ألعاب التكتيك (4) | ميلينكوفيتش سافيتش، أهم لاعب تكتيكي في إيطاليا

شاركإغلاق التعليقات
ثورة فيليبو إنزاجي في السيري آ كان لها رجالها..

 


صفحة الكاتب على فايسبوك   {حسين ممدوح}  - تابعني على تويتر  

أقدم لكم اليوم حلقة خاصة من فقرة (ألعاب التكتيك)، في الحلقات السابقة ركزت على تحليلي للعديد من القمم الأوروبية، لكن اليوم سيكون حديثي عن ركيزة أساسية في تشكيلة المدرب المفاجأة لهذا الموسم في إيطاليا -سيموني إنزاجي والذي قاد لاتسيو للوصول لنهائي كأس إيطاليا بعد تغلبه على روما بمجموع مباراتي نصف النهائي، كما نجح في قيادة الفريق لتحقيق موسم جيد للغاية في السيري آ، حيث يحتل المركز الرابع الآن وإن كانت فرصه أصبحت أقل في الوصول لدوري الأبطال مع الفورمة الممتازة التي يظهر عليها نادي نابولي بقيادة المدرب ماورتسيو سارّي.

حديثي اليوم سيكون عن ميلينكوفيتش سافيتش، يتمتع اللاعب صاحب القميص رقم 21 بشخصية أنيقة على أرضية الميدان، قدرات بدنية خاصة تمكنه من الفوز بالالتحامات واسترداد الكرات من الخصوم ليصبح إضافة عظيمة لبقية الأسماء اللامعة في تشكيلة لاتسيو مثل تشيرو إيموبيلي الذي استعاد رونقه وتوهجه هذا الموسم، وكذلك المدافع الهولندي ستيفان دي فراي وبجانبه هوت الذي تحسن كثيرًا مقارنة بالعام المنصرم، الكابيتانو وقائد الفريق لوكاس بيليا إضافة للسنغالي بالدي كايتا نجم الديربي الأخير بثنائية.

Sergej Milinkovic-Savic Roma Lazio Coppa Italia

، سافيتش وصل لعامه الـ22 مؤخرًا ولكنه ناضج بعمر الـ32 عامًا من وجهة نظري، وأعتبره اللاعب الذي أحدث أكبر نقلة نوعية تكتيكية على فريق ما بالكالتشيو هذا الموسم، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا لمدربه سيموني إنزاجي الذي أخرج أفضل ما عنده في الشهور الاخيرة وللاعب لذكاءه وقدراته البدنية والتكتيكية الخاصة، نجم من الطراز الرفيع، وهنا في هذا المقال سأستعرض معكم الكثير من الحالات التي تؤكد على أهمية ونجومية سافيتش، الذي يواصل التطور والإبهار بمرور الوقت.

Savic1

( الحالة الأولى:  يلعب سيموني إنزاجي بثلاثة مدافعين في الخلف وفي بعض الأحيان بأربعة مدافعين، وهنا يتغير دور ووظيفة سافيتش مع كل طريقة لعب، في هذه الحالة أمام يوفنتوس لعب لاتسيو بـ4-3-3، كان سافيتش يُمهد اللعب دائمًا لإيموبيلي رأس الحربة الوحيد، ولماركو بارولو للعب دور "البوكس تو بوكس".

نرى هنا الكرة الطويلة المعتادة التي تكررت كثيرًا هذا الموسم من المدافع الهولندي دي فراي لسافيتش الذي يضع كرة خطيرة في قلب منطقة الجزاء لرأس الحربة، كان هذا هو الحل الوحيد أمام لاتسيو لتهديد مرمى بوفون خاصة مع تفوق يوفنتوس دفاعيًا على فيليبي أندرسون ولومباردي على الأطراف.

Savic2

الحالتين الثانية والثالثة: وهنا أمام كروتوني في الجولة التاسعة عشر تتكرر الحالة بالكربون، يضع سافيتش إيموبيلي يمين منطقة الجزاء، التفاهم خارق للعادة ما بين هذا الثنائي، لكن تفوق لاعب الوسط الدائم في الكرات الهوائية على المدافعين أمر مثير للإعجاب.

Savic3
في نفس المباراة ومع لعب فريق كروتوني بطريقة الدفاع المُتقدم، يحاول الفريق اللاتسيالي تقريب الخطوط من بعضها، وعدم فقد الكرات، لذا فقد تغيرت وظيفة سافيتش من لاعب يُساعد المهاجمين للاعب يُعطي المتنفس والعمق للاعبي الوسط والظهيرين، يُمرر الكرة برأسه لرادو، ثم ينتقل ما بين الخطوط لمراقبة الكرة والقيام بأية تعديلات وتدخلات على المنظومة، في تلك المباراة أدخل سيموني إنزاجي الجناح الإسباني لويس ألبيرتو وكان على سافيتش وبيليا القيام بكثير من المجهودات للتغطية خلفه ودعمه بالكرات وكذلك إبعاد الرقابة عن إيموبيلي.

