ما بعد المباراة | رسالة برشلونة "الخفية"، والرد المدريدي "العجيب"!

شاركإغلاق التعليقات
ماذا يحدث في الليجا؟


بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


أبقى برشلونة على حظوظه، في المنافسة على لقب الليجا حتى صافرة نهاية الجولة الأخيرة، بفوز كاسح خارج الديار على "لاس بالماس"، برباعية مُقابل هدف.


برشلونة | استعراض قوة كالعادة

Neymar Las Palmas Barcelona LaLiga 14052017

كما كان متوقع، ساهمت الفوارق الفردية للاعبي برشلونة، في حسم المباراة مُبكرًا، بهدفي أحد أضلاع MSN، نيمار ولويس سواريز، وهذه سهل المهمة كثيرًا، لدرجة أن اللاعبين تعاملوا باستهتار في بداية الشوط الثاني، وهذا كلفهم استقبال هدف تقليص الفارق، تمامًا في نفس توقيت إحراز إشبيلية هدف تقليص الفارق مع ريال مدريد في السانتياجو بيرنابيو.

كان واضحًا من تفاعل الجماهير الكتلونية التي حضرت لملعب الكاناريا، أنهم يُتابعون أحداث البيرنابيو لحظة بلحظة، وصدى الصوت كان واضحًا في كل مكان في الملعب، وما يُثبت تأثر لاعبي البرسا بما يدور في المدرجات وخارج الخطوط، رد فعلهم بتسجيل هدفين متتاليين، لقتل المباراة إكلينيكيًا، على أمل أن يزداد الضغط على كتيبة زيدان هناك في مدريد.

صحيح الفقرة غير مُخصصة للحديث عن الريال، لكن ما حدث في البيرنابيو بالتزامن مع ما حدث في الكناريا، يدعو للدهشة والاستغراب، وحقًا لا أعرف أن رد كل فريق على الثاني مجرد صدفة! أو كانت رسائل خفية بينهما، لتبقى الليجا مُشتعلة حتى الثانية الأخيرة.

على المستوى الفني، عاد إنريكي مرة أخرى لطريقته المُفضلة 4-3-3، بعد فشل "هوجة" اللعب بثلاثة مدافعين، ولم يتفنن في وضع لاعب في غير مركزه، باستثناء اعتماده على لوكاس ديني كظهير أيمن لمدة 55 دقيقة، قبل أن يُشرك البرتغالي "أندريه جوميش"، الذي أبلى بلاءًا حسنًا في مركز الظهير الأيمن، عكس وضعه تمامًا عندما يلعب في مكانه الطبيعي كلاعب محوري في وسط الملعب!

باستثناء فترة الاستهتار مطلع الشوط الثاني، كان البرسا الأكثر إيجابية وشراسة، وهذا يُحسب في المقام الأول لمهاجمه البرازيلي "نيمار"، الذي عبر عن نفسه بكل قوة، وكأنه يقول هذا زمني، بسحره ورشاقته في العبث بالمدافعين، مع أسلوب جماعي يحلم به أي مدرب في العالم، هذا باختصار ما فعله اليوم نيمار، وما يفعله في الآونة الأخيرة، فكان طبيعيًا أن تأتي مكافأة الهاتريك، مع أداء مُذهل، جعله لاعب المباراة بدون منافسة من أي لاعب، منهم ميسي، الذي قدم مباراة للنسيان.

 لاس بالماس | فارق الخبرة وغياب الطموح 

Kevin-Prince Boateng, Umtiti - Las Palmas, Barcelona 14052017

فريق تجرع من كأس الهزيمة 18 مرة، ولم يفز إلا في 10 مباريات وتعادل في تسعة، ماذا تنتظر منه أمام جواهر كميسي، نيمار، سواريز وبقية الشلة؟ بالتأكيد ليس أكثر من الأداء المُشرف، وبذل كل مجهود، للخروج بأفضل صورة أمام حامل اللقب، وهذا تقريبًا ما فعله فريق المدرب كيكي سيتين اليوم.
ممثل جزيرة الكناري، لعب بنفس الرسم التكتيكي لخصمه الكتلوني 4-3-3، بالاعتماد على الثلاثي "خيسي رودريجيز، بيرنس بواتينج وفيجويرا"، في الأمام، دون تقيد في المراكز، لعمل خلخلة في الدفاع الكتلوني، ومن حين لآخر، كان بالماس يُهدد مرمى شتيجن، بالذات باختراق جبهة آلابا، التي أرسل منها خيسي أكثر من عرضية صعبة، تعامل معها الحارس الألماني بشكل أكثر من رائع.

من الصعب إلقاء اللوم على قلبي دفاع بالماس "بيجاس وليموس"، فهما كافحا قدر الإمكان، لمنع ثلاثي هجوم البرسا الكاسح، وفي النهاية نجحت محاولات الحد من خطورة ميسي، لكنها لم تفلح مع سواريز ونيمار، وخصوصًا الأخير، الذي كان يتم إيقافه بالطرق غير الشرعية.

لكي يصلك آخر الصور واللقطات المثيرة عن كرة القدم، تابع حسابنا الرسمي عبر انستجرام - من هنا

تابع فيديوهات وصورًا وتحليلات رقمية حصرية عبر حساب جول الرسمي في سناب شات: Goalarabic

الموضوع التالي:
ترتيب الدوري السعودي والمباريات وأبرز الغائبين والملاعب قبل الجولة الثامنة
الموضوع التالي:
البدري يكشف اللاعب الذي يتمنى ضمه وأفضل وأسوأ مباراة له
الموضوع التالي:
كوكا يتواجد في انتصار سبورتنج براجا على موريرينسي
الموضوع التالي:
عمرو وردة يشارك في فوز اتروميتوس على آيك أثينا في الدوري اليوناني
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت رونالدو، راموس، ليفاندوفسكي وأبرز القادة النجوم؟
إغلاق