حين صنع جيفارا والمخدرات الديربي الأكثر جنونًا في مهد ميسي

شاركإغلاق التعليقات
غير بعيد عن بيونس آيرس، تعرف على الديربي الذي تفوق في جنونه على جماهيرية السوبر كلاسيكو الجارفة..


كتب | أحمد عفيفي | فيسبوك | تويتر

“بهذا (الإنجاز)، أستطيع القول أنني تخرجت كمدرب” .. ذلك ما قاله إدواردو كوديه في يونيو 2015. الحدث السعيد الذي أدى إلى ذلك التصريح لم يكن فوزًا باللقب، ولا حتى تأهلًا إلى بطولة قارية. بل كان السبب هو فوز روزاريو سنترال خارج ملعبه على غريم مدينته الأزلي نيويلز أولد بويز، في 'استاديو مارسيلو بييلسا' الملتهب والذي شهدت مدرجاته صافرات استهجان وهتافات معادية لكل من لمس الكرة من الفريق المنافس.

الكلاسيكو الروزارينو يعني كل شيء بحق للمدينة التي قدمت للعالم أمثال ليونيل ميسِّي، مارسيلو بييلسا، سيزار لويس مينوتي وأنخيل دي ماريا. فهي مدينة تتنفس كرة القدم، تمامًا مثل بيونيس آيرس. وفي حال كان ديربي العاصمة الأرجنتينية الملقب بـ "السوبر كلاسيكو" الشهير بين بوكا جونيورز وريفربليت هو الأكثر شعبية، فإن الأمور في روزاريو أكثر حدة بكثير، فالسؤال الذي يوجه دومًا هو هل أنت معنا أو ضدنا؟ هل أنت أبرص أم نذل؟! الإجابة الخاطئة على ذلك السؤال في المكان الخاطئ عامة ما تكون عواقبه وخيمة للغاية.

يدين كل من نيويلز سنترال بوجودهما للمغتربين البريطانيين في كبرى مدن مقاطعة سانتا في. فقد تأسس الأول بفضل جهود طلاب سابقين في واحدة من الكليات الأنجليكاني. بينما الآخر، فمثلما يبدو من اسمه، فقد ظهر على الساحة بفضل مبادرة من عمال سكك الحديد، وقد كان أول رئيس لسنترال اسكتلنديًا وهو كولين بين كالدر. لكن بينما لم يكن هناك شيء غير مألوف من نشأتيهما، فإن قصة اكتساب الناديين للقبيهما المثيرين للجدل كانت غريبة للغاية.

ففي عشرينيات القرن الماضي، مثلما تحكي الرواية، دعي نيويلز وروزاريو للعب مباراة خيرية لصالح مكافحة مرض البرص. وبينما قبل نيويلز الدعوة، رفض الغريم التقليدي الحضور وهو ما أكسب النادي لقب الأنذال من جيرانهم. ما كان من مشجعي سنترال إلا أن أطلقوا على كل من ينتموا لنيويلز لقب "الأبرص" بسبب لفتتهم الطيبة، اسم تم اعتماده سريعًا كشعار يفتخر به النادي. منذ ذلك الحين أصبح الفريقين عدوين لدودين، وتألقا في العديد من الديربيات الخالدة في الذكرى.

Rosario Central Newells Old Boys Copa Santa Fe 31072016 Sebastian Abreu Franco NiellRosario Central Newells Old Boys Campeonato de Primera Division 19102014 Newells Rosario Central Primera Division 1992

ويحظى سنترال بتفوق واضح على نيويلز في تاريخ مواجهتهما، وذلك بفضل 87 انتصارًا مقابل 75. كما يملك الأنذال ما يلقبونه بـ "أكثر الأهداف شهرة في التاريخ"، عبر تسديدة بالرأس أحرزها ألدو بيدرو بوي ليهزم نيويلز عام 1971 ليقود فريقه للفوز بأول لقب للدوري الأرجنتيني على الإطلاق. ذلك الهدف قام مشجعو سنترال بتقليده حول العالم، ولا سيما أشهر مشجعي الفريق على الإطلاق إرنيستو جونيور، ابن المناضل اللاتيني الأشهر على الإطلاق إرنيستو "تشي" جيفارا، حيث قام بتكرار الهدف خلال رحلة اللاعب إلى كوبا، وعادة ما يرى زوار هافانا العديد من الأقمصة الصفراء والزرقاء معلقة في الحانات والمناطق السياحية.