Savic4

الحالة الرابعة: وهنا أمام فيورنتينا لعب نفس الدور تقريبًا ولكن بشكل أعمق "كصانع ألعاب متأخر أو ما يُعرف بـ رومينيج بلايميكار" يتفوق على اثنين من لاعبي الفيولا ويقود ايموبيلي وبارولو للتقدم بالكرة بجانب بالدي كايتاوبعد تفوقه في هذه الحالة ذهب لاعبي لاتسيوا في هجمة مرتدة "3 ضد 3"، فاز لاتسيو بثلاثة أهداف نظيفة في هذه المواجهة وكانت من المباريات الهامة للغاية بطريقة الـ3-5-2، مع تضحيات واضحة في الشق الدفاعي.

Savic5

الحالة الخامسة: هجوميًا سجل ميلينكوفيتش العديد من الأهداف الحاسمة، قدرته على التحرك الذكي داخل منطقة الجزاء ومغالطة الدفاع في الكرات الهوائية سمحت له بتسجيل 4 أهداف بنفس الوضعية، هنا يتحرك بلا رقابة ويسجل أمام أتالانتا بعد أن أقحمه إنزاجي في دوره القديم الذي بدأ فيه عندما كان مع لاتسيو كصانع ألعاب (فازت النسور في هذه المواجهة 2-1 عبر هدفي سافيتش وإيموبيلي) ، أفسد سافيتش الجبهة اليسرى لأتالاتنا ممثلة في الظهير سبينازولا، ونرى في حالات أخرى قدرته على مغالطة الدفاع من العمق أو الطرف والتحرك قطريًا داخل صندوق العمليات.

Savic6.

الرأس الذهبية :  شاهد الحالتين السادسة والسابعة أمام كلًا من سامبدوريا في لويجي فيراريس وفي هذه المباراة لعب كلاعب وسط أيسر في طريقة الـ4-3-3، مع ذلك قام بخلق كثافة هجومية أكبر، وأمام بيسكارا في ملعب الاولمبيكو دي روما، إضافة لهدفه في مرمى جنوى والذي أظهر فيه كذلك براعته في السيطرة على الكرة والإنهاء بالقدم اليمنى.

Savic7

خًلاصة: لعب النجم الصربي في أكثر من 4 أو 5 أدوار هذا الموسم مع الفريق العاصمي وأداها كلها تقريبًا بامتياز أو بدرجة جيد جدًا، لم تظهر نقط ضعف كبيرة في أيًا من هذه الأدوار، سجل 7 أهداف وصنع 7 مثلها في 35 مباراة وهو مُعدل مُرتفع للاعب وسط مُقيد.

امتلك سافيتش نسبة تمريرات صحيحة تقترب من 73%، فربما تكون هذه نقطة ضعفة الوحيدة لكنه علاوة على ذلك حصل على لقب رجل المباراة في آخر مباراتي ديربي أمام روما، كما سجل هدفين في مرمى الحارس البولندي فويتشيك تشيزني وهذه دلالة على تطور شخصيته في المباريات الكبيرة، علاوة على ذلك فهو الهداف رقم 3 مع الفريق بعد إيموبيلي وبالدي كايتا، متفوقًا على البرازيلي فيليبي أندرسون رغم أن الأخير لعب عدد دقائق أكثر منه.

وصل اللاعب من جينك البلجيكي مقابل 7 ملايين يورو في صيف عام 2015 والآن وبعد ارتباطه بيوفنتوس ومانشستر يونايتد فإن قيمته تُقدر ما بين 25 إلى 30 مليون يورو، ونجح الرئيس كلاوديو لوتيتو من إتمام عملية تجديد عقده حتى عام 2022، والأفضل من كل هذا أنه أقنعه بعدم إضافة شرط جزائي في عقده، وهذا يعني استمراره لموسم آخر على الأقل بقميص النسور العاصمية.

الموضوع التالي:
ترتيب الدوري السعودي والمباريات وأبرز الغائبين والملاعب قبل الجولة الثامنة
الموضوع التالي:
البدري يكشف اللاعب الذي يتمنى ضمه وأفضل وأسوأ مباراة له
الموضوع التالي:
كوكا يتواجد في انتصار سبورتنج براجا على موريرينسي
الموضوع التالي:
عمرو وردة يشارك في فوز اتروميتوس على آيك أثينا في الدوري اليوناني
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت رونالدو، راموس، ليفاندوفسكي وأبرز القادة النجوم؟
إغلاق