ديربي شمال لندن.. فصول من الكراهية المتبادلة!

شاركإغلاق التعليقات


كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

خصومة مريرة وميراث كبير من الكراهية يُمثله ديربي شمال لندن عبر أزمان طويلة، من مؤامرات وحوادث استفزازية، غلفت في الآخير المباراة بأجواء من الخوف والحقد والانقسام حتى بين الأسر في عاصمة الضباب.

ويصف الكاتب مارتن كلوك الذي شارك في تأليف كتاب عن تاريخ توتنهام مدى الشعور السيء لكثير من المشجعين بقوله «هناك كراهية واضحة، بعض الأشخاص يبالغون إذا كنت تشجع فريقًا مختلفًا».

ويعود جذور العداء عندما عبر «وولويتش آرسنال» نهر التايمز لهايبري في شمال لندن على بعد أميال قليلة من توتنهام، في محاولة لتحسين حجم جماهيرهم في الشمال المكتظ بالسكان.

شعر عشاق توتنهام (الذي كان الفريق الوحيد المتواجد في شمال لندن) بأن آرسنال بات كالدخيل يُريد تقليص شعبيتهم، وبالفعل نجح آرسنال في ذلك، خاصة بعدما أسقط توتنهام لدوري الدرجة الثانية وصعد للأولى بدلاً منه، بمؤامرة 1919 كما يُطلق عليها من منظور المشجع التوتنهامي.

 


مؤامرة 1919


هنري نوريس

مات منذ 70 عامًا تقريبًا، ومع ذلك لا يزال اسم مالك آرسنال  السير هنري نوريس يُثير غضب جماهير توتنهام، وأحد أهم أسباب إشعال العداء الكبير بين الفريقين.

ولد نوريس في كينينجتون، جنوب لندن في عام 1865، وقد جمع ثروته من خلال ملكية الأراضي، وفي الوقت الذي تولى فيه في ملكية ووليتش آرسنال في عام 1910 - كان أيضا رئيسًا لفولهام في ذلك الوقت - وكان قريبًا من دوائر الدين والسياسة في المملكة المتحدة.

نوريس هو من قرر غزو الشمال وقرار الرحيل عن الجنوب، وكان قادرًا على استئجار ستة فدادين من الأرض في منطقة هايبري في عام 1913، ودفع 21،000 جنيه إسترليني إيجار لمدة 21 عامًا.

تعطلت خطط نوريس الكبرى بسبب اندلاع الحرب في عام 1914، مما أدى إلى توقف نشاط كرة القدم في إنجلترا.

بعد عودة النشاط في عام 1919، جاءت المؤامرة المُرة في حلق نفوس أنصار توتنهام.

في ذلك العام قرر الاتحاد الإنجليزي زيادة عدد فرق دوري الدرجة الأولى من 20 فريقًا إلى 22 فريقًا، وكان آرسنال في دوري الدرجة الثانية ولا فرص له في الصعود.

احتل تشيلسي المركز الـ19 في دوري الدرجة الأولى وتوتنهام في المركز الـ20، وكان من الطبيعي أن تحافظ كافة فرق الدرجة الأولى على وجودها مع تصعيد فريقين فقط من الدرجة الثانية.

وتم بالفعل تصعيد فريقين من الدرجة الثانية وهما دربي كاونتي وبريستون.

كانت كل الأحاديث تدور عن من الأحق بالتواجد في دوري الدرجة الأولى هل بارنسلي، صاحب المركز الثالث في دوري الدرجة الثانية، أم توتنهام صاحب المركز الأخير في دوري الدرجة الأولى، فيما خرجت اقتراحات أخرى بضرورة إقامة مباراة فاصلة بين الاثنين.

لكن المفاجأة الصادمة كانت في عدم حدوث أي من تلك الخيارات، فآرسنال رغم احتلاله المركز الخامس في دوري الدرجة الثانية هو من صعد وتقرر هبوط توتنهام وعدم صعود بارنسلي رغم أن الأخير تفوق على آرسنال في الترتيب بحسب استفتاء لأندية دوري الدرجة الأولى.

وجهت التهم لنوريس من قبل توتنهام بتدبير هذه المؤامرة ووصفت بأنها غش صريح، ومن ناحية كانت فكرة عبقرية لدى جمهور آرسنال.

ووفقا لنوريس، فآرسنال كان هو الأحق بمركزه في دوري الدرجة الأولى، لأنه انضم لدوري الدرجة الأولى قبل 15 عامًا من انضمام توتنهام في عام 1893.

على أي حال فاز آرسنال جمعية رابطة كرة القدم بنسبة 10 أصوات مقابل 8 أصوات لتوتنهام.

تولدت من هنا الكراهية، على الرغم من أن نوريس لم يؤكد أو ينفي ادعاءات الفساد في هذه الخطوة قبل وفاته في عام 1934.

من هنا جاء هتاف جمهور توتنهام «هو نفسه آرسنال القديم، هو نفسه الغشاش!».

