كلاسيكو إنجلترا - أسباب ترجح كفة مانشستر يونايتد للفوز على ليفربول

شاركإغلاق التعليقات
الاختبار الأصعب لكتيبة مورينيو منذ بداية الموسم سيكون في أنفيلد.


محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

يستعد مانشستر يونايتد لمواجهة ليفربول على ملعب أنفيلد، في قمة مباريات الأسبوع الثامن من البريميرليج، في تمام الواحدة والنصف من ظهر يوم السبت المقبل.

يدخل مانشستر يونايتد المباراة وهو في المركز الثاني، بفارق الأهداف عن مانشستر سيتي المتصدر، من ستة انتصارات وتعادل وحيد، وعينه على تحقيق فوز جديد لمواصلة المنافسة مع جاره سيتي.

قبل المباراة، تأكد بشكل تام غياب الثنائي بول بوجبا ومروان فيلايني بسبب الإصابة، مع شكوك حول مشاركة مايكل كاريك وفيل جونز، وغم ذلك فإن هناك الكثير من الأسباب التي ترجح كفة الشياطين الحمر في موقعة أنفيلد.

-القوة الهجومية الكبيرة لمانشستر يونايتد هذا الموسم، فالفريق سجل 32 هدفًا في عشر مباريات لعبها في الموسم حتى الآن، الأمر ذاته سيواجهه هشاشة دفاعية لليفربول، بعد أن استقبل 20 هدفًأ في 12 مباراة، جاء سبعة منها في الربع ساعة الأخيرة، وهو الوقت المفضل لرجال مورينيو بعد أن سجلوا 11 هدفًا في الربع ساعة الأخيرة.

اقرأ أيضاً  رغم غياب ماني والانطلاقة السيئة لليفربول - مباراة أنفيلد ستكون أصعب على مورينيو

ضعف دفاع ليفربول، إلى جانب فقدان التركيز في الوقت الحرج من المباراة، سيكون أول أسباب ترجيح كفة مانشستر يونايتد

-أسلوب لعب مورينيو سواء بالكرات العرضية أو بالاختراق من العمق أو بالكرات الطولية من لاعبي الوسط في المسافة بين أفراد خط الدفاع، هي نفسها نقاط ضعف ليفربول الدفاعية، الذي استقبل العدد الأكبر من أهدافه في المسافة بين قلبي الدفاع والكرات العرضية بشكل عام.

أهداف نتيجة أخطاء

عدد الأهداف

الكرات العرضية

5 أهداف (1 منها من خطأ دفاعي)

المسافة بين قلبي الدفاع

4 أهداف

كرات عرضية من ضربات ثابتة

3 أهداف (2 منها من خطأ دفاعي مباشر)

الكرة الساقطة

3 أهداف

التسديد بعيد المدى

هدفين

الركلات الحرة المباشرة

هدف واحد

الكرات الطولية في عمق الدفاع

هدف واحد

المسافة بين قلب الدفاع والظهير الأيسر

هدف واحد

-قوة دفاعات مانشستر يونايتد، الذي استقبل أربعة أهداف فقط في عشر مباريات، وحافظ على نظافة شباكه في سبع مباريات.

-على الجانب الآخر، فالثنائي البرازيلي كوتينيو وفيرمينو، لعبا مباراتهما الأخيرة مع البرازيل أمام تشيلي فجر يوم الأربعاء، وهو ما سيسبب الكثير من الارهاق وسيؤثر على مستواهما، مع العودة قبل المباراة بأقل من 48 ساعة.

Jose Mourinho Jurgen Klopp Manchester United Liverpool

-غياب ساديو ماني سيريح أنطونيو فالنسيا كثيرًا، والذي يعتمد عليه مانشستر يونايتد كثيرًا في الحالة الهجومية، وسيمنحه المساحة الكافية للتحرك في المناطق الأمامية –ليس بشكل تام بالتأكيد مع وجود فيرمينو أو كوتينيو- ولكنه سيقلل من الأعباء المنتظرة أمام الظهير الإكوادوري.

-العامل النفسي يقع في مصلحة مانشستر يونايتد أيضًا، فالفريق يسير بثبات كبير منذ بداية الموسم، عكس ليفربول الذي خسر تسع نقاط في الدوري وودع بطولة كأس الرابطة ولم يحقق أي فوز في دوري أبطال أوروبا.

اقرأ أيضًا -  مانشستر يونايتد يستعد لتجديد عقد مورينيو

-الضغوطات الواقعة على يورجن كلوب مع البداية السيئة للموسم، ووجود بعض الأصوات التي بدأت تطالب بإقالته، والتي قد تعلو كثيرًا في حال خسارة الكلاسيكو.

-بعد أربع سنوات من الغياب، الهدف الأول لجماهير وإدارة ولاعبي مانشستر يونايتد هو تحقيق لقب البريميرليج، هدف بدأ يلوح في الأفق بانطلاقة مميزة في الدوري، ولكنه لن يتحقق أيضًا إلا بالانتصارات أمام الكبار، خصوصًا مع وجود منافسين بحجم مانشستر سيتي وتشيلسي.

في النهاية، وبعد أسبوع دولي هو الأكثر إثارة منذ أعوام، يعود إلينا البريميرليج بإثارة أكبر بكلاسيكو الناديين الأكثر حصدًا للألقاب في بريطانيا، مباراة لن يتابعها فقط جمهور الفريقين، بل مانشستر سيتي وتشيلسي أيضًا، في انتظار تعثر الشياطين الحمر.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

الموضوع التالي:
مدرب الأهلي يكشف عن نصيحة متعب خلال مباراة النجم
الموضوع التالي:
جوائز الفيفا - رونالدو وميسي على رأس الفريق الأفضل في العالم للعام الـ11 على التوالي
الموضوع التالي:
جوائز فيفا - رسميًا سلتيك يحرز جائزة الجمهور الأفضل عام 2017
الموضوع التالي:
البدري عن إهدار أزارو للفرص السهلة: أمر إيجابي
الموضوع التالي:
جوائز الفيفا - ماذا قدم بوفون ليفوز بجائزة أفضل حارس مرمى في عام 2017؟
إغلاق