thumbnail مرحباً,

النجم الإيطالي العاشق للأضواء تأخر دقيقة عن دخول مباراة نيس ضد نانت بسبب لحظة مخجلة احتاج فيها للمساعدة..

أحيانًا تعلم أنه سيكون يومًا من تلك الأيام .. ذلك ما شعر به ماريو بالوتيلِّي عصر يوم السبت حين تأخر لأكثر من دقيقة عن بداية مباراة نيس في الدوري الفرنسي ضد نانت.

حيث كان الإيطالي في التشكيل الأساسي لفريق المدرب لوسيين فافر، لكنه لم يشارك في المباراة لأكثر من 90 ثانية بسبب مشكلة في رباط حذائه.

فقد احتاج المهاجم لمن يساعده على ربط زوج حذائه في واحدة من أغرب لحظات الموسم.

حين دخل إلى أرض الملعب لم تسر الأمور على ما يرام أيضًا. ما زال ماريو يبحث عن هدفه الأول في الليج 1 هذا الموسم خارج الديار، أمر لم يتمكن من فعله في ملعب بوجوار، حيث استطاع فريقه أن ينتزع التعادل بهدف لمثله بفضل تسديدة جان ميشيل سيري.

وقد وجد نيس أنفسهم بعيدين بسبع نقاط عن المتصدر موناكو وربما رأوا أحلامهم تتبخر في تحقيق اللقب مع تبقي 8 جولات فقط.

ويوشك عقد بالوتيلِّي مع نيس على الانتهاء في نهاية الموسم، وقد أثيرت تكهنات بشأن إمكانية عودته إلى إيطاليا من بوابة نابولي. غير أن وكيل أعماله مينو رايولا قال لـ راديو تشي "من المبكر للغاية الحديث عن مستقبله".

 

 

A post shared by Mario Balotelli (@mb459) on

وكان بالوتيلِّي قد أعرب سابقًا عن سعادته في نيس وأبدى استعداده للبقاء في صفوف الفريق الفرنسي، غير أن قرار فافر باستبداله قبل سبع دقائق من نهاية المباراة ضد نانت لم يسعده.

وقد تحدث المدرب عن رد فعل بالوتيلي بعد المباراة قائلًا "لا أعرف أي لاعب يكون سعيدًا عند استبداله، مهما كان. أتذكر أنني كنت لاعبًا وكنت لا أحب الخروج".

في الواقع، قبل المباراة، كان بالوتيلِّي قد وجه رسالة لزملائه لتشجيعهم عبر إنستاجرام.

 

@ogcnice #allez

A post shared by Mario Balotelli (@mb459) on

وخلال الأسابيع الماضية أظهر ماريو لمحات وفاء لأنديته السابقة.

هذه المرة كان دور مانشستر سيتي، حيث أعاد طرح مقطع فيديو له وهو يسجل بكتفه ضد نوريتش سيتي في الدوري الممتاز.

 

Good night

A post shared by Mario Balotelli (@mb459) on

لا شك أنه هدف أظهر الفتاة رقم 1 في حياته، ابنته بيا، التي تستمر في الظهور في صوره. هذا الأسبوع، ظهرت وهي خائبة الأمل بسبب اضطرارها للذهاب للنوم بينما كانت ترتدي ملابس كـ Elsa من فيلم Frozen.

ستكون لدى ماريو الفرصة لقضاء المزيد من الوقت كأب مع ابنته هذا الأسبوع، بعدما لم يرد اسمه في قائمة المنتخب الإيطالي الذي ما زال اللاعب يواصل تشجيعه ويهدف دومًا للعودة إلى صفوفه.

ذلك هو هدفه على المدى البعيد. لكن مهمته الطارئة هي مساعدته على التأكد من احتلال نيس المركز الثالث آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في الدوري الفرنسي. وفي ظل إصابة ألاساني بلي ووايلان سيبريين حتى نهاية الموسم، ستكون الآمال معقودة على بالوتيلِّي مع تبقي شهرين على نهاية الموسم.

للعودة إلى المنتخب الإيطالي، سيكون النجاح مع نيس هو أسرع طريق ممكن.

أخبار متعلقة