ما بعد المباراة | هل تخلى جوارديولا عن فلسفته لصالح إنجلترا؟

شاركإغلاق التعليقات
تحليل المباراة الافتتاحية للمان سيتي ضد برايتون في البريميرليج ..


كتب | فاروق عصام | فايسبوك | تويتر


تغلب نادي مانشستر سيتي على حماسة حامل لقب التشامبيون شيب فريق برايتون على ملعبه ووسط جماهيره في الفالمر ستاديوم بهدفين دون رد في إطار الجولة الافتتاحية للبريميرليج.

إليكم سلبيات وإيجابيات كل فريق في اللقاء ..

برايتون | كريس هوتون لا يليق بالتدريب في البريميرليج 
Manchester City Brighton & Hove Albion Premier League

■ بدأ مدرب نوريتش سيتي الأسبق المباراة وهو يخزن على مقاعد البدلاء النجم الأول للنورس "باتريك كنوكرت"؛ لأنه ربما يندفع هجوميًا ويتناسى الأدوار الدفاعية، فدفع ببراون وماتش، وحتى بعد إصابة براون بعد 17 دقيقة لم يفكر في الجناح الفرنسي، بل دفع بلاعب آخر بمواصفات دفاعية أكثر.

ماذا فعل يا ترى صاحب الـ26 عامًا بعد نزوله في آخر 15 دقيقة وفريقه متأخر بهدفين، قاد هجمتين واستمر في الركض حتى النهاية، وفي كل مرة كان يتسلم الكرة كان يبشر ببعض الخطورة على دفاعات السيتي.

■ في تصريحاته بعد المباراة قال هوتون أنه سعيد لأن فريقه صمد وعوّض فارق الإمكانيات بينه وبين السيتي لمدة ساعة، هذا التصريح يعكس طموح مدرب هبط منذ ثلاثة مواسم بالكناري، يلعب الدوري على نقاط الفرق المتوسطة والضعيفة، ويضحي بنقاط فرق المقدمة، حيث كان نوريتش سيتي أقل الفرق تحقيقًا للمفاجآت مع هوتون وأيضًا كان نيوكاسل في أسوأ فتراته معه، وها هو يعود للبريميرليج والأجواء كلها مهيأة لتحقيق مفاجأة ملعب يحتشد بـ25 ألف متفرج ولاعبين لا ينقصهم أي حماسة، ولكن المدرب هو من كان ينقصه الكثير من الشجاعة.

■ برايتون لعب 4-4-2 مسطحة تتحول إلى 4-5-1 في بعض الأوقات، ورغم هذا لم يستطع الفريق التصدي لأسلوب جوارديولا وفتحه الملعب على مصرعيه، في كل مرة كان السيتي ينطلق من أحد الطرفين لم يكن يجد أي صعوبة في الاختراق، المساحات بين اللاعبين كانت مفتوحة في فترات من المباراة، وقلبي الدفاع الثنائي "دونك ودفي" كانا أضعف مما هو متوقع، ويجب على الفريق التفكير في تعزيز عمق الدفاع إذا ما أراد البقاء.

مانشستر سيتي | صدق أو لا تصدق سيلفا تخلى عن شعره، وجوارديولا لعب 3-5-2
manchester city premier league 081217

■ إذا أخبرك أي شخص أنه سيأتي وقت على الإسباني "جوزيب جوارديولا" ويلعب مباراة بخمسة مدافعين في التشكيلة ربما لن تصدق، هذا ما حدث بالفعل في افتتاحية البريميرليج هذا الموسم، التجربة في المبارايات التحضيرية لم تكن لمجرد التجربة، بل كانت بروفة لتشكيلة الفريق في الموسم الجديد، ويا لها من مفاجأة ما حدث في الفالمر.

