ما بعد المباراة | نعم، خفف رونالدو من المعضلة، لكن لماذا لا يزال الإقناع بعيدًا عن الريال؟

شاركإغلاق التعليقات
تحليل المباراة الافتتاحية للنادي الملكي في دوري الأبطال...


بقلم | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


طوى ريال مدريد صفحة التعثرات في الليجا وأكرم ضيفه أبويل نيقوسيا بثلاثية نظيفة من توقيع "رونالدو" و"راموس" وذلك في مباراة السيطرة الواحدة التي أقيمت على أرضية ميدان "سانتياجو برنابيو" لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا.

وبات النادي الملكي بهذا الانتصار متصدر المجموعة الثامنة متفوقًا بفارق الأهدف عن توتنهام الذي فاز بدوره على بوروسيا دورتموند (3-1).

والآن مع تحليل المباراة....

الريال | تحسن مع رونالدو، لكن لماذا لا يزال الإقناع بعيدًا؟
Cristiano Ronaldo Real Madrid APOEL Champions League 13092017

►مع حرمان المدرب "زين الدين زيدان" من مهاجمه "كريم بنزيمة"، اعتمد في خط الهجوم على كل من بيل ورونالدو وخلفه الفتى الأندلسي "إيسكو". وبخلاف "كوفاسيتش" الذي أرغمته الإصابة على ترك مكانه لكروس بعد أقل من نصف ساعة، كانت العناصر الاعتيادية حاضرة في الخطوط الأخرى.

►كان من الطبيعي مشاهدة الريال يستحوذ منذ البداية ويفرض سيطرته على اللقاء وصحيح كذلك أن "رونالدو" سجل بشكل مبكر، لكنك تشعر أنه ليس ذلك الريال الفتاك الذي لا يرحم (خاصة في الشوط الأول) كما أن هناك بعض المشاكل التي تحول دون وصول الأداء لدرجة الإقناع، فما أسباب ذلك يا ترى؟

►صناعة الفرص والتنويع في الأساليب لم يكن ما ينقص النادي الملكي، فخط الوسط كان سخيًا بتمريراته وتغييره باستمرار للاتجهات خادمًا المهاجمين ورونالدو بالأخص، لكن السرعة في التنفيذ والتركيز في اللمسات الأخيرة هو ما غاب اليوم. دفاع أبويل تمتع بالتنظيم واليقظة العالية ورغم أن أصحاب الأرض كثفوا من المحاولات  وبطرق مختلفة، إلا أنه تمكن من استدارك الموقف في مناسبات عديدة وخفف نوعًا ما من الخطورة.

►تغيرت الأمور قليللاً في الشق الثاني من اللقاء وأصبح الفريق أكثر حركية ويبذل جهدًا أكبر، فأعطى ذلك بالفعل أكله وشتت تركيز الخصم وحتى العرضيات باتت لها خطورة أكبر، ذلك لأن المحاولات لم تعد "مقروءة" ولم يعرف القبرصيون من أين يأتي المهاجم وفي أي مساحة يستقر.

►عانى الفريق خلال المباراتين الأخيرتين من ضعف الفعالية وأسقطه ذلك في تعادلين مخيبين، فهل حل المشكل مع عودة "كريستيانو"؟ الحقيقة أن الدون أدى بشكل جيد اليوم وبدا متعطشًا ويقاتل من أجل زيارة الشباك لأكبر عدد ممكن من المرات، بل وإنه كان حاسمًا عمومًا، غير أنه علينا أن نوجه التحية أيضًا للويلزي "بيل". كثرت عليه الانتقادات في الفترة الأخيرة وشككوا في إمكانياته، لكنه اليوم قدم مباراة رائعة. أعطى بانطلاقاته وكراته الجانبية نشاطًا مهمًا للجهة اليسرى  كما كان يتمركز بذكاء حتى أنه ساهم بذلك بشكل جوهري في الأهداف الثلاثة لفريقه

►اخترق نادي العاصمة الإسبانية كثيرًا من الأطراف ونفعته العرضيات والتمريرات الجانبية المرسلة هناك كما ذكرنا، إلا أن "مارسليو" و"كاربخال" لم يكنا أبطال ذلك، إنما ظهرت الحشمة على أدائهما ولم نشاهد تلك التوغلات والمهارات العالية التي أطربونا بها في الموسم السابق ، فلطالما اخترقا لمنطقة الجزاء وخلقا الزيادة العددية.

►عمل إيسكو كان أيضًا مهمًا الليلة، فهو الرجل الذي كان يخرج بالكرات في المساحات الضيقة ويقدم البينيات بذهاء كبير، الأمر الذي أعطى حلولاً إضافية للفريق، ذلك دون نسيان أنه يتقمص دور المغناطيس ويجلب نحوه عدة عناصر، مريحًا بعضًا من رفاقه من الرقابة الدفاعية 

►الفوارق مع الخصم ظهرت بطبيعة الحال وكان من الوضح أن اللقاء يسير في اتجاه واحد وحتى دفاع الفريق لم يختبر أبدًا، لكن الريال لم يظهر بتلك القوة التي عودنا عليها. كان من المفترض رؤية شراسة أكبر ولما لا التفنن بعد الاطمئنان على النتيجة ثم أين هي لمسات البدلاء التي تعتبر واعدة (مايورال وداني سيبايوس)

  أبويل نيقوسيا  | ضعف حيلة وأساليب ذكية للتخفيف من خطورة الريال
Sergio Ramos Real Madrid APOEL

►تميز الفريق القبرصي  بتنظيم دفاعي عالي وفرض ضغطًا جماعيًا على حامل الكرة، فكلما حاول أحد عناصر الريال التوغلأحاط به لاعبين أو ثلاثة، لكن فارق الجودة والمهارة كان واضحًأ وقصف بهم في نهاية المطاف.

►ضعف أبويل وتواضع إمكانياته لم يخدمه للتحول حتى بالهجمات المرتدة نحو الهجوم وظهوره في منطفة جزاء النادي الملكي كان نادرًا ودون أي خطورة تذكر.

►بعد تلقيه الأهداف الثلاثة، انهار أبويل تمامًا ، لكنه ظل رغم ذلك يطبق بعض الأساليب الذكية للحد من الأضرار التي من الممكن أن يلحقها به الميرينجي فيما هو قادم,أتحدث هنا بالأخص عن مصيدة التسلل التي طبقت بإتقان وحرمت رونالدو ومايورال من أهداف كانت كفيلة بتلميع النتيجة.

►يفتقد النادي للخبرة في المسابقة ويصعب عليه المنافسة، يعلم مسبقًا مصيره  بوقوعه في مجموعة معقدة ويمكن أن يكون لذلك تأثر نفسي كبير عليه في قادم المواجهات, فلنرتقب!

 

   

الموضوع التالي:
أيوب: لا بديل عن الثأر والفوز على المقاصة
الموضوع التالي:
زيدان يريح "BBC" أمام ليجانيس في كأس ملك إسبانيا
الموضوع التالي:
رسميًا.. باكومبو يترك فياريال للتجربة الصينية ويصبح الأغلي في أفريقيا
الموضوع التالي:
ليفربول يرفض محاولة أسبانية لاستعارة ستوريدج ويتمسك بالبيع
الموضوع التالي:
الشركة المنتجة لقمصان الزمالك تكشف فسخ عقدها منذ ثلاثة أشهر وتوضح الأسباب
إغلاق