 


توتنهام يرد الصاع بعد عقود


Manchester United Chelsea FA Cup 1999 Dwight Yorke

مرت عقود طويلة بعد انتقال آرسنال لشمال لندن ومؤامرته للإطاحة بتوتنهام من دوري الدرجة الأولى، وأتيحت الفرصة لتوتنهام لرد الصاع صاعين لآرسنال.

ففي موسم 1998/1999 التاريخي لليونايتد، كان الصراع على أشده بين مانشستر يونايتد وآرسنال على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، ولم يُحسم سوى في الجولة الأخيرة.

وفي الجولة الأخيرة كان مانشستر يونايتد يستعد لمواجهة توتنهام في أولد ترافورد، وكانت آمال آرسنال معلقة على العدو الشمالي لخدمتهم، وبالفعل كان توتنهام متقدمًا بهدف دون رد.

لكن لاعبو توتنهام وبحسب عدة مصادر تخاذلوا خلال المباراة وسمحوا لمانشستر يونايتد بتعديل النتيجة ثم تحقيق الفوز، ليحقق اليونايتد لقب الدوري بفارق نقطة واحدة عن آرسنال.

 


المدفع يصوب نحو الوايت هارت لين


ARSENAL LOGO, SUN

بعد 4 سنوات من خدمة توتنهام لليونايتد للفوز بلقب الدوري الإنجليزي، قامت إدارة آرسنال بتغيير شعار النادي من خلال تغيير اتجاه المدفع إلى اليمين بعد أن كان على اليسار ليكون مصوبًا إلى ملعب «وايت هارت لين»، وهو ما أثار غضب جمهور توتنهام.

 


تسمم اللازانيا!


aaron lennon Tottenham 2005

قبل مباراة واحدة على نهاية موسم 2005/2006، كان توتنهام أمام فرصة تاريخية للوصول لدوري أبطال أوروبا على حساب آرسنال، حيث كان متقدمًا عليه بفارق نقطة.

في المباراة الأخيرة كان توتنهام يستعد لمواجهة وست هام، وآرسنال سيواجه ويجان.

في فندق ماريوت الغربي الذي أقام فيه توتنهام استعدادًا للمباراة، اختار كل نجوم الفريق بلا استثناء «إدجار دافيدز، تيمو تاينيو، مايكل داوسون وآرون لينون، راديك سيرني، روبي كين ومايكل كاريك» تناول «اللازانيا» في وجبة العشاء.

وجاءت الصدمة في تعرض كل من تناول هذه «اللازانيا» للتسمم!. رئيس توتنهام دانيال ليفي صرخ، وطالب القائمين على الدوري الإنجليزي الممتاز بتأجيل مباراة وست هام، لكن طلبه قوبل بالرفض، وتم تهديده بأنه سيعتبر مهزومًا إذا انسحب.

اضطر توتنهام لخوض المباراة وخسر أمام وست هام 2/1، في المقابل فاز آرسنال على ويجان 4/2، لتتسبب «اللازانيا» في منح مقعد دوري أبطال أوروبا لآرسنال بدلاً من العدو توتنهام، ووجهت جماهير توتنهام الاتهامات لآرسنال ولطباخ الفندق بالضلوع في التسمم لحرمان توتنهام من الوصول للأبطال لصالح آرسنال!

 


جمهور آرسنال يُذكر توتنهام بهتلر!


Arsenal fans

من المعروف أن لتوتنهام روابط وجذور يهودية، حيث كان أحد كبار مشجعي النادي يهوديًا متعصبًا، حتى أن مالكه الحالي يهودي.

الحساسية بين جمهور آرسنال وتوتنهام وصلت إلى حد هتاف جماهير آرسنال لجمهور توتنهام بأصوات «تششش» كإشارة لمحرقة هتلر لليهود.

 


يهوذا!


Sol Campbell, Tottenham, Arsenal

وسط مشاعر الكراهية المتبادلة، كان من الصعب جدًا أن ينتقل لاعب بين الغريمين، لكن لكم أن تتخيلوا مشاعر جمهور توتنهام حين انتقل قائدهم ورمزهم سول كامبل للعدو وهو في قمة تألقه؟!

والأكثر قسوة أن يحتفل كامبل مع آرسنال بدوري اللاهزيمة في معقل توتنهام نفسه.. ليُصبح في نظر عشاق السبيرس «يهوذا».

 

الموضوع التالي:
مدافع منتخب مصر يقترب من الدوري السعودي
الموضوع التالي:
أبو تريكة يوجه رسالة للاعبي منتخب مصر قبل مواجهة روسيا المصيرية
الموضوع التالي:
يوسف روسي يتهم لقجع بتهديده بالقتل واستغلال ملف المغرب لمونديال 2026 لغسيل الأموال
الموضوع التالي:
ليفاندوفيسكي يحذر فرق المونديال: امر بأفضل فتراتي
الموضوع التالي:
مدرب روسيا: لدينا طريقة مميزة لإيقاف محمد صلاح
إغلاق