ما بعد المباراة | البرسا بنفحات مما أنجح الريال وما أسباب اختفاء ميسي أمام جيرونا؟

شاركإغلاق التعليقات
تحليل الفوز الاقتصادي لبرشلونة على مستضيفه جيرونا...


بقلم | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


واصل برشلونة التحليق في صدارة الليجا بعد فوزه السهل والاقتصادي على جيرونا بثلاثية نظيفة (3-0) وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت على أرضية ميدان ""مونتيليفي" برسم الجولة السادسة من منافسات الدوري الإسباني.

والآن مع تحليل المباراة....

البرسا | واقعية، اقتصاد وفرص للأخرين، وما أسباب اختفاء ميسي؟
GettyImages-852444138 barcelona

►غير المدرب "إيرنيستو فالفيردي " اليوم كثيرًا سواءً في النهج أو الأسماء التي اعتمد عليها، فقد أعطى الفرصة لعناصر أخرى كفيدال وسيرجي روبيرتو مثلاً، ذلك مع خطة 4-2-3-1 بدل 4-3-3 التي سحق بها إيبار (6-1) في المباراة الأخيرة.

►الواقيعة في الأداء مع الاقتصاد في الجهد كانا أكثر ما ركز عليه النادي الكتالوني اليوم، إذ لم نراه بذلك النشاط والحيوية المعهودين. سيل الهجمات والضغط المكثف والمتوالي تحول لمجموعة من الفرص المبنية بذكاء، فالتفكير كله منصب على ال3 نقاط وليس استعراض العضلاتّ. خط الوسط كان بدوره يحاول تهدئة اللعب ومداورة الكرة بنسق بطيئ بعض الشيء كما تُركت الكرة لدقائق معدودة للخصم أي غاب ذلك السعي نحو الاستحواذ، لكن مع الحذر والصلابة الدفاعية في الخلف.

►إذا علمت أن النجم الأرجنتيني "ليونيل ميسي" قد سجل سوبر هاتريك في المباراة  الأخيرة وهو هداف الدوري بـ9 أهداف، فإنك بلا شك ستنتظر منه اليوم المزيد من الإبداع، لكنه في الحقيقة اختفى اليوم عن الأنظار ولم يظهر سوى نادرًا وذلك راجع لعدة أسباب سنستعرضها عليكم في النقاط التالية.

►من الواضح أن هناك تعليمات صارمة من المدرب "مينديليبار" حول مراقبة البولجا وقد شاهدنا على أرضية الميدان كيف تمت محاصرته، فكلما مسك الكرة تجد 3 لاعبين محيطين به وكل واحد منهم متأهب للاتجاه الذي من الممكن أن يتوجه نحوه، ذلك مع الضغط عليه لمضايقته والتقليل من خطورة التمريرات التي من الممكن أن يقدمها لرفاقه.

►وحتى إذا لم يلمس أفضل لاعب في العالم 5 مرات الكرة، فهو يبقى خطيرًا بتحركاته المخادعة وغير المتوقعة، الأمر الذي كان يدركه الخصم مسبقًا وأعد له حلاً كان ناجحًا جدًا. كُلف الشاب الإسباني "بابلو مافيو" بمراقبة ميسي كيفما كان وضعه، فطبق ذلك بشكل ممتاز بل كان الظل الذي لا يفارق نجم التانجو ويرغمه على الابتعاد عن منطقة الجزاء لاستلام الكرة.

►صحيح أن ميسي هو واحد من اللاعبين الذي تراهم يقدمون مستويات مميزة بشكل منتظم، لكن من شبه المستحيل أن يضرب هذا الانتظام كافة المباريات وخاصة في فترة الازدحام (مقابلة كل 3 أيام) كتلك التي نحن الآن فيها، فحتى وإن كان قادرًا على  ذلك، سيفضل توزيع جهده بشكل ذكي والتوفيق بين المسابقات المحلية والقارية. نعم ألمح هنا لمواجهة دوري الأبطال القادمة أمام سبورتينج لشبونة والتي هي بلا شك أهم بكثير من مواجهة اليوم.