المفاجأة تمحورت حول استسلام جوارديولا للتيار ربما للمرة الأولى في مسيرته، فهو من المدربين المتعصبين للغاية لفكرهم، ولكنه سار في ذات الطريق الذي سار فيه أغلب أندية البريميرليج باللعب بثلاثي في الخط الخلفي، وحين سئل كريس كولمان المدير الفني للمنتخب الويلزي بعد المباراة أثناء تحليله عن خطة جوارديولا رد قائلاً "في بعض الأوقات تجد نفسك مضطرًا لتكون أكثر مرونة في تفكيرك، وأعتقد أن جوارديولا كان كذلك، فهو سيضيف لتلك الخطة الجديد والبداية كانت من مباراة اليوم".

■ اللعب بخطة 3-5-2 لا يعني بالضرورة الرجوع للخلف والتراجع للدفاع، بل هي أكثر حرصًا وتعطي أمان أكثر في الملعب، فجوارديولا أخيرًا استمع للنصائح التي تقول بأنه في إنجلترا يجب أن تهتم بخط دفاعك فالأهم لديك ألا تستقبل أهدافًا، ففريقك سيسجل سيسجل في المباراة، وكما كان يقول فيرجسون دائمًا "لن تربح لقبًا في إنجلترا بخط دفاع هش".

■ أبرز السلبيات التي ظهرت على السيتي في المباراة كان عدم التوازن في خلق الهجمات بين الجبهتين اليمنى واليسرى، فقد تألق الوافد الجديد ووكر وحصل على لقب رجل المباراة، بينما ظهر الظهير الآخر دانيلو بصورة باهتة حين لعب على الجبهة اليسرى، لا يجيد العرضيات ولم يتمكن من الاختراق وكان نسخة شاحبة للظهير المهاجم الأيسر، وبكل تأكيد هذا أمر مؤقت فبعودة ميندي لن نسمع عن البرازيلي مجددًا.

■ هناك الكثير من علامات الاستفهام في التفاهم الذي ظهر عليه الثنائي "أجويرو وخيسوس"، أعلم أن هذه هي المباراة الأولى في الموسم، ولكن من الوهلة الأولى ترى أن السيتي إذا لعب برأس حربة واحد مع إضافة لاعب وسط إضافي سيكون أفضل بكثير، فأجويرو وخيسوس متشابهان بشكل أو بآخر، كلاهما مهاجمان متحركان وكلاهما لا يتمركز بشكل مستمر داخل منطقة الجزاء، لذلك الفريق افتقد للمحطة القادرة على تحريك باقي اللاعبين، على أية حال سوف نرى في المباريات القادمة هل سيتم تدارك الأخطاء التي حدثت أم لا.

■ لا أعتقد أنه يوجد أي مكان للبرتغالي "بيرناردو سيلفا" في خطة السيتي الجديدة، ربما يلعب بدلاً من سيلفا بجوار دي بروينه، ولكن بعودة الألماني جندوجان سيكون هو الأنسب للتواجد خاصة في المباريات الكبيرة التي سيتعرض فيها السيتي لبعض الضغط، وجود لاعبي وسط هجوميين أمام محور ارتكاز وحيد هو فيرناندينيو في غاية الخطورة، وقد رأينا بعض المساحات التي ظهرت أمام بروبر وماتش بتحركهما النادر إلى عمق الملعب، لذلك السيتي بحاجة للاعب وسط إضافي يضيف أمان أكثر ويغطي مساحة في وسط الملعب، مع إعطاء حرية لدي بروينه بالتحرك بعرض الملعب في المساحة خلف المهاجمين.

 

الموضوع التالي:
مرض سيلفا أم استفزاز المنافسين؟ دي بروين يثير الجدل باحتفاله ضد توتنهام
الموضوع التالي:
الدوري الإيطالي – تقنية حكم الفيديو تهدي روما فوز عصيب على كالياري
الموضوع التالي:
فالفيردي يعلن موقف ديمبيلي من الكلاسيكو ويثير الشكوك حول ماسكيرانو
الموضوع التالي:
سييرا مدرب الاتحاد: نبحث دائماً عن الفوز وهدفنا المربع الذهبي
الموضوع التالي:
تويتر السعودية – جماهير الاتحاد تهاجم كهربا وتتغني بفيلانويفا
إغلاق