غير أن شغف اللعبة يخبئ الكثير من الجانب الأسود لهذا التنافس. حيث أصبح العنف والصراعات المميتة بين المشجعين قبل وبعد المباراة أمرًا معتادًا بشكل مؤسف، وكذلك الصراعات الداخلية بين أعضاء مجموعة هوليجانز بارَّا برافا الساعين للتحكم بتجارة المخدرات، والتي يتم تداولها على مرآى ومسمع من السلطات في المدرجات.

فخلال الأعوام القليلة الماضية، قُتِلَ ما لا يقل عن 6 أعضاء منتمين للبارَّا في اغتيالات مشابهة لجرائم المافيا الانتقامية المتعلقة بعالم المخدرات. وقد قال مدعي التحقيق سيباستيان نارفاها عن موجة الجرائم "نحن لا ننظر في جرائم هوليجانز عادية، بل في شيء تحول إلى جريمة منظمة".

أيقونة نيويلز أولد بويز ماكسي رودريجيز، والذي شارك في مباراة الأحد الماضي، يعرف تمام المعرفة ما يمكن أن يتسبب فيه هذا اللقاء من عنف كبير، بعدما وجد تهديدات بالقتل على بابي منزله ومنزل جدته قبل مباريات الكلاسيكو الأخيرة.

هناك أيضًا المؤلف الكبير الراحل روبيرتو فونتاناروسا، ابن مدينة روزاريو والذي كان مشجعًا متعصبًا لسنترال. وقد اشتهر الكاتب بتجسيد العقلية الأرجنتينية في مقالات وقصص قصيرة لم تكن تتسم بالوقار، وكان وصفه لمدينته يوم الديربي يوضح تمامًا ما تعنيه مباراة نيويلز - سنترال لمشجعي كلا الفريقين. "لا أعلم إن كنتم تتذكرون ما كانت عليه روزاريو في أيام ما قبل المباراة"، ذلك ما كتبه "إل نيجرو" بعد هدف بوي، وقد اختار عنوانًا بسيطًا لما كتبه كان "19 ديسمبر 1971".

"كان الحديث عن المباراة يظهر قبلها بأسابيع، كانت المدينة أشبه بطنجرة ضغط. هكذا كانت المدينة، ظنجرة ضغط، إذا أشعلت عودًا كان كل شيء ليتحول إلى ألسنة لهب. لم يكن هناك حديث عن أي شيء آخر سواء في الحانات، في الشوارع، أقسم أن الشرارة كانت تملأ المكان.”

وسواء كنت أبرص أو نذلًا، فقد انفجرت بك ظنجرة الضغط مرة أخرى يوم الأحد الماضي على ملعب مارسيلو بييلسا المدرب الأشهر حاليًا في الأرجنتين، حيث استطاع روزاريو سنترال أن يهزم نيويلز أولد بويز بثلاثية لهدف، وهو ما ضاعف احتفالات سنترال بعدما حرموا عدوهم الأزلي من ثلاث نقاط مهمة للغاية في سعيهم خلف لقب الدوري ..

قد تجد في أوروبا مباريات من وزن ديربي الغضب بين ميلان والإنتر، الكلاسيكو الإسباني بين ريال مدريد وبرشلونة، الدير كلاسيكير العظيم بين بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند، ديربي الميرسيسايد بين ليفربول وإيفرتون وديربي اسطنبول المحموم بين جلطة سراي وفناربخشه، لكن لا جنون يفوق جنون الكلاسيكو الروزارينو، ولا حتى في العاصمة بيونس آيرس.

تابع فيديوهات وصورًا وتحليلات رقمية حصرية عبر حساب جول الرسمي في سناب شات: Goalarabic

الموضوع التالي:
عمرو وردة يشارك في فوز اتروميتوس على آيك أثينا في الدوري اليوناني
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت رونالدو، راموس، ليفاندوفسكي وأبرز القادة النجوم؟
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت قادة المنتخبات العربية؟
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت مدربو المنتخبات العربية؟
الموضوع التالي:
مدرب الأهلي: أحب لقب "بدريولا" وتمنيت صعود جيل أبو تريكة وبركات لكأس العالم
إغلاق