►الجهة اليمنى كانت أكثر نشاطًا من من اليسرى والأمر مفهوم، ففي الأولى هناك ظهير يناوب في المشاركة على الداوم مع "سميدو" وجناح آخر جائع ومتعطش للعب. أقصد بطبيعة الحال سيرجي روبيرتو وفيدال الذي كان اليوم ممتازًا جدًا في انطلاقاته، مراوغاته وتناغم تماما مع رفاقه صانعًا هدفًا بفاصل مهاري وكعب في غاية الروعة. شعرت بغياب بوسكيتس وبما عرفه هذا الرواق  أن هناك  نفحات من نظام المداورة الذي كان أحد أهم أسباب نجاح موسم الريال ككل وفوزه بالليجا الغائبة عن خزائنه منذ5 سنوات على وجه الخصوص، فليس هناك تشبت كبير بالأسماء وفي كل مرة تحصل تغييرات وفرص جديدة 

►لم نلجظ أن اللقاء ذاهب في اتجاه واحد، فأصحاب الأرض تحلوا بالشجاعة مبادرين بكثرة وسنفصل كل ذلك في الفقرة الخاصة بجيرونا، غير أن فارق الجودة والمهارة  كان كبيرًا جدًا أو بمعنى آخر هناك لاعبون يعرفون من أين تؤكل الكتف وهم معززون بثقة كبيرة ناتجة عن عدة عوامل، يبقى أبرزها نشوة الفوز بـ 5 مباريات متتالية.

►أخيرًا وليس آخرًا، سأتطرق للمهاجم الأوروجواياني "لويس سواريز"، فقد كسر هذا الأخير نحسه وعاد لزيارة الشباك. تحركات العضاض كانت ممتازة سواءً في الانسجام مع أحد رفاقه بغية الاختراق أو في ظهر المدافعين، حيث أبطل فخ التسلل هناك واستقبل بذكاء الكرات الطويلة حتى وقع على هدفه الشخصي الثاني والذي به صحوته الفعلية.

جيرونا  | شجاعة وبسالة، لكن..
Girona

►لم ينكمش جيرونا أبدًأ في مناطقه مكتفيًا بمحاولة إبعاد خطورة البرسا، بل على النقيض من ذلك كان يصعد باستمرار ويخلق  فرصًا كثيرة من الأروقة وقد أعطى ذلك بالفعل رونقًا آخر للمباراة. اعتدنا مشاهدة مواجهات السيطرة الواحدة  من برشلونة، لكن خرجنا اليوم من هذا "الروتين".

►هدد أصحاب الأرض كثيرًا ودخلوا بالفعل لمعترك العمليات، غير أن دفاع النادي الكتالوني كان يقظًا وعرف مع الحارس البارع "تير شتيجن" كيف يجعل كل ما يقومون به دون أي ضرر.

►المنظومة الجماهية لجيرونا ممتازة  وعملية الانتقال من الدفاع للهجوم كانت تمر بشكل سلس ومباغت أحيانًا للبلاوجرانا، إلا أن الافتقاد للعناصر الحاسمة والمؤمنة بقدراتها لحد كبير حالت دون تمكنهم من التسجيل. 

►كانت تلك الشجاعة في المقابل نقمة، فقد تركوا مساحات كثيرة في الخلف وهي التي استغلها "سواريز" للتوقيع على الهدف الثالث وأريد أن أوضح هنا أن الاندفاع كان يتم أحيانًا بشكل مبالغ فيه، لا سيما أن  نهج الفريق كان يعتد في الأصل على الدفاع  والضغط المتقدم. 

   

الموضوع التالي:
أرقام وموعد مباراة ميلان أمام جنوى
الموضوع التالي:
لاعب الأهلي السابق: لم أتعمد استفزاز الزمالك
الموضوع التالي:
مرتضي منصور ضاحكاً: كنا نلاعب 11 لاعباً من تحت الأرض
الموضوع التالي:
أخبار برشلونة | التشكيل المتوقع والغيابات قبل مباراة ملقة
الموضوع التالي:
أرقام وموعد مباراة الأهلي القادمة ضد الاتحاد
إغلاق