بالفيديو | بنشرقي شرميطي أم أبو تريكة؟

شاركإغلاق التعليقات
ما سر نظرات رونار في منطقة وسط ملعب الأهلي؟


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

سعى كل لاعب من لاعبي الوداد البيضاوى المغربي في مباراة سهرة يوم السبت الماضي بإياب نهائي دوري أبطال أفريقيا على ملعب محمد الخامس (دونور) في العاصمة الاقتصادية للمغرب “الدار البيضاء”، لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد أمام الأهلي المصري، أولهم مساعدة النادي على حصد اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1992، وثانيهم ترك بصمة خاصة لا تُمحى من ذاكرة الأنصار ومن أرشيف الإعلام لسنين طوال، وثالثهم وأهمهم إقناع المدير الفني للمنتخب المغربي “هيرفي رونار” على أمل التواجد في مونديال 2018 إذا ما نجحت البلاد في بلوغ البطولة مطلع الأسبوع المقبل.

وكان المهاجم القصير المكير "أشرف بن شرقي" أكثر اللاعبين الذين استفادوا من مباراتي ذهاب وإياب نهائي الأبطال هذا الموسم، إذ سجل هدفًا على ملعب برج العرب بالرأس، وبعدها بأسبوع صنع هدف الفوز على ملعب دونور، مع تقديم مستوى فني وبدني مذهل في كلتا المباراتين، يُخَول له التواجد بصفة أساسية في كتيبة أسود أطلس خلال الفترة القامدة.

مُطالبات وسائل الإعلام منذ بداية مشوار الوداد البيضاوي في دوري الأبطال هذا العام بتواجد أشرف بن شرقي في تشكيلة هيرفي رونار كانت تتصاعد مع كل هدف يُسجله أو يصنعه إلى أن أكد أحقيته في ذلك أمام الأهلي حيث أرهق دفاعه طيلة الـ 180 دقيقة بتحركاته الذكية ولمساته الفنية الإيجابية وتمريراته الحاسمة.

Ashraf bencharki

ومن حسن حظ أشرف بن شرقي قيام إدارة الوداد البيضاوي ببيع المهاجم الدولي الليبيري "ويليام جيبور" إلى النصر السعودي في منتصف فترة الانتقالات الصيفية الماضية، قبل بدء البطولة العربية التي أقيمت في مصر ببضعة أيام، ليصول بعدها ويجول في مراحل الحسم أمام صن داونز واتحاد العاصمة الجزائري والأهلي.

وفي الوقت الذي خدمته الظروف لنثر إبداعاته في مناطق الخصوم، جاء هيرفي رونار ليحضر مباراة إياب النهائي في مدرج قريب من مدرج الصحفيين بصحبة الأسطورة "مصطفى حاجي"، ولم يتوقف الرجل الفرنسي عن مُتابعة ومُراقبة تحركات بن شرقي في منطقة وسط ملعب الأهلي، وهذا ما حاولنا رصده بأكثر من صورة وبالفيديو لكم.

وتضاعفت حلاوة الليلة بالنسبة للاعب حين مَر من عمرو السولية على الرواق الأيمن قبل تمرير عرضية نموذجية وجدت رأس "وليد الكرتي" الذي اقتنص الفرصة بوضع الكرة على يسار إكرامي في الدقيقة 70.

أبو تريكة أم الشرميطي؟

Ashraf bencharki

ما قدمه بن شرقي وضعه ضمن عدد من اللاعبين الذين استغلوا نهائيات دوري أبطال أفريقيا خلال السنوات الـ 20 الماضية لتحقيق الشهرة والمجد الشخصي.

يأتي على رأس هؤلاء المصري “تامر عبد الحميد” لاعب وسط الزمالك الذي سجل هدف الفوز على الرجاء البيضاوي بملعب القاهرة الدولي عام 2002، والتونسي “أمين الشرميطي” مهاجم النجم الساحلي التونسي الذي صنع وسجل أمام الأهلي على نفس الملعب عام 2007.

وقبلهما يأتي أسطورة مصر والأهلي “محمد أبو تريكة” صاحب المكانة الخاصة بين نجوم البطولة بأدائه وأهدافه المؤثرة في النهائيات، حيث سجل وصنع أمام النجم الساحلي في نهائي ملعب الكلية الحربية عام 2005.

وتُعتبر تصويبته في مرمى الصفاقسي على ملعب رادس في نهائي 2006 أهم بصمة خلفها أي لاعب في تاريخ البطولة ككل، حيث كان اللقب بين أحضان الفريق الملقب بـ “يوفنتوس العرب” عقب انتهاء لقاء الذهاب على ملعب القاهرة الدولي بالتعادل 1/1 وانتهاء 90 دقيقة في مباراة الإياب بالتعادل السلبي، حتى قرر “أمير القلوب” الاحتفال بعيد ميلاده على طريقته الخاصة بتسجيل هدف الفوز بقدمه اليسرى التي لا يُسدد بها عادةً.

لكن المهم الآن بالنسبة لأشرف بن شرقي ليس النجومية التي اكتسبها بفضل هذا النهائي، فالأهم المواصلة على نفس المنوال لسنوات طوال كما فعل أبو تريكة، وبداية التأكيد على أنه لاعب ثابت المستوى، تقديمه لشيء ما مميز رفقة الوداد في الإمارات الشهر المقبل عندما يحين موعد كأس العالم للأندية، وتكون هذه السنة (مُجرد إنطلاقة) له وليس بداية النهاية كما كانت بالنسبة للتونسي محمد أمين الشرميطي الذي لم نسمع عنه قط بعد نهائي القاهرة 2007!.


الموضوع التالي:
صلاح يكشف سر تطوره التهديفي مع ليفربول هذا الموسم
الموضوع التالي:
الآلم البطن تُغيب فيراتي عن كلاسيكو فرنسا
الموضوع التالي:
وكيله: كوبر لن يعود إلى مصر عقب المونديال في هذه الحالة
الموضوع التالي:
السوبر الأفريقي - الوداد يتسلح بتاريخه أمام مازيمبي وبطل الكونفدرالية يسعى لتخطي إخفاق العام الماضي
الموضوع التالي:
ريال مدريد × ديبورتيفو ألافيس | مباشر لحظة بلحظة
إغلاق