيكتور بيليرين وسياد كولازيناك، وثلاثي هجومي مكون من أوزيل ومختاريان وأوباميانج.

    الخطة هنا ستمنح الثلاثي الامامي الحرية الكاملة، وعدم إجبارهم على العودة لأداء الواجبات الدفاعية، والتي سيكون مسؤول عنها الأظهرة وثنائي الوسط.

    وعلى جانب آخر ستحد بشكل كبير من خطورة أطراف توتنهام سون وديلي ألي، وهو ما ظهر في مواجهة الذهاب التي ظهر فيها سبيرز بواحد من أسوأ مستوياته الهجومية واضطر مدربه ماوريسيو بوكتينيو لاستبدال كين وألي قبل ربع ساعة من نهاية المباراة.

  2. #2 التخلص من أيوبي

    الميزة الأهم في اللعب بـ3 مدافعين، هو عدم الحاجة للنيجيري أليكس أيوبي، باستبداله بلاعب بخط الدفاع لمواجهة القوة الهجومية لتوتنهام.

    ويبدو الاكتفاء بالثلاثي هينريك مختاريان، أوباميانج، ومسعود أوزيل بالخط الأمامي واستغلال التفاهم الكبير بينهم ضد إيفرتون.

    مواجهة التوفيز أظهرت كم كان النيجيري أضعف حلقة في هجوم أرسنال، وفقدانه للكرة يمثل خطورة كبيرة لإجادة توتنهام في المرتدات بوجود ديلي ألي وسون وإريكسن.

    وفي حالة اتجاه فينجر للبقاء على اللعب بأربع مدافعين، والدفع برباعي هجومي، فيعد داني ويلبك هو الأفضل للعب بمركز الجناح على حساب أيوبي.

  3. #3 لغز خط الوسط

    المعضلة التي يحبها الجماهير ويكرهها أي مدرب، تواجد إثنين من اللاعبين متشابهين في الأدوار وفي درجة كبيرة من التألق.

    هذه الحالة تنطبق على آرون رامزي صاحب هاتريك إيفرتون الجولة الماضية، والانجليزي جاك ويلشير اللاعب الأساسي مؤخرا مع تشاكا قبل غيابه مباراتين بسبب الإعياء.

    ويلشير مؤخرا يقوم بدور سانتي كازورلا، وهو الخروج بالكرة والمشاركة في التحول من الدفاع للهجوم بطريقة صحيحة،عن طريق المراوغات أو التمريرات داخل عمق دفاع الخصم، وإنقاذ أرسنال من الاعتماد على العرضيات المملة والاستحواذ السلبي.

    وجود مختاريان قد يعطي أرسنال هذه الميزة، لامتلاكه الحلول الفردية بوسط الملعب، وحصوله على الحرية الكاملة وتفاهمه مع أوباميانج قد يخفف من سلبية غياب ويلشير.

    ولذلك يعتبر رامزي هو الخيار الأنسب للعب بجوار تشاكا، نظرا لتميزه في الضغط على المنافس، واتخاذ أماكن خطيرة بالثلث الاخير، يجعله كصانع ألعاب إضافي أكثر فاعلية من ناحية التسجيل.

  4. #4 خطورة كين


    6 أهداف سجلها هاري كين في شباك أرسنال في 7 مباريات، تعكس تخصص المهاجم الانجليزي في هز شباك المدفعجية.

    إحراز كين للأهداف في أرسنال أصبح عادة لصاحب الـ24 عاما، ولكن المدفعجية كان لهم رأي آخر في مباراة الذهاب هذا الموسم.

    على أرسنال استخدام وسط ملعبه جيدا لعزل كين تماما عن إريكسن وديلي ألي، حتى يستسلم لرقابة أي من كوسيلني او موستافي مثلما حدث في ثنائية ملعب الإمارات.

    الفوز بالمواجهات الفردية بوسط الملعب، سيكون عنصر حاسم لأرسنال لإيقاف خطورة توتنهام وحرمان كين من دعم إريكسن وألي، لذلك وجود آرون رامزي مهمي لقدراته البدنية على مجاراة ديمبيلي ووانياما مع تشاكا.