بالإنجليزي | تاريخ فيرجسون لا ينصف حجة مورينيو!

شاركإغلاق التعليقات
رؤية إنجليزية بقلم عربي


بقلم | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر


قد لا تكون شكاوى جوزيه مورينيو حول كثرة المباريات ورزنامتها في كرة القدم الإنجليزية شيئًا جديدًا، لكن هل حقًا هذا الأمر يضر الفرق ويُعرقل نجاحها في الدوري الإنجليزي الممتاز؟

فمرة أخرى يخرج مورينيو يبرر فشل فريقه في الدوري، وخسارته بنسبة كبيرة مركزًا في المربع الذهبي بضغط المباريات.

فاليونايتد قد ينتهي به المطاف إلى لعب 64 مباراة هذا الموسم إن تأهل إلى نهائي الدوري الأوروبي في ستوكهولم، أي أكثر بـ17 مباراة من التي خاضها تشيلسي -البطل المنتظر- هذا الموسم.

بعض الحقائق تدعم حجة مورينيو بأن كثرة المباريات يمكن أن تضر بموسمه في الدوري.

فمنذ ارتفاع عدد مباريات البريميرليج في الموسم الواحد إلى 38 مباراة في عام 1995، لعب 3 أبطال للبطولة أكثر من 60 مباراة في الموسم الواحد، وفريق واحد لعب أكثر من 64 مباراة (أقصى عدد قد يصل له اليونايتد هذا الموسم) وتمكن من الفوز باللقب.

epl

لكن ما لا يدعم حجة مورينيو أن هذا الفريق هو مانشستر يونايتد نفسه مع أليكس فيرجسون في موسم 2008/2009، حيث خاض 66 مباراة في جميع المسابقات في هذا الموسم، ونجح في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي ووصل لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، إذ خاض 38 مباراة في الدوري الإنجليزي، 13 مباراة في دوري الأبطال، 6 في كأس الرابطة، 5 في كأس إنجلترا، 2 في كأس العالم للأندية، مباراة السوبر الأوروبي، ومباراة درع المجتمع.

ليس هذا فحسب بل أن أفضل موسم في تاريخ مانشستر يونايتد 1998/1999 الذي حقق فيه الثلاثية، خاض فيه 63 مباراة، وخاض نفس العدد في موسم 2002/2003 وحقق لقب الدوري أيضًا.

أي أن فيرجسون في ما يقرب من أقصى عدد من المباريات قد يصل له مورينيو هذا الموسم أو أكثر، حقق نجاحات باهرة منها الثلاثية 1999، ولقبي الدوري مرتين، مع العلم أن مانشستر يونايتد في ذلك الوقت لم يكن يمتلك مقاعد بدلاء قوية عكس مانشستر يونايتد.

united

ويبرز فريق تشيلسي مع المدرب رافا بينيتيز 2012/2013، بخوضه الموسم الأكثر ازدحامًا من بين كل الفرق الإنجليزية، حيث لعب 69 مباراة على مدى ثماني مسابقات، وقد حقق لقب الدوري الأوروبي في ذلك الموسم.

المدرب البرتغالي اشتكى تحديدًا من كثرة مبارياته في شهر أبريل (9 مباريات)، لكن أيضًا هذه الحجة مردود عليها، فآخر 10 أبطال في دوري أبطال أوروبا خاضوا ما لا يقل عن 8 مباريات في أبريل في طريقهم للنجاح الأوروبي.

ليفربول في موسم 2000/2001 الذي حقق فيه الثلاثية مع جيرار هولييه (كأس الرابطة، كأس إنجلترا، كأس الاتحاد الأوروبي) خاض 10 مباريات في الفترة بين 31 مارس إلى 1 مايو أي 32 يومًا، وهو جدول أكثر ازدحامًا من جدول اليونايتد حاليًا.

أيضًا تاريخ اليونايتد مع فيرجسون لا يقف في صالح مورينيو في تلك الجزئية، ففي 15 من آخر 20 موسم لليونايتد لعب 9 مباريات في أقل من 30 يومًا في مرحلة ما.

في رأيي أن مورينيو يبالغ جدًا في شكواه وكأنه جديد على الكرة الإنجليزية، وفي رأيي هذه الحجة ليست في صالحه.. لماذا؟ لأنه ببساطة مدرب مانشستر يونايتد، ويحظى أكثر من غيره بكل شيء.. يمتلك أفضل اللاعبين، أكبر ميزانية، أكبر ملعب.

 

 

الموضوع التالي:
ترتيب الدوري السعودي والمباريات وأبرز الغائبين والملاعب قبل الجولة الثامنة
الموضوع التالي:
البدري يكشف اللاعب الذي يتمنى ضمه وأفضل وأسوأ مباراة له
الموضوع التالي:
كوكا يتواجد في انتصار سبورتنج براجا على موريرينسي
الموضوع التالي:
عمرو وردة يشارك في فوز اتروميتوس على آيك أثينا في الدوري اليوناني
الموضوع التالي:
جوائز فيفا 2017 | لمن صوت رونالدو، راموس، ليفاندوفسكي وأبرز القادة النجوم؟
إغلاق