الدوري الإنجليزي - موراتا يعاقب مورينيو ويمنح تشيلسي فوزاً مثيراً
تشيلسي كان قد تغلب مانشستر يونايتد بهدف نظيف في قمة مباريات الجولة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي


بقلم    {كريم رزق}      تابعه على تويتر


حقق تشيلسي فوزاً مهماً على مانشستر يونايتد بهدف نظيف في قمة مباريات الجولة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي برأسية من المهاجم الأسباني ألفارو موراتا الذي عاقب البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الحالي، على عدم ضمه في الصيف الماضي.

الفريق اللندني تعافى سريعاً من الهزيمة الأخيرة على يد روما الإيطالي بثلاثية نظيفة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وخفف الانتصار الضغوط قليلاً على المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي الذي يعيش فترة من عدم استقرار النتائج جعلت الاستمرار في منصبه محل شك.

تشيلسي خسر مباراة وحيدة من آخر 16 لقاء على ملعب ستامفورد بريدج أمام مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي (أكتوبر 2012)، بالفوز في 10 مباريات والتعادل في خمسة لقاءات.


الشوط الأول


Cesc Fabregas Chelsea Nemanja Matic Manchester United

بدأت المباراة سريعة بدون مقدمات بضغط سريع من تشيلسي أسفر عن هدف عكسي من فيل جونز في مرمى مانشستر يونايتد ألغاه حكم اللقاء بسبب دفع موراتا للمدافع.

ماركوس راشفورد كاد يفتتح التسجيل للشياطين الحمر بعد أن تلقى عرضية على طبق من ذهب في منطقة جزاء البلوز منفرداً، إلا أنه أطاح بها أعلى مرمى تيبو كورتوا، حارس تشيلسي.

تشيلسي حاول الاعتماد على سلاح التسديد البعيد عن طريق تيموي باكايوكو إلا أن تسديدته خرجت بعيدة عن مرمى الشياطين.

المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو فتح المجال لأول تهديد حقيقي للضيوف بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن كورتوا كان لها بالمرصاد بتصدي رائع.

الحارس الأسباني ديفيد دي خيا قام بواجبه هو الآخر بمنع صانع الألعاب البلجيكي إيدين هازارد من تسجيل الهدف الأول للبلوز بعد تسديدة متقنة.

الجبهة اليمنى للبلوز عن طريق الإيطالي دافيد زاباكوستا كانت الأنشط بتقدم ملحوظ وإرسال الكثير من الكرات العرضية التي لم يستغلها هجوم تشيلسي. 

لاعب الوسط الفرنسي تيموي باكايوكو كان أكثر تحرراً في مباراة اليوم بمزيد من الواجبات الهجومية، كما كان هازارد أكثر لاعبي البلوز تحركاً وتحرراً في كل أرجاء الملعب، على الناحية اليمنى واليسرى وخلف المهاجم.


الشوط الثاني


Alvaro Morata Chelsea Manchester United

الشوط الثاني بدأ ساخناً ولجأ لاعبو مانشستر يونايتد إلى العنف لإيقاف خطورة هازارد الذي نجح في إجبار حكم المباراة على إشهار البطاقة الصفراء في وجه فيل جونز وأندير هيريرا على التوالي.

مانشستر يونايتد حاول الخروج من مناطقه الدفاعية على استحياء بشن الهجمات المرتدة عن طريق استغلال سرعة المهاجم الشاب ماركوس راشفورد إلا أنه لم يجد المساندة الكافية.

وفي الدقيقة 55 ترجم المهاجم الأسباني ألفارو موراتا سيطرة تشيلسي على مجريات المباراة بالهدف الوحيد من ضربة رأسية بالتخصص عقب عرضية مواطنه سيزار أزبليكويتا المتقنة.

واصل تشيلسي الضغط عقب الهدف الأول بغية تأمين الفوز من تسديدة قوية عن طريق باكايوكو إلا أنها خرجت بجوار مرمى دي خيا، كما أضاع هازارد فرصة تكليل أدائه المميز بتسديدة ضعيفة في متناول دي خيا.

تراجع تشيلسي في الدقائق العشر الأخيرة، نتج عنه ضغط كبير من هجوم مانشستر يونايتد، حيث أضاع الشياطين الحمر فرصتين خطيرتين عن طريق راشفورد ومروان فيلايني.

موراتا رفض إطلاق رصاصة الرحمة على مانشستر يونايتد بعد أن أهدر انفراداً صريحاً بالمرمى لتنتهي المباراة بفوز البلوز بهدف نظيف.

تشيلسي رفع رصيده إلى النقطة الثانية والعشرين ف المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، فيما توقف رصيد مانشستر يونايتد عند النقطة 23 في المركز الثاني.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

التعليقات ()